تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

زيارة ترامب إلى إسرائيل وإطلاق ورشات إصلاح قانون العمل في فرنسا

سمعي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي خطابا في اسرائيل ( رويترز)

نتطرق في هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية إلى موضوعين: الأول دولي ويتعلق بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إسرائيل ومباحثاته مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين، والثاني فرنسي ويتمحور حول إطلاق ورشات إصلاح قانون العمل المثير للجدل.

إعلان

تحت عنوان:" دونالد ترامب يقدّم نفسه في القدس كصانع سلام" كتبت صحيفة "لوباريزيان" قائلة إن الرئيس الأمريكي أراد أن يُظهر في أول زيارة له إلى إسرائيل تلاقي المصالح بين الدول العربية وإسرائيل ضد إيران -التي شن عليها مجددا هجوما عنيفا منددا بدورها المزعزع للاستقرار في المنطقة، وشدد على أن تلاقي المصالح هذا يشكل " فرصة نادرة" لإعادة إطلاق عملية السلام.

وقد عبّر ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، تضيف الصحيفة، عن أمله في التوصل سريعا إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ترامب وبعد مباحثاته البارحة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو، يزور اليوم مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة لإجراء محادثات مع نظيره الفلسطيني محمود عباس.

وحول نفس الموضوع تساءلت صحيفة "لاكروا" هل يمكن أن يحصل ترامب على السلام في الشرق الأوسط؟

وكتبت الصحيفة أن الرئيس الأمريكي خلال زيارته التي بدأها أمس إلى إسرائيل قبل أن يتوجه اليوم إلى بيت لحم في الأراضي الفلسطينية، لم يخف حلمه بتحقيق السلام في المنطقة، ففور وصوله إلى تل ابيب لم يتوان دونالد ترامب في التأكيد على اغتنام فرصة نادرة لتحقيق الأمن والاستقرار.

وتابعت اليومية الفرنسية قائلة إن ترامب لم يكشف عن خططه في هذا المجال حتى الآن، ولكنه يريد التحرك بسرعة لتحقيق اتفاق سلام معولا على علاقاته الشخصية ومهاراته في مجال التفاوض، ويريد تنقية الأجواء بين شركاء السلام في الشرق الأوسط، وهو يعول كثيرا على استغلال المخاوف بشأن طموحات إيران النووية ومساعي طهران للهيمنة في المنطقة التي تثير فزع إسرائيل والدول العربية السنية.

صحيفة "ليبيراسيون" أيضا رات ان الرئيس الأمريكي يبدو عازما على فرض خطته للسلام في الشرق الأوسط بعد أن وصل إلى إسرائيل أمس مُحمَّلا بدعم قوي من الممالك الخليجية السنية لإعادة إطلاق عملية السلام المتعثرة منذ ثلاث سنوات، فهل يستطيع التوصل إلى اتفاق في هذا المجال؟ تساءلت الصحيفة.

ماكرون يُطلق ورشة إصلاح قانون العمل المثير للجدل

عن هذا الموضوع عنونت صحيفة "لوفيغارو" في صدر صفحتها الأولى: "قانون العمل، ماكرون يفتح ملفا محفوفا بالمخاطر"، وقالت الصحيفة إن رئيس الجمهورية يلتقي في قصر الاليزيه اليوم قادة النقابات وأرباب العمل ليعرض عليهم مشروعه لإصلاح قانون العمل عبر تبسيطه وخصوصا فيما يتعلق بمدة العمل وتعويضات الصرف، وشددت اليومية الفرنسية على أن ماكرون لم يخف نيته في المرور بسرعة لتحقيق هذا الإصلاح الذي كان من أبرز محاور حملته الانتخابية عبر التفاوض مع الشركاء الاجتماعيين ولكن ضمن اجندة قصيرة.

وما يثير الجدل في هذا الإطار هو رغبة الرئيس الفرنسي الجديد في تمرير قانون العمل وغيره من الإصلاحات عبر المراسيم.

وتابعت "لوفيغارو" أن ماكرون يريد إرسال إشارة قوية للفرنسيين بأنه ملتزم بوعوده الانتخابية في مجال الإصلاحات اللازمة لتحرير سوق العمل وتقوية الاقتصاد الفرنسي.

إصلاح قانون العمل هو أيضا المحور الرئيسي الذي تستعرضه صحيفة "لوباريزيان" في الأولى، مشيرة إلى أنه يشكل أول ورشة كبيرة في ولاية الرئيس ماكرون.

أما صحيفة "لاكروا": فقد علقت: بعد الحديث مطولا خلال الحملة الانتخابية عن إصلاح قانون العمل، حان الآن وقت التطبيق بالنسبة للرئيس ماكرون الذي يجمع حوله اليوم الشركاء الاجتماعيين، على أمل تمرير اصلاحاته بداية من هذا الصيف.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن