تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

خطأ ترامب تاريخي وأين فريق ماكرون من زوجة قيصر؟

سمعي
ترامب بعد إعلانه الانسحاب من اتفاق باريس للمناخ، البيت الأبيض01-06-2017 (رويترز)

الانسحاب الأميركي من اتفاقية باريس للمناخ والاعلان عن مشروع قانون حول أخلاقيات العمل السياسي في فرنسا... موضوعان احتلا عناوين الصحف الصادرة اليوم.

إعلان

خطأ تاريخي

بدءا من الهم البيئي الذي حضر بقوة بعد اعلان دونالد ترامب رسميا عن انسحاب بلاده من اتفاقية باريس للمناخ. "لوباريزيان" اعتبرت الامر "خطأ تاريخيا" في افتتاحيتها وكانت قد عنونت الغلاف "القرار الأميركي المجنون". "ترامب يتحدى كوكب الأرض" اختارت "لوفيغارو" للمانشيت. "لي زيكو" كتبت بالخط العريض: "مستقبل الأرض بين يدي ترامب"، و"لاكروا": "فلتتدبر الأرض امرها بنفسها". "لقد وقف الرئيس الأميركي بجانب مصالح بلاده الاقتصادية على المدى القصير" قالت "لاكروا" ما اعتبرته "قرارا عكس التاريخ" كما كتبت في افتتاحيتها.

قرار ترامب يعزل بلاده ديبلوماسيا واقتصاديا

"ليبراسيون" التي خصصت الغلاف وملفا كاملا للموضوع أشارت الى ان "دونالد ترامب بقراره هذا إنما يعزل بلاده ديبلوماسيا واقتصاديا". "خلافا لما يدعيه الرئيس الأميركي، قطاع الطاقات المتجددة مفيد للعمالة وفرص العمل فيه ازدادت بنسبة أربعين بالمئة منذ 2012" كتبت "ليبراسيون" وقد لفتت الى ان "الولايات الأميركية وأيضا المدن الكبرى ملتزمة بقرارات الحد من الاحتباس الحراري" وقد أشارت الى ان "الشركات الأميركية الكبرى حتى النفطية منها قد ناشدت الرئيس ترامب الرجوع عن قراره خاصة أن فرص الاستثمار الناتجة عن اتفاقية باريس للمناخ تفوق العشرين ألف مليار دولار".

صفعة بوجه الإنسانية

افتتاحية "ليبراسيون" اعتبرت ان "قرار ترامب يعد صفعة بوجه الإنسانية". كاتب المقال "كريستيان لوسون" رأى في الامر "تعاميا ورفضا للعلم واتجاها معاكسا للتاريخ" غير أنه اعتبر أن "موقف ترامب قد يدفع العالم الى رفع مستوى طموحاته في ما خص مكافحة الاحتباس الحراري ذلك أنه لا يمكن أن يحكم على العالم بالانتحار الجماعي" بسبب "الترامبية المعادية للمناخ" كما قال.

مشروع فرنسي طموح من أجل تصويب العمل السياسي

ثمة مسألة أخرى شغلت الصحافة هي مشروع إصلاح العمل السياسي في فرنسا من خلال فرض معايير وقوانين أكثر مراعاة للأخلاق. هذا المشروع يمنع المحاباة وتوظيف النواب والوزراء أعضاء من أسرهم كما أنه يمنعهم من مراكمة المقاعد في المجالس النيابية والبلدية في آن واحد ويمنع أيضا النواب من الترشح لأكثر من ثلاث مرات.

فيران يلقي بظلاله على صورة ماكرون الجميلة

وزير العدل فرانسوا بايرو كشف البارحة عن الخطوط العريضة لهذا "المشروع الطموح" كما كتبت "لي زيكو" غير ان ثمة "قضية أتت لتعكر مشروع" فرض المعايير والقوانين الأخلاقية على العمل السياسي كما عنونت "لوفيغارو". المسألة تطال الوزير ريشار فيران وهو من المقربين من الرئيس ماكرون الذي أصبح منذ البارحة موضع تحقيق أولي في ملف عقاري يشتبه في أن شريكة حياته استفادت منه. "فيران يلقي بظلاله على صورة ماكرون الجميلة" كتبت "لوباريزيان" فيما "لوموند" اعتبرت أنه "يضعف السلطة التنفيذية".

"لوفيغارو" و "ليبراسيون" تطالبان بانسحاب فيران

"لوفيغارو" أشارت في افتتاحيتها الى أن مصداقية رئيس الجمهورية باتت على المحك وأن عليه استخلاص القرار الصائب من أجل إعادة الثقة. "لوران جوفران" اعتبر في "ليبراسيون" أن المسألة جاءت لتشوش على مشروع تصويب العمل السياسي لذا "على الوزير المعني الانسحاب ولو الى حين حتى جلاء المسألة قضائيا". ريشار فيران هو من مؤسسي "الجمهورية الى الأمام"، الحركة التي أنشأها الرئيس ماكرون أضاف "جوفران" ما يجعل من فيران كما باقي أعضاء الفريق الرئاسي "ملزم بأن يكون كما زوجة قيصر فوق كل الشبهات" كتب "لوران جوفران".

استطلاع: حزب ماكرون سيفوز على الأرجح بالأغلبية المطلقة

غير أن هذه المسألة المرشحة بالتفاعل يبدو أنها لم تؤثر على شعبية الرئيس الشاب، اذ أظهرت نتائج استطلاع رأي نشرته صحيفة "لي زيكو" أن حزبه سيفوز على الأرجح بأغلبية مطلقة في الانتخابات التشريعية المقررة في 11 من الشهر الجاري ما يعتبر مفارقة لدى رأي عام ضاق ذرعا بالفضائح المالية التي رافقت الانتخابات الرئاسية.

 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.