تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

من الرقة إلى بيروت..رحلة كل الأخطار، والعلمانية في فرنسا..هل يمكن النقاش؟

سمعي
عائلة سورية من الرقة في مخيم للاجئين في عين عيسى، سوريا 02-08-2017 (أ ف ب)
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

أهم ما جاء في الصحف الفرنسية اليوم الاضراب الذي شهده القطاع العام في فرنسا الثلاثاء 10 أكتوبر 2017، وملف استقلال كاتالونيا، ومعركة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، بالإضافة الى ملفات دولية وإقليمية أخرى.

إعلان

صحيفة لوفيغارو خصصت ملفا واسعا لإعلان كاتالونيا الاستقلال مع تأجيل دخوله حيز التنفيذ، ونقرأ عناوين مقالات كثيرة حول هذا الموضوع منها في برشلونة، الانفصاليون يؤكدون عدم التراجع عن مطالبهم.

وكتب أدريان جولم أن جموع المؤيدين للاستقلال الذين تجمهروا في الساحات أصيبوا بالإحباط بعد الاستماع لخطاب رئيس الإقليم يوم أمس وأكد هؤلاء في شهادات للصحيفة أنهم لن يستسلموا للضغوط الأوروبية ولا لضغوط مدريد، فالهوية الكاتالونية مجسدة هنا في اللغة والأرض والعادات والتقاليد بينما قال آخر نحن نعيش يوما تاريخيا  وعلينا توخي الحذر فمدريد قد تلقي القبض على رئيس الإقليم بحجة اختراق الدستور .
 

أما صحيفة لوباريزيان فعنونت استقلال كاتالونيا سيكون في وقت لاحق، وعنونت مبعوثة صحيفة لاكروا الى برشلونة انياس روتيفال مقالها، حقد وعدم تفاهم كبيرين بين مدريد وبرشلونة، ونقرأ في المقال بأن التجاذبات بين الطرفين لا تعود فقط الى رغبة مدريد في الحفاظ على الوحدة الوطنية، فكاتالونيا منطقة غنية جدا وتدفع أكبر نسبة من الضرائب بالمقارنة مع بقية المناطق التي تتمتع بالحكم الذاتي. وفي نفس الملف عنونت لوبينيون صفحتها الأولى: كاتالونيا ..الكل خاسرون.

مدنيو الرقة يرون النور في بيروت

هكذا عنونت ميلاني اووي الربورتاج الخاص الذي أعدته لصحيفة ليبيراسيون من العاصمة اللبنانية، ونقرأ في الصحيفة، بعد المعاناة التي سببها تنظيم الدولة الإسلامية ومخاطر المنفى، يجد الفارون من المدينة السورية المدمرة الراحة، لكنها غير مستقرة وسرية في العاصمة اللبنانية. وعليهم أن يواجهوا عدم الثقة والشكوك في بيروت. وتنقل ميلاني شهادات سوريين حول رحلة البقاء والخوف والمنفى منذ هروبهم من المدينة التي سكنها الرعب والموت بعد سيطرة جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية عليها.

عمار ورشا من المدنيين الناجين من الرقة اتخذا سبلا طويلة للوصول الى بيروت بداية الصيف الماضي. عمار سافر عبر مدينة عفران الكردية بضواحي حلب ومن ثم انتقل الى دمشق حيث استقل الحافلة الى بيروت. أما رشا التي كانت في شهرها الرابع من الحمل فتنقلت مشيا على الاقدام يومين كاملين قبل أن تصل الى القامشلي وبعدها استقلت الطائرة باتجاه مطار بيروت الدولي. وتقول الشابة السورية إن الخوف لم يفارقها طيلة أيام هروبها من الرقة، كانت الرحلة مرعبة ..رأيت الناس تموت تحت القصف طيلة رحلتي، تقول رشا.

العلمانية...هل يمكننا النقاش اليوم

هكذا عنونت لاكروا صفحتها الأولى، ونقرأ في الصحيفة أن بعض الشبكات والجمعيات العلمانية في فرنسا تستنكر التأثير المتزايد للأديان وخاصة الإسلام على المجتمع الفرنسي، لكن تضيف الصحيفة وحسب آخر استطلاعات الرأي، الفرنسيون لا يتقاسمون وجهة نظر هذه الجمعيات.

وتقول الصحيفة إن الحوار صعب جدا عندما يتعلق الأمر بالإسلام والعلمانية، فالجامعات تظل المكان الرئيسي لفتح حوار ونقاش يرتكز على المشاكل الأساسية والعميقة لهذا الموضوع، خاصة أن المسلمين في فرنسا أصبحوا متخوفين أكثر من الخطر الإرهابي تماما كما هو الحال لدى العلمانيين.

وتضيف لاكروا اليوم لم تعد هناك هيئات أو مؤسسات قادرة على التهدئة بين الناشطين ضد الاسلاموفوبيا ومن يزعمون أن المجتمع الفرنسي متوجه نحو التأسلم، وإن وجدت هذه الهيئات فهي صغيرة جدا تتمركز داخل الأحياء وهي في مجملها تعمل على بعث الحوار العلماني الإسلامي بعيدا عن الأضواء، ولكن غالبا ما تأتي بنتائج جيدة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.