تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لندن في مواجهة الإرهاب واستراتيجية ماي لمحاربته

سمعي
رئيسة الوزراءالبريطانية تيريزا ماي (رويترز)

"لندن في مواجهة الإرهاب" كتبت صحيفة "ليبيراسيون" قائلة إنه على الرغم من الهجوم الدموي الجديد الذي تعرضت له العاصمة البريطانية والذي نفذه ثلاثة مهاجمين ليل السبت حيث دهسوا وطعنوا عددا من الأشخاص، فإن المملكة المتحدة الثكلى تلملم جراحها وتتمسّك بإجراء الانتخابات التشريعية في موعدها يوم الخميس المقبل الثامن من حزيران يونيو.

إعلان

وتذكّر اليومية الفرنسية بأن هجوم لندن الذي خلّف سبعة قتلى بينهم فرنسي وحوالي خمسين جريحا هو ثالث اعتداء تشهده بريطانيا خلال ثلاثة شهور.

ورأت "ليبيراسيون" أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي التي دعت إلى تنظيم هذه الانتخابات التشريعية المُبكّرة في أواخر شهر أبريل الماضي تأمل في تعزيز أغلبية برلمانية إثر اقتراع يوم الخميس، ولكنها تجد حالها في موقف ضعيف بسبب حملتها الانتخابية الكارثية وسلسلة الهجمات الإرهابية التي هزّت بريطانيا في ثلاث مناسبات خلال ثلاثة أشهر.

تريزا ماي تريد القضاء على الإرهاب

رئيسة الوزراء البريطانية وعدت الأحد غداة هجوم لندن الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، كما تنقل صحيفة "لوفيغارو"، بمراجعة استراتيجية محاربة الإرهاب، وقالت تيريزا ماي "كفى يعني كفى، لا يمكن أن تستمر الأمور بهذا الشكل" ودعت إلى تبنّي استراتيجية جديدة لمحاربة الإرهاب ومكافحة التطرّف في المجتمع البريطاني، تعتمد أساسا على مراقبة شبكة الإنترنت وتوسيع صلاحيات أجهزة الأمن البريطانية ودعم قوات الأمن. وألمحت تيريزا ماي إلى وضع حد لما وصفته بالتراخي البريطاني الذي يجعل من المملكة المتحدة ملجأ وملاذا آمنا لعدد كبير من الإسلاميين المتطرّفين من كلّ المذاهب والمشارب.

دائما حول هجوم لندن ولكن مع صحيفة "لوباريزيان" التي اهتمت في تغطيتها للهجوم وتداعياته، بحالة التأهب الأمني في فرنسا وقد أجرت مقابلة مع وزير الداخلية جيرار كولوب، هي الأولى له منذ تسلّمه مهامه إثر فوز إيمانويل ماكرون بالانتخابات الرئاسية، كولومب أعرب عن تضامنه العميق مع البريطانيين مؤكدا بأن الحكومة الفرنسية ستعمل على سنّ قانون جديد لمحاربة الإرهاب وقد كشف الوزير عن خطته للعمل في مجال مكافحة الإرهاب ولكن أيضا في إدارة مسألة الهجرة غير الشرعية، وتقارب الشرطة مع المواطن، وقال جيرار كولومب إنه سيجعل من وزارة الداخلية "وزارة للتهدئة" مشيرا إلى أن هذا لا يعني انها ستتخلى عن الحزم والصرامة في عملها.

خمسون عاما على حرب الأيام الستة

هذا الموضوع تتوقف عنده صحيفة "ليبراسيون" قائلة إن إسرائيل والفلسطينيين يُحيون الذكرى الخمسين لهذه الحرب التي اندلعت في الخامس من حزيران يونيو وانتهت في العاشر منه بهزيمة مصر والأردن وسوريا واحتلت خلالها إسرائيل القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة (حرب 1967 أو حرب الأيام الستة كما تسميها إسرائيل أو النكسة بالنسبة للفلسطينيين والعرب) هذه الحرب التي سمحت للدولة العبرية بتوسيع هيمنتها على جزء كبير من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت الصحيفة إنه بعد نصف قرن من هذه الحرب الخاطفة التي لم تتوقع إسرائيل الانتصار فيها أمام الجيوش العربية، أصبح البناء الاستيطاني قاعدة بعد إقامة أولى المستوطنات على أيدي المستوطنين المحتقرين للعرب والذين أصبحت أيديولوجيتهم منتشرة في المجتمع الإسرائيلي.

وفلسطينيا تتوقف "ليبيراسيون" عند حالة اليأس لدى الشباب الفلسطيني والذي يمثل نسبة ثلاثين بالمئة من المجتمع، قائلة إنه يبدو الآن منشغلا أكثر بحالته المعيشية وبمواجهة البطالة، ولا يعكس روح الانتفاضة كما كان الحال عليه عام 2000، وقالت الصحيفة: مع أن الظروف مناسبة لاندلاع انتفاضة جديدة الآن ان الشباب الفلسطيني يئس على يبدو من موت "شهدائه عبثا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن