قراءة في الصحف الفرنسية

عن خطاب ترامب وحصيلة زيارته إلى الرياض والرهانات التي تنتظره في إسرائيل

سمعي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي خطابة أمام القادة المسلمين( رويترز)
إعداد : هادي بوبطان

بعنوان: "ترامب يدعو المسلمين إلى محاربة التطرّف الإسلامي" كتبت صحيفة "لوفيغارو" إن الرئيس الأمريكي ألقى الأحد خطابا في الرياض في اليوم الثاني من زيارته إلى السعودية في إطار أول زيارة رسمية خارجية له بعد انتخابه، ركز خلاله على رؤية سلمية للإسلام وحث القادة العرب على توحيد صفوفهم لهزيمة المتطرّفين وطردهم من أراضيهم، وشدّد ترامب على أن هذه الحرب ليست حربا دينية بل معركة بين الخير والشر.

إعلان

رأت "لوفيغارو" أن الرئيس الأمريكي في خطابه الموجّه إلى المسلمين، سعى خصوصا إلى طمأنة الحليف السعودي حول قوة التحالف مع الولايات المتحدة بعيدا عن اللهجة التي اعتمدها خلال الحملة الانتخابية حين هاجم المملكة الوهابية، وقال ترامب إنه جاء حاملا "رسالة صداقة وأمل"، وليس لإعطاء دروس للشعوب الأخرى حول طرق عيشها.

استقبال ملكي واتفاقات تجارية كبيرة

كان هناك دونالد ترامب المرشّح للانتخابات الأمريكية الذي شنّ حينها هجوما عنيفا على الإسلام والمسلمين، تقول الصحيفة، وها هو اليوم دوناد ترامب الرئيس المنتخب الذي استهل أول زيارة دولية رسمية له إلى لرياض  يشدد على أن محاربة الإرهاب ليست معركة بين الأديان بل "معركة بين المجرمين الهمجيين الذين يسعون إلى القضاء على الحياة، والناس الأتقياء من كل الأديان الذين يسعون إلى حمايتها. إنها معركة بين الخير والشر".

وركزت "ليبراسيون" على دعوة ترامب إلى عزل إيران التي أعادت انتخاب الرئيس روحاني، إذ شنّ ترامب عليها هجوما عنيفا معتبرا أن طهران مسؤولة عن جزء كبير من انعدام الاستقرار في المنطقة وخاصة في سوريا.

وفي مستهل حديثها عن العقود السخية التي وقعها ترامب في الرياض مع العاهل السعودي الملك سلمان يوم السبت، أشارت "ليبراسيون" إلى أن قيمة هذه العقود بلغت أكثر من 380 مليار دولار، بينها 110 مليارات عقود تسلح للسعودية تهدف إلى مواجهة "التهديدات الإيرانية".

بدورها صحيفة "ليزيكو" تحدثت عن زيارة ناجحة للرئيس الأمريكي في الرياض، وقالت إن دولا خليجية مستعدة لتجريب تطبيع جزئي مع إسرائيل.

 "ليزيكو" اعتبرت ان دونالد ترامب قام بعملية إغراء ناجحة في المملكة السعودية  حيث جدد دعمه لممالك الخليج، التي دعاها إلى بذل المزيد من الجهود في محاربة الجهاديين، وأظهر في المقابل صرامة في مواجهة إيران حيث أعيد انتخاب حسن روحاني لولاية رئاسية ثانية.

وعلى هامش جولة ترامب إلى الرياض التي انتهت الأحد وإلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية التي تبدأ اليوم الإثنين، قالت "ليزيكو" إن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على استعداد لتحسين العلاقات مع إسرائيل مقابل بعض الخطوات تجاه الفلسطينيين.

واعتبرت اليومية الفرنسية أن كلام دونالد ترامب عن مخطط للسلام في الشرق الأوسط قبيل زيارته للرياض والقدس ربما لا يكون ضربا من الخيال، حيث كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية يوم 15 من أيار- مايو أن دول الخليج تعمل على مشروع تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل خطوات حسن النية تجاه الفلسطينيين، مشيرة إلى أن دول الخليج تعمل على وضع اللمسات الأخيرة على هذه الوثيقة لتطبيع جزئي مع إسرائيل إذا التزمت هذه الأخيرة بتجميد البناء الاستيطاني في بعض المستوطنات في أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وخففت الحصار الاقتصادي المفروض على قطاع غزة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن