قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: "القدس..رئيس مشاغب يتحدى العالم"

سمعي
رويترز
إعداد : أمل بيروك

اهتمت الصحف الفرنسية اليوم بالوضع في الشرق الأوسط بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وعزم بلاده نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، إضافة إلى ملف العلاقات الفرنسية القطرية، ومواضيع أخرى فرنسية ودولية.

إعلان

"تساؤلات حول السلام في الشرق الأوسط"

كتبت صحيفة "لاكروا" أن عملية السلام التي تشهد تعثرا منذ فترة طويلة قد تدفن نهائيا بسبب هذا القرار. فالحكومة الإسرائيلية عملت مؤخرا على بناء مستوطنات جديدة ولم تعد تحترم القوانين الدولية بل ويمكن للحكومة الإسرائيلية أن تذهب بعيدا في قراراتها المستقبلية فنتنياهو ينوي ربط المستوطنات الجديدة ببعضها عن طريق تشييد طريق سريع تبلغ قيمته نحو مئتين وثلاثين مليون دولار

صحيفة "لوفيغارو": "ترامب يسبب ضجة في جميع أنحاء العالم"

وكتبت الصحيفة في افتتاحيتها ان الرجل سبب عاصفة في جو يسوده الضباب في هذه المنطقة ورغم أن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل لن يغير شيئا على أرض الواقع إلا أن الموضوع له دلالات رمزية بالنسبة للمدينة المقدسة.

كما عنونت "لوفيغارو" مقالا آخر: "القدس..الهدوء الذي يسبق يوم الغضب."

"ليبيراسيون ": "القدس على حافة الهوة"

خصصت الصحيفة تقريرا كاملا حول الموضوع نقرأ فيه شهادات لمقدسيين نقلتها الصحيفة، أحمد مثلا قال لصحيفة "ليبيراليون" : ترامب يمنح من لا يستحقون هدايا لا يملكها أصلا. وعنونت الصحيفة عمود افتتاحيتها "الموت المبرم."

صحيفة "لومانيتي"عنونت صفحتها الأولى "القدس...رئيس مشاغب يتحدى العالم"، وتقول الصحيفة: إن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل إنكار للقانون الدولي.

وأخيرا عنونت "لوباريزيان" إحدى مقالاتها "إهانة جديدة للعالم العربي.

الاستراتيجية الروسية في الفوضى السورية

جون جيرونيمو كتب في صحيفة "لومانيتي" أنه بالنسبة لفلاديمير بوتين سقوط الأسد سيلد شتاء إسلاميا. وتعتبر سوريا محورا هاما في الشرق الأوسط ونقطة العصب الذي يتصارع فيه السنة والشيعة وروسيا تريد أن تظهر كعامل نظامي لإعادة تأهيل أنظمة الدولة وإعلان تحالف واسع ضد الأسلحة العالمية الجديدة سواء الإرهاب او التجديد الذي لا يصب في صالحها.

الشركات الصناعية الفرنسية تحصد العقود في قطر

اهتمت صحيفة "لوموند" بزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى قطر وكشفت عن مذكرة تفاهم بين النقل العام في فرنسا والسكك الحديدية القطرية، لتنظيم النقل المحلي وتشغيل مترو العاصمة القطرية الدوحة، وتنقل الصحيفة أن الرئيس إيمانويل ماكرون تمكن من إحراز تقدم في صفقات الأسلحة، واحدة تتعلق بطائرات رافال، والثانية تتعلق بالمدرعات الحربية. بقيمة تقدر بأكثر من 12 مليار يورو، بالإضافة إلى أربعة وعشرين طائرة رافال كان قد تم التعاقد عليها في أبريل 2015.

في غضون عامين، تضيف "لوموند"، تمكنت الشركة المصنعة للطائرات الفرنسية، وبدعم كبير من الدولة، من بيع ست وتسعين طائرة. وهذا يمثل أكثر من نصف ما تتعاقد عليه قيادة الجيوش الفرنسية خلال هذه الفترة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن