تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

دونالد ترامب يريد تشديد قواعد الهجرة

سمعي
أرشيف/ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
إعداد : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

تطرقت الصحف الفرنسية إلى مواضيع عدة أهمها الهجوم الدامي الذي شهدته مدينة نيويورك بالولايات المتحدة بالإضافة إلى موضوع الحرب الدولية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" كما تناولت الصحف قضية قانون مكافحة الإرهاب الفرنسي الجديد.

إعلان

صحيفة "لاكروا" عنونت افتتاحيتها: مكافحة الإرهاب قضية الجميع

أشار الكاتب Dominique Greiner   إلى أن بعد الهجوم الدامي في مدينة نيويورك والذي أسفر عن قتلى وجرحى دعا الرئيس دونالد ترامب إلى برنامج مراقبة أقوى للأجانب الراغبين في دخول الولايات المتحدة حيث يرى الكاتب أن الأجراء في الواقع يعتبر متشددا حيال الأجانب ولا يمكن تصور تشددا أكثر من هذا.

وأضاف الكاتب أن الاعتقاد السائد في الولايات المتحدة هو أن الإرهابيين يأتون من الخارج لارتكاب أفعالهم مع سابق الإصرار، غير أن تحقيق مصالح الأمن يشير إلى أن الجاني هو مواطن من أوزبكستان كان يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 2010 وأن الهجوم يظهر أن منفذ العملية لم يكن محتاجا إلى تحضير كبير.

أوضح الكاتب أن الهجوم يكشف بأن الدول أصبحت عاجزة أمام الخطر الإرهابي وهو ما أدى بفرنسا بعد رفعها لحالة الطوارئ إلى اعتماد قانون جديد لمكافحة الإرهاب يهدف إلى حماية البلاد من أي هجمات محتملة.

دونالد ترامب يريد تشديد قواعد الهجرة

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "لوفيغارو" مقالا لمراسلها بواشنطن  "فيليب جلييه"  أوضح أن خبراء مكافحة الإرهاب يرون أن هجوم نيويورك لا يمكن أن يكون إلا ذريعة لتقوية قواعد الهجرة إلى الولايات المتحدة، ونقل الكاتب عن خبير في معهد واشنطن أن منفذ العملية على الأرجح لم يكن متطرفا عنيفا عند وصوله إلى الولايات المتحدة.

من المحتمل أن يكون قد اكتسب مؤشرات تطرفه بعد دخوله إلى الولايات المتحدة، أضاف الخبير أن منع بعض الناس من دخول الولايات المتحدة لن يحل هذه المشكلة والمهاجم الأوزبكي لم يكن لديه سجل جنائي ولم يكن يحمل أسلحة بل قبل الهجوم كان يلوح باللعب من شاحنته قبل الهجوم، كما أن بلده أوزبكستان ليس على قائمة البلدان التي يركز عليها ترامب سياسته تجاه الهجرة .

تنظيم "الدولة الإسلامية" يطبق نظريات تنظيم القاعدة

نشرت صحيفة "ليبراسيون" مقالا تحليليا حول تحركات تنظيم "الدولة الإسلامية" ومناطق نشاطه في سوريا والعراق وليبيا ومصر ومنطقة الساحل إضافة إلى الفلبين.

أوضحت الصحيفة أن رغم الانتكاسات العسكرية للتنظيم وسقوط الخلافة في العراق وسوريا إلا أنه أصبح ينشط في مناطق أخرى ويبحث عن أهداف جديدة من أجل مواصلته لاستراتيجية الإرهاب وهذا من خلال تشجيعه للعمليات المحلية.

وأضافت الصحيفة أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يبقى قادرا على القيام بهجمات بما في ذلك في الولايات المتحدة، فالتنظيم لم يخترع شيئا بل يقوم فقط بتطبيق نظريات تنظيم القاعدة الذي يدعو إلى مهاجمة الدول الغربية بلا هوادة وخصوصا باستعمال طريقة الهجمات على نطاق صغير بغرض استنفاد قوى الناس في الدول المستهدفة ودفعهم نحو الثورة ضد سكانها المسلمين من أجل إشعال حرب أهلية فيها.

وأشارت "ليبراسيون" إلى أن ما تبقى من المساحة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق يمثل اقل من عشرة بالمئة تمتد من محافظة دير الزور السورية إلى مدينة القائم بمحافظة الأنبار العراقية.

 

محمد بوشيبة

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.