قراءة في الصحف الفرنسية

مشهد ما بعد المعركة في الموصل: مرارة ودمار

سمعي
مستشفى ميداني في الموصل 18 يوليو 2017 (رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن

تعددت المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم من رئاسة دونالد ترامب الى إشكاليات قانون مكافحة الإرهاب في فرنسا، والخلاف حول ميزانية الدفاع فيها عدا عن التحقيقات الميدانية من الموصل في العراق.

إعلان

الموصل تحت الأنقاض
ونبدأ قراءتنا لصحف اليوم ب "الموصل تحت الأنقاض" عنوان الملف الذي خصصته "لوموند" لمشهد ما بعد المعركة في المدينة العراقية. اليومية المسائية جالت في شوارع غرب الموصل حيث دمرت أحياء بكاملها خلال المعارك التي دامت خمسة أشهر وتسببت بمقتل أكثر من 5800 مدني. "القوات العراقية مسؤولة عن معظم التدمير الحاصل" نقلت "لوموند" عن أحد المواطنين.

لو كنت أعلم أن هذا هو التحرير... لما أردته
"بالنسبة لها، الموصل ليست مدينة آهلة بل سلسلة من معطيات ال GPS لتحديد المواقع بغية تسليمها لطيران التحالف" تابع هذا المواطن وهو أحد موظفي وزارة الطاقة الكهربائية وقد خلص قائلا: "لو كنت أعلم أن هذا هو التحرير المزعوم لفضلت ألا أحرر".

الإحساس بالاستهداف الطائفي
موفدة "لوموند" الخاصة "إيلين سالون" أشارت أيضا الى تواتر الإحساس بالاستهداف الطائفي للسنة في معظم الأحاديث التي أجرتها، كما أنها خصصت مقالا لاتهام الجيش بسلسلة من الانتهاكات والإعدامات الميدانية.

كربلاء... نموذجا
وبعيدا عن أخبار الحرب والمعارك، حضر العراق على صفحات "لوفيغارو" من خلال تحقيق ل "جورج مالبرونو" عن مدينة كربلاء التي يتوافد اليها سنويا ملايين الحجاج من الشيعة لزيارة ضريح الحسين. "أوقاف بعهدة مؤسسات مستقلة عن حكومة بغداد الفاسدة" يقول "مالبرونو" الذي رأى في "كربلاء نموذجا يلقي بظلاله على المزارات الدينية لدى الجار الإيراني" كما قال.

ترامب: ستة أشهر من الصخب وانجازات معدومة
"لوفيغارو" خصصت المانشيت وملفا كاملا ل "رئاسة ترامب: ستة أشهر من الصخب وإنجازات معدومة" كما كتبت في صدر صفحتها الأولى. "لوفيغارو" التي نشرت صورة لترامب شاهرا عصا البايزبول أشارت الى أن الرئيس الذي وعد بالقضاء على نظام الممارسات السياسية في واشنطن "لم ينجح الا بتفكيك ميراث سلفه باراك أوباما من دون أن يحقق مشاريعه التغييرية. فشله بإلغاء مشروع الرعاية الصحية المعروف ب "أوباما كير" يعد هزيمة مذلة" كتبت الصحيفة التي أشارت أيضا إلى انعدام خبرة ترامب وتخبطه على مستوى السياسة الخارجية.

مشروع مكافحة الإرهاب يبقي على شيء من حال الطوارئ
وفي الشأن الفرنسي أفردت الصحف حيزا هاما لمشروع مكافحة الإرهاب المثير للجدل. "المشروع يسمح بالخروج من حالة الطوارئ التي فرضت منذ عشرين شهرا والتي سوف ينتهي العمل بها في بداية شهر تشرين الثاني- نوفمبر المقبل. المشروع البديل الذي بدأ مجلس الشيوخ بمناقشته يحتفظ بعدد من التدابير الملازمة لحال الطوارئ مثل الإقامة الجبرية والمداهمات وعمليات التنصت" تقول "لوموند".

تطمينات وزير الداخلية
"حوالي 800 شخصية تمثل الجسم القضائي أطلقت نداء تحذّر فيه من مشروع مكافحة الإرهاب مخافة تعميم حالة الطوارئ على كافة المواطنين" كتبت "لوموند"، فيما "لوفيغارو" أشارت الى تطمينات وزير الداخلية "جيرار كولومب" وأفردت حيزا هاما لاقتراحات اليمين الذي ارتأى تطبيق القانون لفترة محددة قد تكون أربع سنوات.

ماكرون: بداية التوترات
ومن المواضيع التي طالعتنا بها الصحف الفرنسية الخلاف بين الرئيس ماكرون وقائد الأركان. "لوموند" أضاءت على شخصية قائد الأركان بيار دوفيلييه واعتبرت أن احتجاجه على ميزانية الجيش هو بداية التوترات في عهد الرئيس ماكرون وأنه قد يؤثر على القوات الفرنسية المسلحة. أما "لوفيغارو" فقد نشرت شروحات وزيرة الدفاع فلورانس بارلي التي اعتبرت أن ميزانية الدفاع ليست ركودا ولا تراجعا، بل إنها تمثل حصة المؤسسة العسكرية في جهود تخفيض الانفاق الذي تعهد به الرئيس ماكرون.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن