تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

النووي الإيراني: طهران تحذر أوروبا

سمعي
مجسم للصواريخ الإيرانية مع صورة المرشد الأعلى للثورة (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

تناولت الصحف الفرنسية مواضيع مختلفة لكن أهمها هو تلويح مدريد بتعليق نظام الحكم الذاتي في إقليم كاتالونيا بالإضافة إلى موضوع تحذيرات إيران لأوروبا بخصوص الملف النووي كما تناولت الصحف قضية مشروع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حيال إصلاح النظام الضريبي في الاتحاد الأوروبي.

إعلان

النووي الإيراني: طهران تحذر أوروبا

كتب "مارك سيمون" حول الملف النووي الإيراني حيث أفاد أن صقور النظام الإيراني المقرّبين من المرشد الأعلى يرون أن الاتفاق النووي سيبقى بالرغم من التهديدات الأمريكية إذ يتوقعون من الكونغرس أن يفرض عقوبات جديدة والتي ستحدّ بحسبهم من الامتيازات الاقتصادية.

مضيفا بأنهم قلقون بشكل خاص من أن الحفاظ على الاتفاق سيدفع إلى الحصول على امتيازات جديدة من إيران.

ونقل الكاتب "مارك سيمون" عن مدير صحيفة "كيهان" الإيرانية المحافظة أنه في ظل هذا التوازن للقوى حول الملف سيلعب الأوروبيون دور الشرطي الجيد في نظر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

مشددا على أن الاتفاق النووي يعتبر ناجحا جدا بالنسبة للأوروبيين والولايات المتحدة على حد سواء لكن الأوروبيين سيتبعون "ترامب" وهم يريدون عقوبات جديدة.

الأوروبيون يكبحون مشروع إصلاح نظام الضرائب لإيمانويل ماكرون

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "لوفيغارو" مقالا لـ "جون جاك ميفال" يرى فيه أن دول الاتحاد الأوروبي رحّبت بالطاقة التي عبر عنها الرئيس الفرنسي حيال مشروعه لإصلاح النظام الضريبي في الاتحاد لكنها تحاول أن توجهها بشكل أو آخر.

ونقل الكاتب تصريحا لرئيس المجلس الأوروبي "دونالد تاسك" بأنه سيبقى الوصي على الوحدة الأوروبية حتى النهاية لأنها، بحسبه، تعبر عن قوة الاتحاد.

وأوضح "جون جاك ميفال" أن المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" تحتفظ بعذرها في بناء الأغلبية في البوندستاغ من أجل مواجهة نفاذ صبر الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" حيث أعلنت عن أن موضوع إصلاح منطقة اليورو ليس موضوع الساعة لكنه سيكون في صلب الاهتمامات في برلين.

وهو موقف الغرض منه بحسب مقربيها إبداء التفاهم مع الرئيس الفرنسي بخصوص ملف الإصلاح الضريبي في الاتحاد الأوروبي.

إسبانيا تقترب من تعليق وضع الحكم الذاتي في إقليم كاتالونيا

نشر "فرانسوا كزافيي قوميز" مقالا في صحيفة "ليبراسيون" تحدث فيه عن ارتفاع التوتر في مدريد بعد إعلان الحزب الاشتراكي عن إجراء الانتخابات الإقليمية في كاتالونيا شهر جانفي / كانون الثاني المقبل.

وأضاف الكاتب أن إعلان هذه الانتخابات يجب على الدولة المركزية أولا تطبيق المادة مئة وخمسة وخمسين من الدستور والتي من شأنها أن تسمح لمدريد أن تتولى مباشرة بعض السلطات التي تم نقلها من سلطات الإقليم ويجب على مجلس الوزراء إعطاء الضوء الأخضر للقيام بها.

وأفاد "فرانسوا كزافيي قوميز" ان الجمعة المقبل سيتم مناقشة التدبير في مجلس الشيوخ الذي يحوز فيه حزب رئيس الوزراء "ماريانو راخوي" على الأغلبية.

هذا وسيقوم المجلس بتحديد نطاق التدخل للحكومة المركزية في المؤسسات التي تديرها برشلونة وفي حال تجاوز برلمان إقليم كاتالونيا للقانون سيكون بوسعي رئيس الحكومة اجراء انتخابات جديدة.

محمد بوشيبة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.