قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: "بعد عام من الانقلاب الفاشل تغيّر وجه تركيا، وأردوغان يُحكم قبضته الحديدية على البلاد"

سمعي
(رويترز/أرشيف) رجال من الجيش التركي بعد استسلام القوات المشاركة في الانقلاب الفاشل على جسر البوسفور في اسطنبول في 16-07-2017
إعداد : هادي بوبطان

من أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: تركيا تحيي الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشل، وأردوغان يُحكم قبضته الحديدية على البلاد، ومقتل شرطيين إسرائيليين برصاص ثلاثة عرب إسرائيليين، وفي الشأن الفرنسي توقفت هذه الصحف عند تكريم ضحايا اعتداء نيس، والاحتفال بالعيد الوطني.

إعلان

بعد عام من الانقلاب الفاشل تغيّر وجه تركيا تقول صحيفة "لوفيغارو"، فقد وسّع الرئيس صلاحياته وتصلّب النظام ما أدخل البلاد في عزلة.

تركيا تُحيي اليوم الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان يوم 15 تموز/يوليو 2016، وقد أُحبط هذا الانقلاب، مخلفا أكثر من 250 قتيلا.

وقد أدت هذه الاحداث كما تشر الصحيفة الى عمليات تطهير واسعة النطاق في الإدارة المدنية وفي صفوف الجيش والتعليم والقضاء والاعلام والقطاع الخاص، خمسون ألف شخص تم اعتقالهم وتم تسريح مائة ألف من عملهم، ربعهم من القضاة والمدعين العامين. تتابع لوفيغارو ان هذا المنحى التسلطي للرئيس أردوغان، عزل تركيا وأثّر على علاقات انقرة مع أوروبا.

صحيفة "لاكروا" ترى ان المشهد السياسي والديبلوماسي في تركيا تغير تماما بعد الانقلاب الفاشل.

وكأنه بلد آخر، تقول الصحيفة، ذلك ان الانقلاب الفاشل قبل عام قلب المشهد السياسي والاجتماعي والدبلوماسي في تركيا، ذلك ان الرئيس رجب طيب أردوغان الذي يلقي خطابا أمام البرلمان مساء اليوم وتحديدا في الحادية عشرة ليلا واثنتين وثلاثين دقيقة أي التوقيت نفسه الذي تعرّض فيه مبنى البرلمان للقصف في ليلة محاولة الانقلاب. شنّ أردوغان واعتمادا على حالة الطوارئ التي لا تزال سارية حتى الآن، حملة تطهير غير مسبوقة سرح خلالها 138 ألف موظف من بينهم أربعة آلاف قضاة وقام بطرد 150جنرالا من الجيش وقام بغلق 2000 مدرسة و 149 وسيلة اعلام، كما سُجن 55 الف شخص لصلاتهم المزعومة بالداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي يتهمه النظام التركي بانه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب.

هذه الأجواء الاستبدادية في تركيا، تشير الصحيفة، أدت الى استيقاظ المعارضة فليس الاتحاد الأوروبي وحده يرى ان أردوغان تجاوز الحدود، هذه المعارضة التي ظلت صامتة لاشهر ولا تتجرأ على انتقاد النظام مخافة اتهامها بالتواطئ مع الانقلابيين او الأكراد، أصبحت تسمع صوتها مثل رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال قليتش دار أوغلو، الذي سار من أنقرة الى إسطنبول، اكثر من 450 كيلومترا من أجل العدالة.

ثلاثة من عرب إسرائيل يقتلون شرطيين في إطلاق نار في القدس القديمة

ثلاثة عرب إسرائيليين قتلوا أمس الجمعة برصاص شرطيين إسرائيليين في القدس القديمة قبل ان تُلاحقهم الشرطة الى باحة المسجد الأقصى وتقتلهم، في احد أخطر الحوادث التي تشهدها هذه المنطقة التي تعتبر محور النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني، هذا الهجوم كما يقول مراسل صحيفة "ليبراسيون" في القدس نيسيم بيهار أدى الى اغلاق المسجد الأقصى وتوقيف المفتي لساعات، مشيرا الى ان هذا الهجوم أثار صدمة في إسرائيل لان المنفذين هم من عرب إسرائيل.

مدينة نيس تستذكر ضحايا الاعتداء الإرهابي، خلال الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي

تطرقت الصحف الفرنسية مطولا الى تكريم ضحايا اعتداء نيس... مشيرة الى ان الرئيس إيمانويل ماكرون قام أمس بتكريم ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي خلف 86 قتيلا قبل عام في مدينة نيس جنوب فرنسا، و قال الرئيس الفرنسي لدى مشاركته في عملية التكريم في هذه المدينة، ان الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في 14 تموز/يوليو "لن يعود أبدا كما كان" قبل الاعتداء.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن