تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: إسبانيا نحو المجهول بعد استقلال كاتالونيا

سمعي
رويترز/ احتفالات في برشلونة بعد اعلان البرلمان الكاتالوني الاستقلال عن إسبانيا في 27-10-2017

الصحف الفرنسية ركّزت اليوم على قضية تصاعد الأزمة بين إقليم كاتالونيا ومدريد بعد اعلان البرلمان استقلال الإقليم، بالإضافة الى موضوع اتهام الأمم المتحدة للنظام السوري بمسؤوليته في الهجوم بغاز السارين كما تناولت ملف عودة جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" الى أوروبا.

إعلان

رحلة إلى بلاد اللا معقول

كتب "ارنو لاغرونج"في صحيفة لوفيغارو مقالا حول أزمة كاتالونيا حيث اعتبر انه من غير المعقول ان تتمكن مجموعة من المتشددين ان تأخذ رهينة جزءا من سكان إقليم كاتالونيا. فبدون شك يقول الكاتب ان رئيس الإقليم "كارليس بوتشيمون" قد تجاوزته الاحداث وأصبح يلعب على وتر العاطفة مستخدما اللهجة الشعبوية والطائفية متحديا الواقع.
وتسأل الكاتب هل الكتالونيون ممنوعون من الحديث بلغتهم والعيش بثقافتهم؟ طبعا لا يجيب الكاتب، بل لديهم الشرطة الخاصة بهم بالإضافة الى نظام صحي وتعليمي.
وأوضح الكاتب ان الاستقلاليين يدعون العالم الى الاعتراف بجمهوريتهم الشبح لكنه تساءل في الوقت نفسه بماذا يحلم هؤلاء المتشددون المستعدون لإخراج شعبهم من اوروبا؟  فهل يريدون علاقة خاصة مع كوريا الشمالية واتفاقا للتجارة الحرة مع فينزويلا؟  فحتما، لا الاتحاد الأوروبي ولا الولايات المتحدة يدعمان عودة نظام اقطاعي إقليمي يؤكد كاتب الافتتاحية.

 إسبانيا تضع إقليم كاتالونيا تحت الوصاية بعد اعلان الاستقلال

نبقى في صحيفة "لوفيغارو" حيث كتب "ماتيو دو تيلاك" مقالا أشار الى ان مدريد لم تكن تريد ان يعلن الإقليم استقلاله، لكن برشلونة رفضت الدعوة الى انتخابات إقليمية جديدة وأعلن نواب برلمانها استقلال جمهورية كاتالونيا.
استقلال يقول الكاتب دفع بمجلس الشيوخ الاسباني الى منح رئيس الحكومة "ماريانو راخوي" الوصاية على إقليم كاتالونيا بعد حل برلمانها الإقليمي.
وأضاف الكاتب ان "راخوي" يريد ان يحد وصاية مدريد على الإقليم الى أقصر فترة ممكنة وهي وسيلة للهروب من الانتقادات حول استبداده إضافة الى عمله على تقليص مدة التدخل الذي يبدو معقدا.
وقال "ماتيو دو تيلاك" إن دعاة الاستقلال  يمكنهم دعوة انصارهم الى حماية المؤسسات الإقليمية في كاتالونيا وهو ما سيدفع بالحكومة المركزية الى نشر المزيد من الشرطة الاسبانية، هذا وبمجرد عزل مسؤولي الإقليم عن مناصبهم ستأمل مدريد في استجابة 200 ألف موظف كاتالوني الى إجراءاتها من دون مشاكل.

الأمم المتحدة تتهم النظام السوري باستخدام غاز السارين

تحت هذا العنوان كتب "لوك ماتيو" في صحيفة "ليبراسيون" مقالا قال فيه إن النظام السوري نفى دائما مسؤوليته باستخدام غاز السارين حيث اتهم الغرب بتلفيق قصة الهجوم حيث ادعى ان القذيفة المليئة بالسارين وجدت مدفونة في الأرض ولم يتم القاؤها من الطائرة.
وأشار الكاتب الى ان موسكو حليفة دمشق وطهران ضاعفت من روايتها حول الهجوم وركزت على الهجوم الذي استهدف مستودعا لمجموعة جهادية كانت تخزن فيه غاز السارين.
وأضاف "لوك ماتيو" ان المحققين التابعين للأمم المتحدة لم يتمكنوا من الوصول الى مكان الهجوم بسبب الظروف الأمنية. واعتمدوا على شهادات، وأشرطة فيديو، وصور الأقمار الصناعية وخطط الطيران التي قدمها الجيش السوري كما قاموا بدراسة روايات موسكو ودمشق حول الهجوم.

مأزق الانتقام

افتتاحية صحيفة "لاكروا" كتبها "دومينيك غريني" حول قضية عودة جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" الى أوروبا حيث اعتبر نداء اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمحاكمة الجهاديين وفقا للقانون هو بمثابة رد على تصريحات أطلقها مسؤولون سياسيون وعسكريون حول إبادة الجهاديين ويرى الكاتب أن مثل هذه التصريحات تجعل ثقافة الانتقام تحل محل ثقافة العدالة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن