تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ترامب في باريس للمشاركة بالعيد الوطني الفرنسي

سمعي
دونالد ترامب وزوجته ميلانيا في مطار أورلي، باريس 13-07-2017 (رويترز)

تناولت الصحف الفرنسية زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى فرنسا بمناسبة العيد الوطني الفرنسي الموافق الرابع عشر من الشهر الجاري، بالإضافة إلى ملف اللجوء إلى فرنسا وملفات محلية متعلقة بالاقتصاد والحكومة الجديدة ومكافحة الإرهاب وملفات عالمية.

إعلان

"لماذا دعت فرنسا ترامب"، "ماكرون يريد إخراج ترامب من عزلته"، "ترامب أو أمريكي في باريس من أجل عرض الرابع عشر من يوليو "، هي من بين العناوين التي نقرأها اليوم في الصحف الفرنسية التي لم تغيب عن صفحاتها زيارة الرئيس الأمريكي الى فرنسا.

في صحيفة "لوفيغارو" نقرأ أن رمزية 14 يوليو تناسب تماما ما يسعى اليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الامريكي دونالد ترامب، وبداية جديدة بعد التوترات الأولى بين الرجلين وإقامة علاقة عمل تأتي بنتيجة لصالح البلدين.

وتضيف الصحيفة أن شعبية الرئيس الفرنسي في بلاده وعلى المستوى الدولي كانت من الأسباب التي شجعت ترامب على القدوم الى باريس وقبول دعوة الإليزيه. فقد استطاع ماكرون الحفاظ على شعبيته على المستوى الشعبي في أوروبا والعالم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن ضعف تيريزا ماي في بريطانيا وانشغال أنغيلا ميركل بحملتها الانتخابية في المانيا، جعلا الرئيس الفرنسي الشاب يستغل الفرصة لمد يده للرئيس الأمريكي الذي يعاني بسبب تصرفاته من عزلة دولية منذ توليه الرئاسة في الولايات المتحدة.

أما لوباريزيان فوصفت هذه الزيارة بالمصلحة المتبادلة لأن ترامب يحاول استعادة ثقة الأمريكيين الذين يفيقون كل صباح على فضيحة أو خبر جديد يتعلق برئيسهم ..آخرها كانت اعتراف ابنه بلقائه مبعوثة من الحكومة الروسية من أجل الحاق الضرر بمنافسة والده على كرسي الرئاسة آنذاك هيلاري كلينتون .أما ماكرون فيرغب في البقاء في الصفوف الأولى على الساحة السياسية العالمية.

القوات العراقية تستعيد الموصل بالكامل
في صحيفة لوموند نقلت هيلان سالون شهادات عن الحياة التي بدأت تدب في الموصل بعد إعادة سيطرة القوات العراقية عليها، وتحدثت الكاتبة عن الجنرال عبد الغني الأسدي رئيس الفرق المكلفة بمكافحة الإرهاب في الموصل الذي يشرف، بعد استعادة الموصل، على المفاوضات مع المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية والذين قررت السلطات المعنية بإخراجهم من البلدة القديمة عن طريق جماعات صغيرة لا تزيد عن خمسين شخصا يقول الجنرال الأسدي، خوفا من قيامهم بأي عملية ضد القوات العراقية.

ملف المهاجرين واللاجئين أخذ حيزا كبيرا في الصحف الفرنسية هذا الصباح
لوموند عنونت: خريطة طريق الحكومة تتمثل في تسريع إجراءات اللجوء، أما ليبراسيون فعنونت: خطة الحكومة بخصوص اللجوء صارمة وغامضة، بينما لوفيغارو قالت في افتتاحيتها: مهاجرون بلا عودة.

لوموند شرحت عملية طلب اللجوء ووصفتها بالطويلة والمليئة بالأوراق والملفات والعراقيل الادارية، مشيرة إلى أن عملية إيداع الملف لدى المكتب الخاص باللاجئين في فرنسا تستغرق خمسة أشهر، وإذا تم رفض الملف، يترتب على طالب اللجوء التوجه الى المحكمة الوطنية المختصة وهذا الاجراء يحتاج الى ما لا يقل عن سبعة أشهر، وهذا ما يجعل أكثر من عشرة آلاف ملف لجوء قيد الانتظار في فرنسا.

ماكرون يطالب برلين بالتحرك لتصحيح الاختلالات في منطقة اليورو
في مقابلة مع صحيفة "ويست فرانس" قال الرئيس الفرنسي يجب على برلين أن تواكب إحياء الاستثمار العام والخاص في أوروبا، مؤكدا أن ألمانيا أجرت إصلاحا رائعا، فهي تتمتع باقتصاد متين لكنه يعاني من نقاط ضعف ديموغرافية واختلالات اقتصادية وتجارية مع جيرانها. وأضاف ماكرون أن هذا الأمر يرتّب مسؤوليات متقاسمة لإعطاء منطقة اليورو المصير الذي تستحق.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن