قراءة في الصحف الفرنسية

هل تغير فرنسا مؤسساتها بعد خطاب ماكرون؟

سمعي
خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في البرلمان (رويترز)
إعداد : أمل بيروك

تناولت جميع الصحف الفرنسية خطاب الرئيس ايمانويل ماكرون بين محلل ومنتقد ومفسر لكل كلمة أو فعل قام به الرئيس الشاب يوم الاثنين أمام البرلمانيين.

إعلان

أما صحيفة لوفيغارو فتساءلت بعد خطاب ماكرون هل ستغير فرنسا مؤسساتها بعد عام من حكم ماكرون، أم أن زعيم الجمهورية إلى الأمام سيعود إلى أسس الجمهورية الخامسة، مضيفة أن هذا الخطاب الرئاسي الذي جاء عشية مداخلة رئيس الوزراء ادوارد فيليب يؤكد أن الرئيس الفرنسي يمسك بزمام الأمور وأن دور رئيس الوزراء مقتصر على تكرار ما قاله الرئيس وتنفيذ ذلك.

لوموند كتبت حول نفس الموضوع أن الخطاب يدل على أن ماكرون هو الرئيس المدير العام للسلطة بينما يحتل ادوارد فيليب منصب المدير العام، وبحسب الصحيفة، ماكرون سجل حضوره في قصر فيرساي لأن الملاحظ إلى حد الآن هو تواجده أكثر على الساحة الدولية منذ توليه السلطة في مايو- أيار الماضي.

عناصر تنظيم الدولة الإسلامية محاصرون في الرقة

في مقال لجورج مالبرونو نقرأ أن معركة الرقة التي أطلقت في نوفمبر - تشرين الثاني دخلت مرحلتها النهائية بعدما تمكنت  قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قوات التحالف من إغلاق آخر منطقة في جنوب الرقة كان من المحتمل أن يغادر منها عناصر التنظيم.

ويضيف الكاتب أنه بمساعدة من المستشارين العسكريين والمدربين الأمريكيين والفرنسيين، استطاعت قوات سوريا الديمقراطية أن تقطع الطريق في جنوب الرقة أمام قوات النظام السوري وحلفائه الإيرانيين. ومن هنا تقع المهمة الصعبة في إدارة المدينة في حال استعادتها على عاتق قوات سوريا الديمقراطية التي تتكون من الأكراد وبعض القبائل العربية المحلية.

ويوضح مالبرونو أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية لا يترددون في إطلاق النار على كل ما يتحرك في الرقة وعلى حدود هذه المدينة، كما أنهم استخدموا أكثر من مرة طائرات من دون طيار لقصف مواقع للقوات النظامية السورية أو لقوات سوريا الديمقراطية. مضيفا أن استعادة السيطرة على الرقة مثلما حدث في الموصل في العراق لا يعني أبدا القضاء على الفكر الجهادي. فتنظيم الدولة الإسلامية بدأ منذ أشهر في رص صفوفه في المنطقة الشرقية من المدينة، من أجل السيطرة على  المنطقة الصحراوية الممتدة على الحدود السورية العراقية، هذه المنطقة التي قد يدخل فيها التنظيم معركة جديدة مع واشنطن وحلفائها من جهة وموسكو وطهران والنظام السوري من جهة أخرى.

65 % من الفرنسيين يرون أن عدد المهاجرين في بلادهم كبير جدا

نقرأ في صحيفة لوموند أن الفرنسيون متوترون من مسألة الهجرة والمهاجرين، فحسب استطلاع للرأي تقول الصحيفة.

ليس مناصرو اليمين المتطرف وحدهم من يعادون المهاجرين وإنما 83 في المئة من مناصري حزب الجمهوريون عبروا عن استيائهم من عدد المهاجرين المتزايد في بلادهم، وقول الصحيفة أن 77 في المئة من العمال يرون أن عدد المهاجرين في فرنسا كبير وأن 66 في المئة من الموظفين الحكوميين من نفس الرأي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن