تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

زيمبابوي:سقوط موغابي، بطل الاستقلال الذي أصبح عجوزا مستبدا

سمعي
مدرعة للجيش أمام مبنى البرلمان، زيمبابوي 16-11-2017 (رويترز)

تناولت الصحف الفرنسية مواضيع مختلفة أهمها الانقلاب العسكري بزيمبابوي، بالإضافة الى الوضع العسكري في منطقة الساحل بإفريقيا كما تطرقت إلى مسألة تصاعد موجة القومية عند الأقليات في أوروبا.إعداد محمد بوشيبة

إعلان

تطرقت صحيفة لو فيغارو الى الانقلاب العسكري في زيمبابوي، إذ اعتبرت ان الرئيس "موغابي" المتعب خسر معركته السياسية الأخيرة من خلال إقالته لنائبه "ايمرسون منان غاجو".

وقالت الصحيفة إن "روبرت موغابي" الرئيس الذي حكم زيمبابوي منذ ثلاثين سنة كان يبدو إنه سيحكم بلاده حتى يتوفى. فهو يبلغ من العمر ثلاثة وتسعين عاما، لكن بفعل الشيخوخة لم يعد "موغابي" ذاك الرفيق "بوب" بطل حرب الاستقلال كما كان يطلق عليه في البلاد.

وأشارت لوفيغارو الى ان السؤال الذي كان يطرحه الجميع هو من سيخلفه في نهاية المطاف، فأصدقاؤه القدامى لم ينتظروا وفاته، فوراء الثورة التي قامت في القصر يقف "ايمرسون منان غاجو" نائب الرئيس الذي سقط منذ أسبوع فهو الرجل الوفي خلال سنوات الكفاح المسلح والذي عمل لعقود في السلطة بزيمبابوي.

منطقة الساحل ...الاتحاد المعقد
بهذا العنوان كتب كريستوف "شاتولو" مقالا في صحيفة "لومند" أوضح فيه أنه خلال الطبعة الرابعة لمنتدى داكار الدولي للسلام والأمن في أفريقيا، غاب الجنرال المالي "ديدييه داكو" القائد العام للقوة المشتركة لمجموعة الخمس والتي تضم جيوش بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد وهي القوة التي تواجه الاعمال الإرهابية للمنظمات الجهادية في منطقة الساحل.

وأضاف الكاتب ان مجموعة الخمس تلقى صعوبات في فرض المبادرة العسكرية الإقليمية في المنطقة، فالسينغال استخدمت حق النقض ضد حضور الضابط المالي حيث نقل الكاتب عن مصدر فرنسي ان القرار السينغالي يعكس الحالة السيئة التي تعيشها حيث تواجه "داكار" صعوبة في عدم الانضمام الى القوة المشتركة وهذا دليل اخر على وجود عراقيل في التعاون العسكري بشكل شامل في وقت تواجه هذه الجيوش تهديدات من قبل الجماعات الإرهابية التي تتحرك في المنطقة.

القومية الكاتالونية ضد أوروبا
في عمود للكاتب "آلان دولان" في صحيفة "ليبراسيون" اعتبر ان أوروبا بمجرد خروجها من الأزمة الاقتصادية، أصبحت تواجه موجة شعبية قوية سجلت نقاطا في النمسا، بعد أن فعلت ذلك في المجر وبولندا. فهذه الظاهرة لم تترك أي دولة من دول القارة العجوز، بعدما مست دول اوروبا الشرقية والغربية، الدول الكاثوليكية والدول البروتستانتية، الدول المزدهرة والدول المنكوبة.
 

وأضاف الكاتب ان المانيا لم تفلت من هذه الموجة خلال الانتخابات التشريعية الاخيرة فالهجرة من الشرق الأوسط وأفريقيا الى الدول الأوروبية رفعت من نسبة الكراهية للأجانب.
 

وأشارت صحيفة "ليبراسيون" الى ان مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أصبحت صعبة ومدمرة عكس ما كان متوقعا، فخطة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" لإصلاح الاتحاد الأوروبي اصطدمت بالمصالح الخاصة للدول الأعضاء ناهيك عن الأنانية الوطنية والاختلافات في وجهات النظر بين فرنسا وألمانيا، والتي من المرجح أن تزيد إذا منحت المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" في الحكومة المقبلة حقيبة وزارية لوزير المالية السابق الليبرالي "شوبل" وهو ما يدفع بأوروبا الى التراجع والتعثر مرة أخرى.

لبنان، أرض الكتب
نقلت صحيفة "لاكروا" من خلال مبعوثها الخاص الى بيروت أجواء معرض الكتاب الفرانكفوني الذي انتهى الأحد الماضي حيث اعتبرت الصحيفة أن المعرض أظهر قوة الأدب اللبناني في الشرق الأوسط، حيث أن المناسبة التي انتظرتها بيروت شهدت حضور كتّاب عريقين ومختصين وطلبة من جميع أنحاء البلاد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن