قراءة في الصحف الفرنسية

"لوموند": ترحيل الروهينغا جريمة ضد الإنسانية

سمعي
رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

من اهم المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم المعاناة الإنسانية لروهينغا في ماينمار كما تناولت أيضا قضية تداعيات القبضة الحديدية بين مدريد وبرشلونة حيال موضوع استقلال إقليم كاتالونيا، ونشرت موضوعا عن تعامل فرنسا مع عمال الشركات الاوروبية الذين يعملون داخل أراضيها.

إعلان

البداية من صحيفة "لومند " التي تناولت افتتاحيتها موضوع المعاناة الإنسانية لأقلية الروهينغا في دولة ماينمار تحت عنوان "ترحيل روهينغا، جريمة ضد الإنسانية".

افتتاحية صحيفة "لومند" أشارت إلى أن من سوء الحظ الجيش البورمي ليس هو الجيش الوحيد في العالم الذي لا يحترم القانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف فمن النادر تقول الصحيفة إن لا ترتكب القوات المسلحة جرائم حرب خلال النزاعات.

وأضافت صحيفة "لوموند" أن عدم وجود قناعات حول فرض عقوبات حقيقية بخصوص الحالة في بورما يثير الصدمة فلا أحد يمكنه أن يتنبأ بما سيكون مستقبل الروهينغا ضد سياسة الإرهاب والأرض المحروقة التي تدفع باللاجئين الى عدم العودة ابدا الى منازلهم مرة أخرى.

وأفادت الصحيفة أنه ينبغي على المجتمع الدولي من خلال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ان لا يسمح بارتكاب هذه الجرائم ضد الإنسانية دون رد فعل وجعل المجرمين يدركون أن أفعالهم لا تضر بالمجتمع فحسب بل بالإنسانية جمعاء.

وأضحت افتتاحية "لومند" أنه يتعين على مجرمي الحرب البورميين بما فيهم الحائز على جائزة نوبل للسلام على غرار "أونغ سان سو كي" أن يعرفوا بأن لجرائمهم اسما وأن العدالة الجنائية الدولية قد تطالهم يوما ما كرد على أفعالهم.

مدريد، برشلونة.... صداع الوصاية
تحت هذا العنوان كتب "فرانسوا موسو" مراسل صحيفة "ليبراسيون" في مدريد تحليلا حول تداعيات ازمة إقليم كاتالونيا حيث افاد الكاتب ان المادة مئة وخمسة وخمسين التي تنص على تعليق الحكم الذاتي في إقليم كاتالونيا لم تستخدم أبدا في أربعة عقود من الديمقراطية الإسبانية فالمادة في حال تطبيقها ستفرض السيطرة الكاملة للسلطات المركزية على المنطقة الثائرة كما سيتم من خلالها عزل رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بوتشمون من منصبه فضلا عن ثلاثة عشر من وزرائه في حكومة الإقليم.

وأضاف "فرانسوا موسو" ان الإقليم سيفقد سيادته المالية التي قامت مدريد بالسيطرة عليها بالفعل وسيوضع نحو سبعة عشر ألف فردا من افراد شرطة الإقليم تحت سلطة وزارة الداخلية هذا وستقوم الحكومة المركزية حسب الكاتب بتسيير وسائل الاعلام العامة في كاتالونية كالقناة التلفزيونية الثالثة و"راديو كاتالونيا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن