تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

أسبوعيات فرنسا بين #ماكياجغيت وتوصية باعتماد سياسة عربية جديدة

سمعي
أرشيف/ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع أفردت حيزا هاما لما بعد اعتداء برشلونة ولدراسة حول سياسة فرنسا العربية من إعداد معهد مونتيني Montaigne كما أنها ركزت على أداء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

إعلان

26 ألف يورو فقط لا غير خلال من أجل ماكياج ماكرون

والبارز فيما خص الرئيس ايمانويل ماكرون هو كشف "لوبوان" عن كلفة الماكياج الرئاسي: 26 ألف يورو فقط لا غير خلال الأشهر الثلاثة الأولى التي تلت دخوله قصر الإليزيه. الرئاسة الفرنسية أقرت هذه المعلومات ووعدت بخفض نفقات التبرج بشكل كبير. إلا أن الخبر أثار انتقادات كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع ظهور وسم #ماكياجغيت. وكانت "لوبوان" قد لفتت إلى إن الرؤساء السابقين لم يتوانوا عن إنفاق مبالغ مشابهة لتلك التي أنفقها ماكرون من Hجل تلميع صورتهم.

"لوجورنال دو ديمانش": شعبية ماكرون تستمر بالتراجع

إلى ذلك أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه "لوجورنال دو ديمانش" أن شعبية الرئيس ماكرون تراجعت بقوة، للشهر الثاني على التوالي، إذ أصبحت نسبة الراضين عن أداءه 40% أي بتراجع قدره 14 نقطة مئوية خلال شهر تضاف إلى 10 نقاط كان خسرها في تموز/يوليو الماضي.

تساهل مع الأغنياء وتشدد مع الفقراء

ولكن ما الذي يبرر هذا التراجع في استطلاعات الرأي؟ "لكسبرس" التي خصصت الغلاف وملفا كاملا للموضوع أشارت إلى أن "السياسة المعتمدة حتى الآن أظهرت تساهلا مع الأغنياء وتشددا مع الفقراء". الأسبوعية اليمينة المتشددة "فالور زاكتويل" توقعت للرئيس ماكرون "بداية المشاكل الحقيقية" لدى إطلاقه إصلاح قانون العمل الذي دعت النقابات واليسار الراديكالي لحركة احتجاجات عليه في شهر أيلول/سبتمبر المقبل. 

الإمام الذي أعد لأكبر عملية إرهابية منذ 11 أيلول/سبتمبر

"لوبوان" أفردت حيزا هاما لاعتداء برشلونة وتداعياته. الأسبوعية أجرت تحقيقا في مدينة ريبول الكتالونية حيث كان "يتم الإعداد لأكبر تفجير منذ اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر" تقول "لوبوان" التي ركزت على شخصية الإمام عبد الباقي الساتي الذي قتل في انفجار عرضي لمختبر الإرهابيين والذي يعتبر الرأس المدبر لاعتداء برشلونة.

الغرب وانكار الواقع

"لوبوان" نشرت أيضا مقالا حمل توقيع أستاذ تاريخ الإسلام في القرون الوسطى في جامعة نانتير "غبريال مارتينيز-غرو" الذي أشار إلى أن "دراسة ردود الفعل على اعتداء برشلونة تشي باتجاه لإنكار الواقع كمثل مقولة إن المنفذين مجانين لا ديانة لهم في مسعى لنزع المعنى السياسي والتاريخي للإرهاب" يقول "مارتينيز-كرو".

عالم عربي جديد، سياسة عربية جديدة لفرنسا

"عالم عربي جديد، سياسة عربية جديدة لفرنسا" عنوان دراسة صدرت حديثا وقامت "لوبوان" بنشر بعض مقتطفاتها. الدراسة أعدها معهد مونتيني Montaigne بإشراف حكيم القروي أستاذ الأنثروبولوجيا القانونية للإسلام في جامعة السوربون الذي عمل مستشارا لرئيس الوزراء الفرنسي السابق جان-بيار رافاران.

فرنسا فقدت قدرتها على التأثير في العالم العربي

وتنطلق الدراسة من واقع أن "فرنسا فقدت الكثير من قدرتها على التأثير في العالم العربي وأنها باتت تتعرض لمزاحمة قوى أخرى مثل روسيا والصين وألمانيا وإيران وهي بلدان لا تملك أصلا الحضور الديبلوماسي الكثيف لفرنسا في العالم العربي ولا تتمتع بعمق علاقات فرنسا التاريخية مع هذا العالم".

التركيز على بلدان الخليج مبالغ فيه

ويخلص التقرير إلى أن "تركيز باريس على العلاقات مع بلدان الخليج مبالغ فيه" ويقترح بالمقابل "إرساء خط ديبلوماسي باتجاه بلدان المغرب بشكل خاص ذلك أن مصالح فرنسا مرتبطة بجيرانها في الضفة الجنوبية من البحر المتوسط" تقول الدراسة التي تشير إلى أن "حجم التبادل التجاري مع المملكة المغربية وحدها يتجاوز 27 مليار يورو فيما مجمل التبادلات مع بلدان الخليج لا تتخطى 20 مليار يورو" تقول الدراسة.

توصية بتعامل فرنسا بـ "واقعية جديدة" مع البلدان العربية

الدراسة أوصت باعتماد "واقعية جديدة" في تعامل فرنسا مع البلدان العربية بهدف "تأمين استقرار هذه البلدان والحد من الأخطار الكبيرة المتأتية من المتغيرات المتسارعة فيها عدا عن ضرورة الحد من انتشار التطرف الإسلامي من خلال اعتماد سياسة واضحة من أجل تشجيع هذه البلدان على الحد من انتشار أيديولوجيا التطرف".

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن