تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ما هي أبرز أولويات سياسة ماكرون في مجالي الأمن ومكافحة الإرهاب؟

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز) 20170905

من أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 06 سبتمبر 2017: فرنسيا، ماكرون يحدد أولويات سياسته في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب، وأوروبيا، يوم محفوف بالمخاطر في إسبانيا مع تصويت البرلمان الكتالوني اليوم على الدعوة إلى الاستفتاء حول استقلال الإقليم.

إعلان

غريغوار بوسييلغ في صحيفة "ليزكو" كتب عن السياسة الأمنية في فرنسا للسنوات الخمس المقبلة التي كشف الرئيس إيمانويل ماكرون الثلاثاء عن خطوطها العريضة خلال كلمة له أمام المحافظين في قصر الإليزيه، وقال الكاتب إن محاربة الإرهاب تبقى الألوية القصوى للحكومة الفرنسية مشيرا إلى أن ميزانية وزارة الداخلية ارتفعت بنسبة 7 بالمئة للعام 2018، كما إن الحكومة ستقدم قانونا جديدا حول الأمن ومحاربة الإرهاب وستقوم بمراجعة شاملة لسياسة الهجرة واللجوء.

خصص ثلثي خطابه الذي دام ساعة وثلاثين دقيقة-يضيف الكاتب-إلى قضية الأمن، في وقت لا تزال حدة التهديد الإرهابي مرتفعة في فرنسا، وأكد الرئيس الفرنسي أن قانونا جديدا سيتم عرضه والتصويت عليه في شهر أكتوبر المقبل ليدخل حيز التنفيذ في غرة نوفمبر بالتزامن مع رفع حالة الطوارئ السائدة في فرنسا منذ هجمات 13 من نوفمبر 2015 الإرهابية. وذكّر بأن حالة الطوارئ "لم تُتخذ لتكون دائمة ". وعن القانون المقبل حول مكافحة الإرهاب قال الرئيس الفرنسي إنه سيخضع للتقييم في 2020.

التصدي للإرهاب يعني أيضا محاربة التطرف، أضاف ماكرون مشيرا إلى أن الوقاية تبقى الحلقة الأضعف في السياسة الأمنية، مؤكدا اعتماد خطة وطنية للوقاية وتعزيز الاستخبارات في السجون.

أبرز إجراءات مكافحة الإرهاب في فرنسا

أبرز معالم الخطة الفرنسية المقبلة حول مكافحة الإرهاب توقفت عندها أيضا صحيفة "لوفيغارو" حيث كتبت أن وزير الداخلية جيرار كولومب ونظرا لبقاء مستوى التهديد الإرهابي في فرنسا مرتفعا فإن أبرز ركائز القانون الجديد ستكون الوقاية حيث سيتم بحلول 2019 تقديم خطة لتوظيف 2000 محقق إضافي ينضمون إلى مديرية الأمن الداخلي.

وتابعت اليومية الفرنسية أنه بدءا من هذا الخريف ستقدم لجنة مشتركة بين الوزارات "خطة عمل جديدة ضد التطرّف" ستعالج مخاطر التطرّف الإسلامي وقضية "العائدين" من سوريا والعراق.

هذه الإجراءات يضاف إليها شرطة أمنية سيتم إطلاقها أوائل 2018 ويطلق عليها "شرطة الأمن اليومي" حيث يتم توظيف عشرة آلاف من رجال الشرطة والدرك.

الخطة الأمنية الجديدة تتضمن شقا يتعلق بالهجرة حيث سيتم التقليل في مدة معالجة طلبات اللجوء لتصبح ستة أشهر لمواجهة تراكم الملفات بهدف اعتماد سياسة هجرة صارمة ومتوازنة كما قال وزير الداخلية الفرنسي.

يوم محفوف بالمخاطر في إسبانيا

البرلمان الكتالوني يصوّت اليوم على الدعوة إلى التصويت في الاستفتاء حول استقلال الإقليم عن إسبانيا في الأول من شهر أكتوبر تشرين الأول المقبل. كل الأنظار في إسبانيا وأوروبا-تقول صحيفة "لاكروا"-متوجّهة إلى كاتالونيا شمال شرق إسبانيا اليوم، حيث من المقرر ان توجه السلطات الكاتالونية دعوة لمواطني الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه سبعة ملايين وخمسمائة ألف نسمة، للتصويت في الاستفتاء الذي تندد به مدريد حيث قضت المحكمة الدستورية بعدم دستوريته.

وأشارت اليومية الفرنسية إلى أن الحكومة المحلية ذات التوجهات الانفصالية في كاتالونيا وفي ظل الاستعداد للاستفتاء عرضت هيكلة مالية عامة ستكلف جباية الضرائب في حال استقل الإقليم عن إسبانيا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن