تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

معاناة المهاجرين الأفارقة في ليبيا..ومخاوف أوروبية من الاستثمارات الصينية

سمعي
مهاجرون أفارقة في مركز للهجرة غير الشرعية، طرابلس، ليبيا 17-08-2017 (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية

من أهم ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 24 أغسطس 2017 تقريرا حول الوضع الصعب الذي يواجهه المهاجرون الأفارقة في ليبيا بالإضافة الى استمرار تهديدات جماعة بوكو حرام المتطرفة في نيجيريا، والمخاوف الأوروبية من الاستثمارات الصينية في المنطقة. إعداد محمد بوشيبة

إعلان

مهاجرون في الجحيم الليبي

حول هذا العنوان نشرت صحيفة لوموند ريبورتاجا حول الوضع السيء الذي يعيشه المهاجرون الافريقيون في المدن الليبية، حيث أشارت الصحيفة إلى العنف المنظم والاتجار والابتزاز الذين يتعرض لهم المهاجرون في ليبيا.

ونقلت لوموند شهادة مهاجر نيجيري شاب أطلق سراحه من مركز خاص بالمهاجرين، والذي وصف الوضع بالعبودية الحديثة بالنسبة للسود في ليبيا، وهي عبارة، تقول الصحيفة، تعبّر عن الوضع المأساوي في قلب الفوضى الليبية.  فالشاب النيجيري ردد في حديثه بأنهم عبيد فقط في ليبيا وأن الأمور ليست واضحة بما يكفي في البلاد.

أضافت الصحيفة بأن أحد المهاجرين في مصراته، وهي إحدى المدن الساحلية في غرب ليبيا، عبّر عن تعبه من العيش وقال إنه يريد فقط العودة الى بلاده، فالمستقبل بالنسبة له يبقى مجهولا وحلم الهجرة الى الضفة أخرى سحقه الاتجار بالبشر الذي يبدو الأعنف في العالم.

كذلك أشارت لوموند إلى أن نحو مئتي ألف مهاجر وصلوا إلى سواحل إيطاليا  قادمين من ليبيا، لكن منذ أول شهر تموز- يوليو انخفض عدد الوافدين بشكل ملحوظ وذلك بسبب التعاون في مسألة الهجرة بين روما وطرابلس.

 

بوكو حرام تنشط من جديد في نيجيريا وتثير القلق

بهذا العنوان استهلت صحيفة ليبراسيون مقالا للصحافي سيليون ماسي يرى فيه أنه رغم الانقسام في المنظمة الإرهابية وخسارتها للأرض، لكنها عادت للهجوم هذا الصيف.

وأضاف الكاتب أن الرئيس النيجيري بوضعه الأولوية لمحاربة المنظمة الجهادية التي أنشئت في شمال شرق البلاد، مكّن الجيش النيجيري والقوة المشتركة المتعددة الجنسيات التي تتشكل من قوات كاميرونية وتشادية ونيجيرية من تحقيق نجاحات في العمليات العسكرية ضد المنظمة الإرهابية بوكو حرام.

لكن بحسب  الكاتب، فإن بوكو حرام كثفت من هجماتها الانتحارية في البلاد هذا الصيف مما أسفر عن مقتل أكثر من خمس مئة شخص منذ بداية العام، وأشار نقلا عن اليونيسف الى أن أغلبية الانتحاريين هم من النساء والأطفال بينهم خمسة وخمسون فتاة، وتقول وكالة الأمم المتحدة أن عددهم تضاعف أربع مرات مقارنة بالعام الماضي.

 

بروكسل تريد حماية نفسها من الاستثمارات غير المرغوب فيها

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة لوبينيون مقالا أوضحت فيه بأن الاتحاد الأوروبي لم يعد يسمح بترك الصين تسيطر على المنطقة الأوروبية. فمنذ عدة أشهر شرعت فرنسا وألمانيا وإيطاليا بحماية نفسها من الاستثمارات الأجنبية التي تعتبرها غير مرغوب فيها في الاقتصاد الأوروبي، والغاية من هذا التحرك، تقول الصحيفة، هي الصين لكن دون ذكرها بالاسم.

وأضافت لوبينيون بأنه خلال الصيف أرسلت القوى الأوروبية الثلاث بريدا الكترونيا الى السلطات الأوروبية يكشف تفاصيل خطتها للحماية من سياسة بكين التي وصفتها بالعدوانية في شراء الشركات لا سيما في مجال الابتكار.

وأشارت  لوبينيون الى أن الاستراتيجية الصينية كما تراها القوى الأوروبية الثلاث، هي مناورة سياسية من قبل الصين لاكتساب التكنولوجيا الحديثة وليست سياسة اقتصادية بحتة يمليها السوق.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.