تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: في أبيدجون الأغنياء يتحدثون عن الفقراء وماكرون يراهن على الشباب الإفريقي

سمعي
الرئيس الفرنسي ماكرون يلقي كلمة، واغادوغو 29-11-2017 (رويترز)

من أهم ما تناولته الصحف اليوم جولة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الى إفريقيا والملف السوري وزيارة بابا الفاتيكان الى بورما.

إعلان

ماكرون يراهن على الشباب الافريقي

نقرأ في صحيفة لوموند  أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان محط أنظار الطلاب والشباب في واغادوغو وتفاءل أغلبهم بأفكاره الجديدة وأسلوبه العصري في التعامل مع القضايا الدولية.

وإذا كان الرئيس الشاب يدافع عن التخلي عن الأحقاد التاريخية بين فرنسا والدول الافريقية والتغيير في الأسلوب الدبلوماسي الفرنسي الافريقي، إلا أنه كان مصرا على تمسك باريس بالخطوط العريضة للسياسة الفرنسية في إفريقيا، ولا سيما الحرب على الإرهاب في منطقة الساحل.

في نفس السياق عنونت لوفيغارو "ملف الهجرة في قلب القمة الأوروبية الإفريقية " واقترح إيمانويل ماكرون مبادرة لمكافحة المتاجرين بالبشر كعبيد في ليبيا وإجلائهم في أقرب وقت ممكن بإجماع دولي.

في لوفيغارو أيضا ورد أن أهم ما ميّز هذه القمة حضور الملك المغربي الذي قاطع الاتحاد الافريقي لسنوات بسبب ملف الصحراء الغربية.

بينما صحيفة ليزيكو ذكرت أن القمة تستّرت خلف موضوع الشباب، ولكن الحقيقة أنها تتناول موضوع الهجرة والأمن والإرهاب.

لومانيتي عنونت حول نفس الموضوع: في أبيدجون الأغنياء يتحدثون مجددا عن الفقراء.

كوريا الشمالية تتحدى واشنطن مجددا

صحيفة لوموند ذكرت أن التجارب التي أصبحت متكررة للصواريخ الكورية الشمالية تشكل بالفعل خطرا على جيرانها مثل اليابان. وكانت واشنطن أشارت في وقت سابق الى أن المحادثات المباشرة يمكن أن تجري في حال ضبط النظام الكوري الشمالي أعماله، وأعادت كوريا الشمالية الى قائمة الدول التي تتهمها بدعم الإرهاب في العشرين من الشهر الجاري، مما أثار غضب بيونغ يانغ.

في نفس الملف كتبت صحيفة لوفيغارو أن القائد الأعلى في يبونغ يانغ في صراع مع كبار المسؤولين من أجل إعادة الحزب الواحد إلى مركز النظام.

فالأيام الماضية أثبثت أن الجيش الكوري الشمالي يشكو من تصدعات داخل صفوفه، والهروب المفاجئ والذي لم يكن متوقعا لجندي بسيط لم يتجاوز الرابعة والعشرين من عمره على متن سيارة عسكرية تحت وابل الرصاص، كان صفعة للدعاية العسكرية المتينة والمتماسكة التي تسوّقها بيونغ يانغ منذ سنوات. بينما عنونت صحيفة لاكروا "كوريا الشمالية تؤكد أنها قوة نووية".

ملف المهاجرين والحقائق التي تغضب البعض

صحيفة ليزيكو اعتبرت أن تدفق المهاجرين على أوروبا كان من بين الأسباب التي دفعت بالبريطانيين إلى التصويت لصالح البريكسيت.

فالتدفق الكبير للمهاجرين يخيف بعض المجتمعات الأوروبية التي تربط استقرار المهاجرين في بلدانهم بفقدان السكان الأصليين للعمل مع مرور الوقت ويعتبرونهم سببا في انخفاض الأجور، إذن العامل الاقتصادي له دور كبير في عدم تقبل المهاجرين في بعض المجتمعات.

من جهة أخرى تضيف ليزيكو أنه يجب أن يعترف الجميع بأن دخول اليد العاملة الأجنبية إلى المجتمع البريطاني مثلا سيكون له تداعيات إيجابية. فالمهاجرون في أغلب الأحيان هم من الشباب، وهذا الأمر سيعود بالفائدة على الاقتصاد في هذا البلد خاصة إذا علمنا أن المجتمع البريطاني مسنّ، وبعد سنوات سيحتاج هؤلاء الذين سيحالون على المعاش إلى الآلاف من الشباب من أجل دفع الضرائب التي ستكون مصدرا لرواتب تقاعد البريطانيين الذين رفضوا اليوم أن تفتح بريطانيا حدودها أمامهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.