تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

التحديات التي تنتظر الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون

سمعي
الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون ( رويترز)

نستهل جولتنا بصحيفة "لوفيغارو" المقرّبة من أوساط اليمين الجمهوري التي عنونت في صفحتها الأولى "تحديات الرئيس ماكرون"، قائلة إن يوم أمس الأحد كان تاريخيا مع تولّي الرئيس الفرنسي المنتخب مهامه رسميا في حفل مهيب، حيث حلّ محل الرئيس المنتهية ولايته فرانسوا هولاند، مشيرة إلى أنّ ماكرون من المقرّر أن يُعيّن اليوم رئيسا للوزراء قبل أن يتوجّه إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية انغيلا ميركل.

إعلان

وكتب اليكسي بريزي Alexis Bréset في افتتاحية "لوفيغارو": لقد قيل الكثير عن عمر ماكرون وجرأته، وعن موجة التفاؤل الشعبي المرافقة لانتخابه أصغر رئيس في تاريخ فرنسا، ولكن العديد من التساؤلات تبقى عالقة في انتظار معرفة هوية رئيس الوزراء وملامح الغالبية التي يحتاجها الرئيس الجديد في الانتخابات التشريعية في حزيران- يونيو المقبل لتطبيق برنامجه، وهل ستكون الحكومة حكومة "ائتلاف" أم "تعايش".

وتابعت "لوفيغارو" في افتتاحيتها، إن كلّ هذه التساؤلات مشروعة بالطبع ولكن لا ينبغي أن تدفعنا إلى نسيان الأساسي، فالمهم ليس اليسار أو اليمين أو الوسط وإنما فرنسا التي تستحق أفضل ألف مرة من المشاجرات والنزاعات السياسية البيزنطية.

الملفات الساخنة على طاولة الرئاسة والتغييرات التي يُنتظر أن يُحدثها ماكرون  أولى هذه التغييرات وفقا لصحيفة "ليبراسيون" المحسوبة على اليسار يمكن أن تطال قطاع الاستخبارات الذي يُنتظر أن تشملَه سلسلة تغييرات على رأس مديري أجهزته المتعددة الداخلية والخارجية، حيث من المنتظر أن يُعين ماكرون منذ الأسابيع الأولى ثلاثة مدراء على الأقل.

وعن أبرز الملفات الساخنة في ولاية ماكرون الرئاسية قانون العمل الذي ينوي الرئيس الجديد تبسيطه في ما يتعلّق بمدة العمل وتعويضات الصرف، وترى اليومية الفرنسية أن هذا الملف حسّاس وملغوم ويثير حفيظة معظم النقابات، وإن كانت لا ترى مانعا في مراجعة القانون وإنما تتخوّف من الطريقة ومن إمكانية تمرير الإصلاحات عبر مراسيم.

كما ينتظر أن تشمل التدابير الأولى التي ينوي الرئيس ماكرون اتخاذها، إصلاح التعليم وطرح مشروع حول إضفاء صفة أخلاقية على الحياة السياسية والتصدّي للإرهاب، وتفعيل أوروبا وعمل الاتحاد الأوروبي وأولياته.

الأمور الجدية تبدأ اليوم هكذا ترى صحيفة "لوباريزيان" مُركّزة على الخطوة الأولى التي سيتخذها اليوم الرئيس ايمانويل ماكرون إلاّ وهي تسمية رئيس للوزراء. وتقول الصحيفة عن هذه الخطوة إن ماكرون - وحتى يقوم بإصلاح فرنسا كما وعد بذلك – عليه أولا ألاّ يُخطئ في اختيار رئيس الوزراء ثم عليه تثبيت فوزه بأن تَخرج حركته "إلى الأمام" بأغلبية في الانتخابات التشريعية التي ستجري في 11 و 18 من حزيران- يونيو المقبل، وعلى الرئيس الجديد خاصة - تنبّه الصحيفة - أن يعمل على وحدة الفرنسيين ووحدة فرنسا.

صحيفة "لاكروا" بدورها دعت إلى النظر إلى المستقبل مشيرة إلى أن ساعة العمل دقت الآن للبدء في عمل دؤوب لإعادة الثقة إلى الفرنسيين، فرئيس الدولة الجديد وعد بتحرير العمل ودعم المؤسسات وتشجيع المبادرة وحماية المنسيّين من موجة التغيير العالمية...ولكن الحماية وحدها غير كافية - برأي الصحيفة - حيث ينبغي أيضا إشراك مَن يشعرون بالتهميش اليوم عمليا في بناء فرنسا الغد ...كتبت صحيفة "لاكروا" في افتتاحيتها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن