تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

شبح الانتفاضة الثالثة، محاكمة 19 صحفيا تركيا وأول انذار جدي لماكرون

سمعي
الفلسطينيون بعد صلاة المساء، القدس القديمة 23-07-2017 (رويترز)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزا هاما للمواجهات في القدس ونشرت تعليقات عدة على انخفاض شعبية الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. ونقرأ أيضا في صحف اليوم عددا خاصا من "ليبراسيون" عن الإعلام في تركيا.

إعلان

صحيفة "جمهورييت": شوكة في قدم السلطان
"إعلام مقيد" عنوان هذا العدد الخاص من "ليبراسيون" التي جعلت منه الصحيفة الفرنسية تحية لزميلتها التركية العريقة "جمهورييت"، أو "الشوكة في قدم السلطان" كما وصفتها. وقد فتحت "ليبراسيون" صفحاتها لكتاب "جمهورييت" بمناسبة بدء محاكمة 19 منهم اليوم.

محاكمة 19 صحفيا تركيا اليوم
التهم الموجهة إليهم عبثية و"كافكاوية" كتب مدير تحرير "ليبراسيون"، "لوران جوفران" الذي رأى في هذه المحاكمة "تعبيرا عن تحول الديمقراطية التركية الى ديمقراتور، أي الاستبداد في حلته الجديدة التي تحتفظ ببعض مظاهر الديمقراطية للتمويه على استفحال الديكتاتورية" قالت افتتاحية "ليبراسيون" التي أشارت الى أن صحيفة "جمهورييت" تشكل "آخر معاقل حرية التعبير في تركيا". "اردوغان لم يعد يكتفي بشراء بعض الصحفيين، بل إنه سطا على المؤسسات الإعلامية برمتها" أشار كتاب "جمهورييت" في مقالهم الذي نشرته "ليبراسيون".

الخوف من اندلاع انتفاضة ثالثة انطلاقا من القدس
المواجهات في القدس من المواضيع التي احتلت حيزا هاما في صحف اليوم. "الخوف من تداعيات أزمة بوابات كشف المعادن في الحرم القدسي حتم تحرك الولايات المتحدة وفرنسا والأردن لتدارك الأمور" كتبت "لوفيغارو" التي رأت أن "اندلاع انتفاضة ثالثة قد يحجب الأنظار عن الحرب القائمة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق".

دينامية سلبية

أما "ليبراسيون" فقد اعتبرت أن الوضع بات مفتوحا على جميع الاحتمالات وقالت إن تحاليل الاستخبارات الإسرائيلية لمست لدى الرأي العام الفلسطيني صعود "دينامية سلبية" كما قالت في معرض حديثها عن طغيان العامل الديني لدى المتظاهرين. افتتاحية "لاكروا" التي سلمت جدلا بأن الحكومة الإسرائيلية ستوافق على رفع بوابات كشف المعادن، أملت بعودة الحوار من أجل "الخروج من دوامة العنف والاكتفاء بترقب اشتعال الوضع من جديد."

أول إنذار جدي لماكرون
وفي الشأن الفرنسي، طغت التعليقات على انحسار شعبية الرئيس ايمانويل ماكرون. وكانت شعبيته قد انخفضت بنسبة عشر نقاط مئوية هذا الشهر ما يمثل أكبر تراجع في شعبية أي رئيس جديد لفرنسا منذ أكثر من عشرين عاما، هذا الامر كشفت عنه مجلة "لو جورنال دو ديمانش" أمس. "إنه أول انذار جدي للرئيس ماكرون" كتبت "لوفيغارو" التي رأت ان فترة السماح انتهت".

الأزمة بين الجيش والرئيس سيكون لها آثار
"لي زيكو" تطرقت الى أحد مسببات انحسار شعبية الرئيس الشاب، أي الى الازمة التي اندلعت بينه وبين الجيش والتي أدت الى استقالة قائد الأركان على خلفية الخلافات حول ميزانية الدفاع. وقد نشرت الصحيفة في هذا الإطار، مقالا شارك فيه نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ "سيدريك بيران" الذي اعتبر أن هذه الازمة "ستستهم بإضعاف المؤسسة العسكرية ومعظم الصناعات التي تعنى بشؤون الدفاع".

"ليبراسيون" تتهم ماكرون بالتطاول على محدودي الدخل
"ليبراسيون" اتهمت من جهتها الرئيس بالتطاول في مسعاه لخفض العجز، على ميزانية محدودي الدخل بالدرجة الأولى وذلك من خلال تقليصه مساعدات الإسكان بالتزامن مع تخفيض الضريبة على الأكثر ثراء. وحدها "لوبينيون" نوهت بقرارات خفض الميزانية في قطاعي الدفاع وبعض التقديمات الاجتماعية فيما "لوباريزيان" كشفت عن تململ في صفوف "الجمهورية إلى الأمام" الحركة السياسية التي أطلقها إيمانويل ماكرون بعد قرار عشرات الحزبيين ملاحقة الحركة قضائيا بسبب ما اعتبرته خللا في عملية تصويت ستجرى اليوم من أجل تغيير القانون الداخلي للحركة.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن