تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا: دخول سياسي ساخن يتصدره طرح قانون العمل المثير للجدل

سمعي
رئيس الاتحاد العام للشغل في فرنسا، فيليب مارتينيز ( فرانس24)

عالجت الصحافة الفرنسية اليوم 25-08- 2017 مواضيع مختلفة من أهمها تحضيرات أحزاب المعارضة الفرنسية في مواجهة قانون العمل الذي سيتم تمريره على البرلمان الفرنسي الشهر المقبل، إضافة الى استمرار التوتر بين أنقرة وبرلين وتأثير ذلك على الاتحاد الأوروبي، كما تطرقت في مقال لها إلى مسألة تهريب المهاجرين في مدينة صبراتة الليبية.إعداد محمد بوشيبة

إعلان

المعارضة منقسمة في مواجهة ماكرون

في الشأن الفرنسي، نجد العنوان أعلاه في صحيفة لاكروا التي كتبت عن تحضيرات أحزاب المعارضة الفرنسية للدخول السياسي المقبل لا سيما وأنه يتزامن مع طرح قانون العمل الجديد في البرلمان الفرنسي.

في هذا السياق، أوضحت الصحيفة أن المعارضة تبدو ضعيفة ومنقسمة في مواجهة الأغلبية الرئاسية المريحة لإيمانويل ماكرون في انتظار معرفة حجم تعبئة النقابات والحزب الشيوعي الفرنسي وحركة فرنسا الأبية الذين يعتبرون في طليعة مواجهة تمرير قانون العمل.

وأشارت "لاكروا" الى أن إصلاح قانون العمل الذي سيعلن عن نصه في آخر الشهر الجاري سيشكل أول حدث رئيسي هذه السنة سواء بالنسبة للأغلبية أو المعارضة.

ويأتي هذا، تضيف الصحيفة، في سياق إعادة تركيب المشهد السياسي الفرنسي بعد أن تزعزع استقرار الأحزاب التقليدية في مقابل سعي الحركات الجديدة قيد الانشاء في إثبات وجودها على الساحة السياسية الفرنسية.

 

 أنقرة تبتعد عن الغرب وتقترب من موسكو وطهران

كتبت "إيزابيل لاسال" مقالا في صحيفة "لوفيغارو" تحدثت فيه عن العلاقة المتوترة بين أنقرة وبرلين حيث أوضحت بأنه منذ الانقلاب الفاشل العام الماضي في تركيا، تعرف العلاقات بين برلين وأنقرة تدهورا، فأردوغان اعتبر المظاهرات المناهضة له مظهرا من مظاهر عدم امتثال ألمانيا لسياسته في محاربة شبكات قولن.

وأضافت الصحفية بأن محاولة الانقلاب هي نقطة التحول في العلاقة بين البلدين، ومنذ ذلك الحين نددت الحكومة التركية مرارا بتسامح "انجيلا ميركل" مع أنصار الداعية، لا سيما أفراد الجيش التركي الذين فروا من عمليات التطهير في تركيا ولجأوا الى ألمانيا، بعد أن اتهم أردوغان البعض منهم بالارتباط المباشر بالانقلاب.

وأشارت "إيزابيل لاسال" نقلا عن دبلوماسي فرنسي الى أن مسالة دمج تركيا في الاتحاد الأوروبي هي نفاق كامل وسيأتي اليوم الذي سينكشف فيه هذا الأمر، متسائلا: لكن من سيعلن ذلك لتركيا؟

وخطاب المستشارة الألمانية انجيلا ميركل متربط حاليا بالانتخابات البرلمانية التي ستجرى الشهر المقبل، وهناك عدد كبير من الجالية التركية في ألمانيا.

أما بالنسبة لفرنسا، تقول الصحيفة، يجب عليها إبقاء أنقرة لجانبها لا سيما في ملف أزمة المهاجرين والقضية السورية، كما تشكل تركيا مشكلة استراتيجية بالنسبة لحلف الناتو فهو يعتبرها ثاني أكبر جيش من حيث الأعداد، والمشكلة الأكثر حدة للحلف هي تقرب أنقرة من موسكو وطهران.

 

صبراتة، عاصمة المهربين الليبيين

بهذا العنوان استهل " فيديريك بوبان " مقاله في صحيفة "لوموند" حول وضع المهاجرين في مدينة صبراتة الليبية، حيث أوضح بأن المدينة أصبحت نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا والوجهة الأولى إيطاليا.

وصف الكاتب المدينة الليبية بالهاجس مع المئات أو حتى الآلاف من المهاجرين الذين ينطلقون على متن القوارب الى جزيرة لامبيدوسا والتي تبعد ثلاث مئة كيلومتر عن ساحل المدينة.

ويتابع "فيديريك بوبان" في مدينة صبراتة يتم القاء القوارب المطاطية على موجات البحر بالقرب من الموقع الأثري على شواطئ تليل والوادي، فالمياه هناك ليست عميقة وقوارب الصيد لا تغامر بالدخول اليها، لكن منذ استخدام القوارب المطاطية زادت عمليات نقل المهاجرين وبأخف التكاليف.

وأضاف الكاتب بأن هناك الآلاف من المهاجرين الذين ينتظرون دورهم بالقرب من المنحدرات والمزارع والشواطئ، وهو ما أكده أحد الشهود من المنطقة نقلا عن الصحيفة، بأنه في شاطئ الوادي فقط هناك ما بين 700 و800 مائة مهاجر ينتظرون تحت  الأغطية لحظة عبورهم البحر المتوسط باتجاه إيطاليا.  

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.