تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحافة الفرنسية: فوز ماكرون في الانتخابات النيابية موجة أم تسونامي؟

سمعي
(رويترز/أرشيف) الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

عشية الانتخابات التشريعية في فرنسا ركزت صحف اليوم على استحقاق قد يعيد تشكيل المشهد السياسي برمته ويمنح الرئيس ماكرون غالبية برلمانية.

إعلان

هل يتجه ماكرون نحو الغالبية المطلقة؟

تبدو صحف اليوم وكأنها حسمت أمرها، الغالبية ستؤول الى الحركة التي أطلقها الرئيس الفرنسي منذ 14 شهرا. لكن يبقى سؤال واحد: "هل تتجه الى الامام نحو الغالبية المطلقة؟" كما عنونت "لوفيغارو" المانشيت فيما "ليبراسيون" سألت "اهي موجة ام تسونامي؟" الأرجح ان "ايمانويل ماكرون على وشك الفوز بالجزء الثاني من رهانه" كتبت "لوفيغارو". وقد لفتت الصحيفة في افتتاحيتها الى ان الامر لم يكن محسوما لدى فوز ماكرون بالرئاسة وذكرت بالشكوك التي أثيرت آنذاك حول حصوله على غالبية مريحة "لكنه نجح منذ الساعات الأولى بتجسد القامة الرئاسية" تابعت "لوفيغارو".

الوحدة الوطنية

"لقد تمكن إيمانويل ماكرون من قلب جميع المعادلات" أشار كاتب المقال "بول هنري دو لامبير" "اذ عين هو الاتي من اليسار رئيس وزراء من اليمين وها هو يدفع بمشاريع مستوحاة الى حد ما من اليمين من دون ان يثير ثورة اليسار فيما انتقادات اليمين باتت مستحيلة بعد اقدام ماكرون على خطوات لم يجرأ زعماء اليمين عليها. فهل هذا يعني تحقيقا للوحدة الوطنية؟" تساءلت "لوفيغارو" التي اعتبرت ان حركة ماكرون في حال حصولها على الغالبية قد لا ترى ضرورة للتحالف مع اخصامها.

اكتساح يترافق مع نسبة امتناع عن التصويت قياسية

افتتاحية "ليبراسيون" اعتبرت من جهتها ان "سيطرة الحزب الواحد قد تدفع المعارضة الى الشارع" وأشارت الى "وجوب تمثيل جميع أطياف المشهد السياسي داخل البرلمان". اما "لوباريزيان" فقد أشارت الى ان الاكتساح المتوقع لحركة "الجهورية الى الامام" الماكرونية سيترافق مع نسبة امتناع عن التصويت قياسية. ما يعني يشير كاتب المقال "فريديريك فيزار"، ان "الفرنسيين يودون ان يطلقوا يد الحكومة الجديدة، كي يروا ببساطة ما يستطيع الرئيس ذو النجاح الصارخ القيام به من اجل احداث تغيير في البلاد."

رهان تيريزا ماي الخاسر وجيريمي كوربين يجدد شبابه

الصحف الفرنسية رصدت أيضا المتغيرات التي احدثتها الانتخابات التشريعية في بريطانيا. "لوموند" خصصت المانشيت ل "رهان تيريزا ماي الخاسر" وأشارت في افتتاحيتها الى "ربيعها المرير".

"بريطانيا خرجت ضعيفة من الانتخابات التشريعية وافتقدت الغالبية الواضحة عشية محادثات تاريخية سوف تحدد مفاعيل خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي" كتبت "لوموند" وقد رأت ان نتيجة الانتخابات أتت "غامضة ومترددة على صورة وضع المملكة في مواجهة أوروبا" افتتاحية "لوموند" تساءلت عن مفارقة المباحثات المقبلة مع بروكسيل والتي ستحاول لندن خلالها الإبقاء على ما أمكنها من علاقة مع أوروبا" تابعت الصحيفة التي تناولت أيضا مغالطات دعاة البركسيت و"كذبة الإيحاء بأن اقفال الحدود يشكل ضمانة في مواجهة الإرهاب الإسلامي فيما الارهابيون هم كما في فرنسا مواطنون" اكدت "لوموند".

"ليبراسيون" تطرقت من جهتها الى ظاهرة "جيريمي كوربين" زعيم حزب العمال الذي "جدد شبابه" كما قالت، بعد تحقيقه خسارة مكنته من الحصول على أكبر عدد من المقاعد منذ انتخاب طوني بلير عام 2001.

القطريون يلتفون حول أميرهم

الانتخابات في فرنسا وبريطانيا لم تحجب على أهميتها اخبار العالم العربي في صحف اليوم. "لوفيغارو" خصصت مقالا عن التفاف القطريين حول أميرهم. كاتب المقال "جورج مالبرونو" أشار الى ان الأساليب التي اتبعت خلال الأزمة من قرصنة وحملات إعلامية مغايرة للسياسة التقليدية لدول الخليج.

وفي "لوموند" نقرأ عن "الدعم الغربي لمعركة الرقة" وشهادات من الموصل عن معاناة المدنيين من تنظيم داعش

وختاما"ليبراسيون" اثارت مسألة قيام اليونان برد طالبي اللجوء الأتراك الهاربين من أردوغان الى بلادهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن