تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون يجعل من الإرهاب الإسلاموي العدو الأول

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

في أول خطاب له في السياسة الدولية ألقاه في قصر الإليزيه في باريس أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صباح الثلاثاء 29 آب/أغسطس 2017 عن الخطوط العريضة للسياسة الخارجية لبلاده وذلك في افتتاح مؤتمر أسبوع سفراء فرنسا حول العالم والذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

إعلان

البداية من صحيفة لوفيغارو التي عنونت على صدر صفحتها الأولى: ماكرون يجعل من الإرهاب الإسلاموي عدوه الأول.

كاتبة المقال ايسابال لاسار اعتبرت أن سعي ماكرون إلى محاربة الإرهاب الإسلاموي كأولوية في السياسة الخارجية الفرنسية تجعله يتميز عن الرؤساء السابقين لفرنسا. ماكرون منذ قدومه إلى الإليزيه أسقط التابوهات فهو يسمي الأشياء بأسمائها، فما يتعرض له العالم من هجمات سببه الإرهاب الإسلاموي، وما يقوم به مادورو في فنزويلا يجعلنا نصفه بالديكتاتور.

وتضيف الصحيفة أن هذه السياسة الماكرو نية الجديدة بدأت تعطي ثمارها فقد نجح ماكرون في يوليو الماضي في الإصلاح السياسي بين الشقيقين المتصارعين في ليبيا الجنرال خليفة حفتر وفايز السراج.... وقبلها بشهر أدخل ماكرون على الملف السوري صيغة جديدة معتبرا أن رحيل الأسد ليس مشروطا لحل الأزمة.

سياسية واقعية من شأنها، بحسب الصحيفة، أن تعيد لفرنسا مكانتها في الساحة الدولية وتسمع صوتها كعضو أساسي في مجلس الأمن وقوة نووية قادرة على الوقوف بالند في وجه القوى الدولية كروسيا والولايات المتحدة.

حوار خاص مع المفكر والفيلسوف الفرنسي ريجيس دوبري

صحيفة لوموند أجرت حوارا حصريا مع المفكر والفيلسوف الفرنسي ريجيس دوبري، على هامش إصداره كتابا جديديا بعنوان: السلطة الجديدة، هذا الكتاب في الحقيقة هو عبارة عن قراءة نقدية لما سماه الكاتب بأيديولوجية الشفافية.

صحيفة لوموند نشرت مقتطفات حصرية من الكتاب الذي سيصدر في الفاتح من أيلول سبتمبر المقبل، يشرح فيه ريجيس دوبري كيف جعلت ما وصفها حادثة ماكرون في فرنسا من خلال أيديولوجية الشفافية ـ جعلت فرنسا تنتقل من فرنسا كاثوليكية إلى الحضارة النيو-بروتستانتية المعولمة.

والمقصود من ذلك بحسب دوبري أن فرنسا تشهد منذ الربيع الماضي تحولا سياسيا وايديولوجيا كبيرا وغير مسبوق، إذ أن ما يسميه بالنيو-بروتستانتية جاءت بالشباب من جيل التكنولوجيات الجديدة وأزاحت النواب القدامى، وأصبحت الشفافية اليوم أهم قيمة معنوية في جسد السلطة، وأصبحت أخلاق الرأسمالية الجديدة عابرة ـ تجارية وتعاقدية.

فرنسا دخلت حقبة ودعت فيها السرية والسياسة المزهرة وتبنت سياسة الصرامة الاسكندنافية الجديدة.

ويقول كاتب المقال نيكولا ترويونغ الذي أجرى حوارا مع ريجيس دوبري، أن الأخير وعلى الرغم من نقده الساخر إلا أنه عرف في كتابه كيف يثني على التقدم الذي أحرزته البلدان البروتستانتية (قائلا إنها أول من منح المرأة حق التصويت، مثل فنلندا والنرويج والدنمارك وأيسلندا، ووصف مبكتريها الكبار في عالم التكنولوجيا مثل ستيف جوبز أو مارك زوكربيرج أنهم لا يسعون فقط لجني الأرباح، بل يهدفون أيضا إلى العمل من أجل "خلاص البشرية".

ما الفائدة من الوظائف المساعدة؟

نبقى في السياسة الفرنسية دائما لكن في شقها الاجتماعي، حيث تسأل صحيفة لوباريزيان عن هذه الوظائف التي ظهرت لأول مرة في فرنسا عام 1984، وتتوزع على مجالات عديدة كتقديم المساعدة للأطفال في المدارس أو مساعدة المسننين المقيمين في دور العجزة وغيرها من الوظائف التي تعد أساسية في الحياة اليومية لكن الحكومات الفرنسية المتعاقبة تسعى لتخفيضها من سنة إلى أخرى، فالوظائف المساعدة تنفق عليها الدولة من ميزانيتها جزئيا وأحيانا كليا، لذا تعتزم حكومة ماكرون تخفيض هذه الوظائف إلى 200 ألف منصب شغل بحلول 2018.

صحيفة لوباريزيان ونقلا عن تقارير لمعاهد دراسات تابعة لوزراة العمل في فرنسا قالـت إن إلغاء جزء من هذه الوظائف سوف لن يخدم ميزانية الدولة بالضرورة، بل سيكون مكلفا للحكومة سياسيا لكن اجتماعيا على وجه الخصوص بالنسبة لفئة ساعدتها هذه الوظائف على الاندماج في المجتمع من جديد، والانطلاق في حياة هادئة ومستقرة.

"المهم بالنسبة لي هو إعطاء شكل إنساني للعولمة"

عنوان مقال جاء في صحيفة ليبيراسيون التي نشرت حوارا مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. هذا الحوار أجرته صحيفة ديتايغس تايتون الألمانية، ونشرته أيضا صحيفة ليبيراسيون وعادت فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبل شهر من الانتخابات البرلمانية في ألمانيا إلى تصريحاتها حول اللاجئين وتقريرها عن البيئة.

ليبيراسيون قالت إن بوادر عهدة رابعة تلوح في الأفق بالنسبة للمستشارة الألمانية التي تتقاسم أوجه تشابه عديد من تيار الخضر في ألمانيا، مرشحة تحمل بداخلها لونا من طيف اليسار، فهي تريد أن تعطي شكلا إنسانيا للعولمة، فقد عرف عن المرشحة المسيحية الاشتراكية دفاعها عن الجماعات النقابية لترسيخ اقتصاد مبدع ومزدهر، بما يضمن توزيعا عادلا لثماره.

أكراد سوريا المساهمين بدرجة أساسية ما بعد تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة

صاحب التقرير ألان كافال، قال إن الأكراد في الرقة والمساهمين بدرجة أساسية في قوات سوريا الديمقراطية ينتظرون ويريدون أن تكون المؤسسات الجديدة في فترة ما بعد تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة، مؤسسات تصب في صالحهم.

قوات سوريا الديمقراطية التي ينحدر أكبر وأغلب قادتها من حزب العمال الكردستاني تسهر على التأطير السياسي للمناطق الكردية المحررة من التنظيم المتطرف في سوريا، فالمشروع القائم هناك هو السهر على ضمان مصالح الأكراد ومنح أي تسلل لجميع من يخدم مصالح تركيا في هذا الفضاء الجديد.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن