تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الموصل وإشكاليات مرحلة ما بعد تنظيم "الدولة الإسلامية"

سمعي
عراقيون يحتفلون بإعلان تحرير الموصل (رويترز10-07-2017)

من خطر زوال التنوع البيولوجي إلى استضافة باريس الألعاب الأولمبية تنوعت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم. وفي اليوميات أيضا رصد للمتغيرات الكبرى في المشهد السياسي الفرنسي وتحقيقات ميدانية من الموصل بعد استعادتها من تنظيم تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

جيوب ما زالت تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في الموصل

ومن التحقيقات اللافتة في صحافة اليوم، تحقيق لموفد "لوفيغارو" الخاص إلى الموصل "آدريان جولم" عن الجيوب التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بالرغم من إعلان نهاية المعركة على الأقل رسميا. "جولم" روى عن تغلغل المئات من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" يبن المدنيين وعن المقايضات من أجل تأمين خروج المقاتلين والعائلات وأيضا عن استمرار تفجيرات الانتحاريين.

إشكاليات ما بعد تنظيم "الدولة الإسلامية"

ولكن ماذا عن مرحلة ما بعد تنظيم "الدولة الإسلامية"؟ "لوفيغارو" طرحت السؤال من خلال مقال تحليلي لـ "جورج مالبرونو" حول مستقبل الموصل. "من المفترض أن يتولى إدارة المدينة مجلس محلي برئاسة حاكم مدني" تقول الصحيفة. إلا أن ثمة أمور لم تحسم بعد مثل "موعد انتخاب هذا المجلس وصلاحياته عدا عن القوى المدعوة لتأمين استقرار الموصل وجوراها حيث أغلبية السكان من السنة إلى جانب مجموعات كردية ومسيحية" كتب "مالبرونو" وقد أشار إلى "ضرورة تسليم أمن الموصل للقوى المحلية التي هي في معظمها من السنة.

المعضلة السنية

إلا أن هذه القوى غير مهيأة بعد" تابع "مالبرونو"، "لمثل هذه المهمة بمن فيهم فريق من 15 ألف عنصر من القبائل السنية الذين دربهم الأمريكيون خلال الشتاء إلا أنهم ما زالوا غير قادرين على الإمساك بزمام الأمور".

الوجود الشيعي المسلح

لكن المعضلة الأكبر يضيف "مالبرونو"، "تكمن في تواجد الميليشيات الشيعية في بيئة تعتبر ممانعة". "بعض مسؤولي الميليشيات أعلنوا عن نيتهم فتح مكاتب لهم في الموصل فهل بإمكان رئيس الوزراء الوقوف بوجههم؟ من الأرجح لا" يقول "مالبرونو" نظرا لوقوعه تحت تأثير هذه الميليشيات وعرابها الإيراني الذي يسعى لجعل الموصل ممرا بين إيران وسوريا.

مخاطر المرحلة

وتشير "لوفيغارو" إلى صعوبة التوفيق بين إرادة أهل الموصل والإملاءات الخارجية. "إعادة إحياء الموصل اختبار لقدرة العراق على القفز فوق أكثر من عشر سنين من الفوضى وتهميش السنة" خلص "مالبرونو" الذي اعتبر أن الأسوأ هو تفكيك المدينة واقتسامها من قبل المجموعات المسلحة والقوى الخارجية أي العودة إلى ما قبل "داعش" مع ما يمكن أن يشكله الأمر من مخاطر أكبر مما شهدته المرحلة السابقة.

الميتة الأخيرة لأبو بكر البغدادي

في "ليبراسيون" تعليق لهالة قضماني عن "الميتة الأخيرة لأبو بكر البغدادي" كما عنونت الكاتبة الفرنسية-السورية مقالها. هالة قضماني أشارت في مقالها إلى المرات العديدة التي أعلن فيها عن مقتل البغدادي سواء من قبل الأمريكيين أو من قبل الروس أو من غيرهم. لكن اللافت هذه المرة هو أن الخبر مصدره تل عفر البلدة الخاضعة لتنظيم داعش على الحدود السورية-العراقية والتي أفيد مرات عديدة عن تواجد أبو بكر البغدادي فيها.

الإعلان عن تعيين خليفة جديد عما قريب

البيان يذكر أيضا أشارت قضماني إلى أنه سيتم الإعلان عن اسم خليفة جديد له. لكن الخبر نفته مصادر أخرى من تنظيم "الدولة الإسلامية" إلا أن هذه التصاريح المتضاربة تشير إلى انقسامات داخل التنظيم خلصت الكاتبة في صحيفة "ليبراسيون" ما يجعل من خبر الإعلان عن خليفة جديد خبرا قد لا يكون عبثيا كما قالت.

عملية "الأيدي النظيفة " في تونس تتسبب بعاصفة سياسية

وفي الصحف أيضا مقال عن عملية "الأيدي النظيفة" في تونس. المقال ورد في صحيفة "لوموند" التي اعتبر أن العملية التي يقودها رئيس الوزراء التونسي تسببت بعاصفة سياسة. "لوفيغارو" أضاءت من جهتها على انتخاب رجل الأعمال السابق آفي غاباي أو ماكرون الجديد كما أسمته على رأس حزب العمال الإسرائيلي.

بروز شخصيات جديدة لدى "فرنسا المتمردة"

وفيما خص الشأن الفرنسي نقرأ في "ليبراسيون" عن بروز شخصيات جديدة داخل حزب فرنسا المتمردة المرشح لقيادة المعارضة في فرنسا. اما على خط اليمين فقد ركزت الصحف على الانقسام داخل حزب الجمهوريين حول اقصاء الملتحقين بفريق ماكرون.

استضافة باريس للألعاب الأولمبية يبعث الأمل والتفاؤل

إلى ذلك طغى شيء من التفاؤل على صحف اليوم على خلفية الإعلان عن اختيار باريس لاستضافة الألعاب الأولمبية على أن يحدد لاحقا الموعد سواء كان عام 2024 او 2028 "لوفيغارو" جعلت من الإعلان موضوع المانشيت فيما اختارت لوموند تسارع الانقراض السادس الكبير للأنواع على كوكب الأرض.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن