تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

المجلات الفرنسية: هل يضع محمد بن سلمان حدا لإيران؟

سمعي
(أ ف ب/أرشيف) ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

من أهم ما تناولته المجلات الفرنسية قضية التحرش الجنسي والاغتصاب التي طالت الداعية طارق رمضان والشأن السعودي بالإضافة إلى اهتمام كبير بافتتاح متحف اللوفر أبو ظبي.

إعلان

مجلة لوبوان خصصت ملفا كاملا للشأن السعودي وتساءلت في افتتاحيتها: هل تعيد المملكة العربية السعودية صنع تاريخها؟

وكتب فرانز اوليفييه جيزبار أنه ليس من الضروري أن يتحول ولي العهد السعودي إلى غورباتشوف جديد لأن محمد بن سلمان لا يعتبر مصلحا لينا وما يحدث في اليمن بأمر منه خير دليل على ذلك.

وأضافت مجلة لوبوان: بعد إزاحة وزراء وأمراء ومنافسين إلى أين سيذهب محمد سلمان بتنظيف البيت السعودي؟

وعرجت المجلة على الأوامر التي جاءت لمحاسبة شخصيات مهمة في المملكة الخليجية على قضايا فساد وإهدار المال العام .

وقالت: ولي العهد السعودي عرف من صغره بمرافقة والده الملك في جميع تنقلاته الداخلية والدولية وعرف باهتمامه بالسياسة والملفات المتعلقة بالمملكة مع حلفائها وأعدائها فهل سيتمكن ولي العهد السعودي، الملقب ب ام بي أس في الصحافة الفرنسية، من الوقوف والصمود في وجه العدو رقم واحد للمملكة المتمثل في إيران.؟

فرنسا مريضة بمعاداة السامية

مجلة ماريان : كتبت مارتين غوزلان أن عددا من اليهود الفرنسيين يفرون من بعض المناطق التي أصبحت تعد خطرة على حياتهم حسب بعض الشهادات التي نقلتها المجلة.

أربعون في المئة من الأعمال العنصرية في فرنسا تستهدف اليهود الذين يمثلون واحد في المئة من السكان.

هذه الظاهرة بدأت في مطلع القرن الجاري فاليهود قبل عام 2001 عاشوا جنبا الى جنب مع مختلف الجنسيات والديانات الأخرى سواء في الأحياء الشعبية الباريسية أو في ضواحي المدن الكبرى مثل ليون ومارسيليا وكذلك في الأحياء الارستقراطية شمال البلاد وفي قلب عاصمتها.

وأضافت المجلة أن العملية الإرهابية التي نفذها محمد مراح ضد مدرسة يهودية في تولوز عام 2012 زادت من الحقد بين اليهود والمسلمين كما أن محمد مراح الذي قتل برصاص القوات الخاصة حينها ترك خلفه إرثا من الحقد والغضب والانتقام حمله بعد ذلك شباب وأطفال تأثروا بحكايته و نفذوا عمليات ضد اليهود ..

هذه العمليات تمثلت في حرق بيوت ومقابر يهودية والاعتداء على مواطنين يهود في الشارع .

طارق رمضان ..قصة سقوط الزعيم

مجلة "لوبس" اهتمت بالقضية التي تشغل الإعلام والرأي العام الفرنسي وهي قضية التحرش والاغتصاب التي تلاحق الداعية الإسلامي والأستاذ الجامعي طارق رمضان.

ونقلت المجلة شهادة هندة عياري التي فجرت قضية التحرش والاغتصاب.

وأوضحت المجلة أن هندة هي المرأة الأولى التي تقدمت بشكوى ضد الداعية المثير للجدل ليست الوحيدة التي عاشت سنوات من العذاب والضغط النفسي والتهديدات المتكررة من طرف طارق رمضان.

ونشرت مجلة ماريان شهادات لنساء أخريات يواجهن نفس القضية.

ونقلت المجلة عن نعيمة قولها إنها "كانت على علاقة حميمية بالداعية ولم تخف إعجابها بالرجل الذي وصفته بالفاتن في بداية العلاقة ولكن بمجرد الوقوع بين يديه تتحول العلاقة معه إلى علاقة مسمومة يغلب عليها التحكم والتهديد".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.