تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

في ذكرى "باتاكلان": الناجون يتذكرون والتهديد الإرهابي على حاله

سمعي
أ ف ب

ظلت الازمة في لبنان محط انظار الصحف الفرنسية الا ان العناوين الأساس خصصت للذكرى الثانية لاعتداءات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في حوادث إطلاق نار عشوائي وتفجير وقعت في باريس وضاحية سان دوني بشمال العاصمة الفرنسية في يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

إعلان

إرادة الاعتداء على فرنسا ما زالت على حالها

جرائد اليوم استعادت ذكرى ليلة الهجمات الدامية على باريس كي تطرح مسألة الذاكرة ومعاناة الضحايا عدا عن استمرار التهديد الإرهابي وسبل مكافحته وهو ما جعلت منه "لوفيغارو" موضوع المانشيت: "إرادة الاعتداء علينا ما زالت على حالها لدى تنظيم الدولة الإسلامية" عنونت هذه الصحيفة في عبارة مقتطفة من حديث خاص أجرته مع "لوران نونياز" رئيس المديرية العامة للأمن الداخلي.

الاليزيه والهاجس الأمني

بدورها "ليبراسيون" خصصت الغلاف لكيفية تعاطي قصر الاليزيه مع الهاجس الأمني فيما "لاكروا" عنونت عن "ذاكرة 13 من نوفمبر/تشرين الثاني" ولوبينيون" عن وجوب عدم التعرض للحريات بحجة مكافحة الإرهاب وهو الموضوع الذي اختارته هذه اليومية اليمينية لافتتاحيتها.

المواطن مضطر الى تصديق كلام قادته كما هو

"ليبراسيون" اشارت في افتتاحيتها الى المتغيرات التي يفرضها التهديد الإرهابي. "لقد تم ابطال 13 هجوما إرهابيا خلال هذا العام بحسب وزارة الداخلية" كتبت افتتاحية "ليبراسيون" وقد اشارت الى ان "المواطن لا يملك ما قد يجعله يشكك بهذه المقولة ولا يملك كذلك بالمقابل دليلا يثبتها. لذا" تابع كاتب المقال "غريغوار بيزو"، ول "أسباب واضحة تتعلق بطبيعة العمل الأمني يجد كل مواطن نفسه مدعوا لتصديق كلام قادته كما هو.

من محاذير الثقة العمياء، التشكيك بالديمقراطية

يجب عدم التفريط بتلك الثقة شبه العمياء" خلصت "ليبراسيون" التي اعتبرت ان الثمن قد يكون تفشي سم الشك في جميع مسام الجسم الديمقراطي" كما قالت. "ليبراسيون" التي نشرت تقريرا عن كيفية تعامل السلطات مع شبح خطر الاعتداءات الإرهابية وهاجس التفجير في اية لحظة كانت خصصت أيضا حيزا هاما لشهادات الناجين من الاعتداءات التي ادمت باريس ومن بينهم 632 مصابا.

إشادة برباطة جأش الفرنسيين وعدم استسلامهم للحقد والثأر

"لا كروا" أشادت في افتتاحيتها بسلوك الفرنسيين خلال ليلة الرعب هذه. وقد نوهت الصحيفة بشكل خاص بالفرنسيين ل "رباطة جأشهم وعدم استسلامهم للحقد والثأر وكذلك لعدم انجرارهم الى التفتيش عن كبش محرقة" تقول "لاكروا".

"لوفيغارو" تطالب بالمزيد من الرقابة

"لوفيغارو" بالمقابل طالبت بمزيد من "الرقابة على الحدود وداخل السجون" من اجل الوقوف بوجه خطر الاعتداءات الإرهابية على فرنسا. "تراجع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق لا يعني نهاية التهديد الإرهابي لا بل بالعكس الهزيمة غالبا ما تولد الثأر" يقول "ايف تريار" كاتب افتتاحية "لو فيغارو" الذي طالب أيضا بالتيقظ الى خطر العائدين من بين الفرنسيين الملتحقين بتنظيم الدولة الإسلامية.

جوبيه يمد يده لماكرون

فرنسيا أيضا نقرأ عن متغيرات في المشهد السياسي. وقد اشارت "لوفيغارو" في هذا المجال على اقدام "آلان جزبيه" أحد قادة حزب الجمهوريين اليميني على التعاون مع الرئيس ماكرون في الانتخابات الأوروبية عام 2019. "جوبيه يمد يده لماكرون" عنونت "لوفيغارو" فيما "لوباريزيان" تساءلت عما دعاه للتقرب من ماكرون.

لبنان رهينة الازمة بين السعودية وإيران

لبنانيا، الصحف ما زالت تتساءل عن تداعيات اعلان رئيس الوزراء سعد الحريري استقالته من الرياض. "لبنان رهينة الازمة بين السعودية وإيران" كتبت "لاكروا" وهو ما خلصت اليه أيضا "لوفيغارو" التي نشرت تقريرا عن تأثير الازمة على الشارع السبي في طرابلس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.