تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

للناجين من الرقة حكايات ودمشق تدفع ثمن إنقاذها إلى روسيا وإيران

سمعي
الصورة من رويترز

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما لشؤون ما بعد القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق وأيضا لسبل مكافحة الإرهاب في فرنسا.

إعلان

تحقيق داخل أكثر وحدات الشرطة الفرنسية سرية

هذا الموضوع موضوع كيفية عمل أجهزة مكافحة الإرهاب في فرنسا، خصصت له "لوفيغارو" المانشيت وثلاث صفحات تخللها تحقيق في صفوف الوحدات الثلاثة المتخصصة بمكافحة الإرهاب وهي "أكثر وحدات الشرطة الفرنسية سرية" تقول "لوفيغارو". وقد تناولت في مقالها كيفية رصد المشتبه بهم وأيضا كيفية قراءة الوقائع والتبادلات على شبكة انترنت من قبل المختصين بالتطرف الديني.

فرنسيو تنظيم "الدولة الإسلامية" قنابل موقوتة

وفي السياق ذاته نشرت "لوفيغارو" حديثا مطولا مع رئيس وحدة مكافحة الجريمة "ميشال فوري" الذي أشار الى التهديد الأمني الذي يشكله الفرنسيون المنخرطون في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية". "نعلم ان هؤلاء شاركوا بالمذابح وبعمليات التعذيب في سوريا والعراق" كما أعلن "فوري". انهم جنود متمرسون واخضعوا لدورات تدريبية وهم" تابع رئيس وحدة مكافحة الجريمة، يشكلون "قنابل موقوتة". "عملنا يقضي في جزء منه بالبحث عنهم وبالتعرف عليهم وقد تمكننا الى الآن من رصد مئة وخمسين هدفا في سوريا والعراق من بينهم أربعون" يقول "ميشال فوري" إنهم عادوا الى فرنسا. اما بالنسبة للباقين فإن عددا منهم قتل فيما بقي مصير الآخرين مجهولا".

للناجين من الرقة حكايات روتها "لاكروا"

"لاكروا" من جهتها خصصت الغلاف ل "الرقة ولمعاناة الناجين" من المدينة السورية بعد استعادتها من تنظيم "الدولة الإسلامية". الصحيفة خصصت مقالها لشهادات عدد من الناجين من الرقة وقد التقت بمعظمهم في إسطنبول. منهم الطبيب وربة المنزل وأيضا الحلاق وسائق الشاحنات. كلهم عبروا عن صعوبة العودة الى مدينتهم المدمرة.

1200 سنة الى الوراء

"داعش اعادنا 1200 سنة الى الوراء" نقلت أيضا "لاكروا" عن عامرة التي اسفت لتمكن الإرهابيين من "الدخول الى فكر الناس". عامرة التي أعدم تنظيم الدولة الإسلامية زوجها بتهمة التجسس" قالت إن الامر "انعكس سلبا على عائلتها المؤلفة من الاناث فقط ما منع عليهن حق العمل لإعالة نفسهم وحق الخروج من المنزل".

النظام السوري مجبر على دفع ثمن إنقاذه لروسيا وإيران

ونبقى في سوريا لنشير الى مقال ورد في "لوبينيون" وهو بقلم الصحفي "جاك ماسي" الذي كان في دمشق مؤخرا. وفيه ان "النظام السوري سيضطر لدفع ثمن إنقاذه عسكريا وسياسيا من قبل حلفاءه الروس والإيرانيين" كما كتبت "لوبينيون" التي اشارت الى تلزيم إعادة بناء عدد من المحطات الكهربائية واعمال الصيانة فيها الى "شركتين ايرانيتين تابعتين لحرس الثورة الإيرانية الذين باتوا مسيطرين على هذا القطاع الحيوي" لفت كاتب المقال "جاك ماسيه".

الروس يطالبون دمشق بربع واردات نفطها

ما بالنسبة للروس فأنهم تقول "لوبينيون" يطالبون باقتطاع خمسة وعشرين بالمئة من واردات النفط السوري وقد نقل جاك ماسيه عن مصادر موثوقة كما قال حرج وغضب وزير الموارد النفطية علي غانم كلما اضطر لطلب اذن الروس من اجل زيارة "حقوله النفطية" كما قالت "ليبراسيون".

حلم الاستقلال يتلاشى في كردستان

وفي "ليبراسيون" نقرأ تحقيقا عن ابتعاد كردستان العراق شيئا فشيئا عن حلم الاستقلال. "لقد خسر مسعود برزاني رئيس كردستان الذي كان يريد منح الاستقلال للإقليم" كتب "لوك ماتيو" الذي أشار الى إقرار الرجل بهزيمته بالرغم من الفوز الساحق للنعم في الاستفتاء الذي نظم بالرغم من معارضة معظم الأحزاب الكردية. وقد روت "ليبراسيون" في مقالها عن تراجع قوات البيشميرغا الكردية امام تقدم القوات العراقية من مدينة كركوك المتنازع عليها.

نحو مصير غامض

"في الواقع لم تحصل معارك في كركوك فقط بعض الاشتباكات فيما القوات الأميركية بقيت على الحياد" قالت أيضا "ليبراسيون" وقد اشارت الى الغموض الذي بات يحيط بمصير كردستان العراق بعد ابتعاد مسعود بارزاني عن الأنظار والمطالبات باستقالته وبتأليف حكومة انقاذ وطني بعد تأجيل الانتخابات التشريعية والرئاسية.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.