تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون يعرض خطته لتعزيز الاتحاد الأوروبي..والبابا فرنسيس يكثف دعمه للمهاجرين

سمعي
البابا فرنسيس يلتقي مهاجرين، ساحة الفاتيكان 27-09-2017 (رويترز)
إعداد : هادي بوبطان

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: خطة ايمانويل ماكرون لتعزيز الاتحاد الأوروبي، وبابا الفاتيكان يدعم حملة "كاريتاس" الدولية لتعزيز استضافة المهاجرين.

إعلان

تحت عنوان "خطة ايمانويل ماكرون الطموحة لأوروبا"، كتبت صحيفة "لوفيغارو" قائلة إن الرئيس الفرنسي عرض رؤيته لتعزيز عمل الاتحاد الأوروبي في فترة ما بعد خروج بريطانيا مُركزا على الدور المركزي لكل من فرنسا وألمانيا.

وتلاحظ الصحيفة أن مسالة أوروبا هي من أبرز المواضيع التي يجد الرئيس ماكرون سهولة كبيرة في تجسيدها واستعراض قناعاته، متوقفة عند كلمته التي ألقاها أمس امام طلاب جامعة السوربون العريقة في باريس.

فللمرة الثالثة خلال أقل من شهر وبعد خطابه أمام السفراء المعتمدين في باريس ثم خطابه في أثينا، واصل الرئيس الفرنسي تقديم المقترحات لتعزيز عمل الاتحاد الأوروبي داعيا الى الحاجة الى أوروبا أكثر سهولة وأقل بيروقراطية، منتقدا الوضع الحالي الذي تعيشه أوروبا التي قال إنها ضعيفة وبطيئة جدا وغير فاعلة.

 

اليومية الفرنسية توقفت عند أبرز مقترحات ماكرون للنهوض بالاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا، ومن بينها تعيين وزير مالية لمنطقة اليورو وموازنة مشتركة وبرلمان بالإضافة الى قوة تدخل سريع.

 

ماكرون يأمل أن يكون لمقترحاتهشأن في مسيرة البناء الأوروبي

هكذا ترى صحيفة "ليبراسيون" التي كتبت إن الرئيس الفرنسي ضرب موعدا مع العام 2024، في خطابه أمس في جامعة السوربون حيث أراد أن يتقاسم حُلمه مع الطلاب بأن يكون هذا العام الذي تُنظم فيه باريس دورة الألعاب الأولمبية تتويجا لإعادة بناء أوروبا الذي وضع أبرز ركائزه في خطابه هي عبارة عن خمسة محاور لإعادة بناء الاتحاد الأوروبي الذي يحتاج الى نفَس جديد.

وتُلخص اليومية الفرنسية إلى ضرورة أن تكون أوروبا مختلفة. فوحدتها لا يجب أن تكون سببا لشللها، وبرأي ماكرون فإن القلب النابض لأوروبا مندمجة هو اليورو، كما ركز بصفة خاصة على ضرورة إطلاق التحوّل في مجال الطاقة الذي تم اعتماده في اتفاق باريس حول المناخ.

وفي ما يتعلق بالأمن، يرى ماكرون أن على الاتحاد الأوروبي أن يعتمد على نفسه عبر إنشاء أكاديمية أوروبية للاستخبارات، ونيابة أوروبية لمكافحة الإرهاب، وقوة مشتركة للدفاع المدني لمواجهة الكوارث الطبيعية الى جانب مكتب أوروبي للجوء وشرطة أوروبية للحدود.

 

البابا فرنسيس يكثف دعمه للمهاجرين

صحيفة "لاكروا" اختارت التركيز في صفحتها الأولى على قضية المهاجرين، مُعنونة: لماذا يُصر البابا على دعم حملة هيئة "كاريتاس" الدولية؟ قائلة إن الحبر الأعظم سيقدم اليوم دعمه للحملة الدولية لاستقبال المهاجرين، تزامنا مع الحملة الجديدة لكاريتاس الدولية بعنوان "تقاسم المشوار" والتي تهدف الى تعزيز استقبال المهاجرين واللاجئين، كما أن هذه المبادرة تذكر الكنيسة الكاثوليكية وهيئة كاريتاس الدولية بضرورة الاعتناء بالأشخاص الضعفاء ومساعدتهم.

 

وتشير الصحيفة في افتتاحيتها الى أن مسالة المهاجرين واندماجهم تثير المخاوف والتوترات في بعض الأحيان، مؤكدة أن الكنيسة الكاثوليكية تدرك حق الدول التحكم في الهجرة وتحديد شروط الدخول والإقامة، ولكن هذه الحقوق لا تعفي هذه الدول من العناية بالمهاجرين واللاجئين الذين عبروا الحدود ولو بطريقة غير مشروعة بسبب الحروب والأزمات.

وتتابع "لاكروا" في افتتاحيتها أن المسيحيين الملتزمين يدركون جيدا أن جهودهم لن تكفي في مواجهة حجم التحديات المتعلقة بالهجرة، ولكن هذه الجهود هي طريقتهم للإظهار علنا عن  رفضهم للمغالطات التي تغذي المخاوف ومواقف الرفض والعداء للمهاجرين واللاجئين.

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.