تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الحل السياسي ما زال مستبعداً في الرقة

سمعي
مقاتلان أكراد من وحدات حماية الشعب -أرشيف- ( رويترز)

في الصحف الفرنسية اليوم عدد من المقالات حول إعادة تصويب الأداء السياسي للرئيس ايمانويل ماكرون الى جانب مواضيع أخرى منها تهرب الشركات العالمية الكبرى من الضريبة ومسألة ما بعد تحرير الرقة.

إعلان

في الرقة، الحرية ما زالت قيد الإعداد

موضوع الرقة تصدر غلاف "لاكروا" تحت عنوان "في الرقة، الحرية ما زالت قيد الإعداد". موفد الصحيفة الخاص إلى المدينة السورية، "ماتيو دلماس" تحدث في مقاله عن "فسيفساء محرّري الرقة" في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية التي نجحت باستعادة نصف المدينة من تنظيم داعش. هذه القوات مؤلفة من المقاتلين العرب والأكراد ويجمعها على الأقل ظاهريا" تقول "لاكروا"، "فكر عبد الله أوجلان مؤسس حزب العمال الكردستاني المعتقل في تركيا".

الرقة تستعد للرضوخ لمجموعة مسلّحة ماركسية-لينينية

"بعد مضي ثلاثة أعوام على احتلالها" يضيف مراسل "لاكروا"، "يستعد أهالي الرقة للرضوخ لمجموعة مسلّحة ماركسية-لينينية" وقد رأى أن ملامح مستقبل النزاعات في المنطقة ترتسم منذ الآن في الرقة بين المقاتلين الأكراد الوافدين والمدنيين من العرب السنة الذين هم غرباء عن أيديولوجية يفترض أنها "تقدّمية ومدنية" يكتب "ماتيو دلماس". "فرانسوا دلانسون" دائما في "لاكروا" اعتبر أن "استعادة الرقة لا تمهّد لحلّ سياسيّ للنزاع" وقال إن "التوافق الأمريكي-الروسي حول مكافحة الإرهاب آني".

الحلّ السياسي ما زال مستبعدا في الرقة

"الصقور في البيت الأبيض والكونغرس الأمريكي قلقون" وثمة تساؤلات يضيف "دلانسون" حول "قدرة روسيا واستعداداتها للحدّ من وجود حرس الثورة الإيرانية والميليشيات الشيعية التابعة لها على الأراضي السورية عدا عن إشكالية بقاء بشار الأسد في السلطة في بلد غالبيته من السنة" وقد خلُص "فرانسوا دالانسون" في مقاله في "لاكروا" إلى أن التعاون العملاني الحاصل بين روسيا والولايات المتحدة قد يفضي إلى الحد من العنف في بعض المناطق وإلى لا مركزية قد تكرس تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ".

غوغل وأخواتها تمسك بمفاتيح المستقبل والتهرّب الضريبي

"ليبراسيون" جعلت من إفلات الشركات العالمية الكبرى من الضريبة موضوع الغلاف. شركات عملاقة باتت جزءا من حياتنا اليومية "غوغل آبل امازون نيتفليكس وفايسبوك وغيرها. "القاسم المشترك فيما بينها" تقول "ليبراسيون" إنها "شركات أمريكية أحدثت ثورة في عالم الاتصالات وتمسك بمفاتيح المستقبل وكلها اتقنت لعبة التهرب من الضريبة الأوروبية" قالت "ليبراسيون" في افتتاحيتها. كاتب المقال "يوهان هوفناغيل" طالب بإشراك الشركات العملاقة بعملية تمويل البنى التحتية التي تستفيد منها أي بإخضاعها للضريبة في أوروبا تحت طائلة رضوخ القارة العجوز للتفوق الأمريكي في مجال التكنولوجيا الرقمية".

لوكسمبورغ تقر قانون استغلال الموارد الفضائية

"لوفيغارو" من جهتها طرحت إشكالية جديدة تمثل "الخطوات الأولى لإرساء قانون استغلال الموارد الفضائية" كما عنونت مقالها عن إقدام اللكسمبرغ بدءا من الغد على إبرام مثل هذا القانون الذي يسمح للشركات الخاصة بتسويق واستغلال الموارد الموجودة في القمر وغيره من الكوكب. وتقول "لوفيغارو" إن حوالي 60 شركة مهتمة بهذا الأمر.

لما كل هذا العنف؟

وبعيدا عن الفضاء وآفاق المستقبل العلمي والاقتصادي، وفيما خص الشأن الفرنسي نقرأ في "لوباريزيان" مقالا تحت عنوان "لما كل هذا العنف؟" عالجت فيه مسألة التعرض جسديا للسياسيين في فرنسا بعد تعرض نائبة من حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون البارحة لاعتداء بالضرب من شخص مناهض لسياسة الحكومة، بينما كانت توزع مناشير في ضواحي باريس.

ماكرون "سيد التوازنات" يريد الإمساك بزمام الأمور

إلى ذلك اهتمت الصحف بعملية تصحيح المسار التي يخطط لها الرئيس ماكرون بعد انحسار شعبيته والتخبّط جراء استقالة رئيس الأركان "بيار دو فيلييه". "لوفيغارو" عنونت المانشيت "ماكرون يريد الإمساك بزمام الأمور مجدّدا" فيما اعتبرت "لوبينيون" في افتتاحيتها أن "ماكرون سيد التوازنات" كما أسمته عليه أن يثبت "أن إرادته الجمع بين اليسار واليمين هي أكثر من شعار انتخابي يُراد منه الوصول إلى السلطة فقط".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن