تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

البيئة في عهدة رأس المال في قمة "الكوكب الواحد"

سمعي
شعار قمة المناخ، كوكب واحد (رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

نشرت الصحف الفرنسية عددا من المقالات المتعلقة بملفات منطقة الشرق الأوسط الساخنة، لكن موضوعا واحدا تصدر العناوين هو موضوع قمة "الكوكب الواحد" المناخية التي تعقد اليوم في باريس.وتناولت الصحف موضوع الاغتصاب كأداة حرب في سوريا وفقدان الأمريكيين دور الوسيط النزيه في الصراع العربي الإسرائيلي ...

إعلان

المناخ بات في منطقة الاضطرابات

مع استمرار الاحتباس الحراري وتزايد الكوارث الطبيعية "المناخ بات في منطقة الاضطرابات" كما عنونت "لوموند" في صدر صفحتها الأولى. أما "ليبراسيون" فقد اختارت لغلافها صورة للرئيس ماكرون وهو يقود دراجة هوائية وقد علقت الصحيفة عليها قائلة: "ناشط بيئي رغما عنه". "ليبراسيون" أشارت إلى أن "الرئيس الفرنسي غير المعروف بتعاطفه مع الأحزاب والتيارات البيئية استلم قيادة الصراع من أجل المناخ عبر استضافته اليوم في باريس قمة الكوكب الواحد".

البيئة ليست فقط "ضرورة أخلاقية" بل هي "مصدر ربح"

"لوفيغارو" ركزت في المانشيت على دور "المؤسسات الخاصة التي باتت في خط المواجهة" كما عنونت. معركة "الحفاظ على كوكبنا" مرتبطة بالدرجة الأولى بالقطاع الخاص كتبت "لوفيغارو" في افتتاحيتها وقد اعتبرت أن "اتجاه الاقتصاد نحو مزيد من الاخضرار" ليس فقط "ضرورة أخلاقية" بل أنه "مصدر ربح"، "ما يهمش جميع الوعود السياسية"، خلصت "لوفيغارو". "لاكروا" توصلت إلى النتيجة نفسها وعنونت الغلاف "رأس المال يتبنى الاخضرار".

90  مؤسسة فرنسية تتعهد بخفض انبعاثات الكاربون

الصحيفة أشارت إلى أنه بعد مضي سنتين على معاهدة باريس، تسعى قمة الكوكب الواحد الذي ينظمه قصر الاليزيه إلى تعجيل التحول إلى اقتصاد خفض انبعاثات الكربون. "لي زيكو" بدورها خصصت ملفا كاملا لتسعين مؤسسة فرنسية تعهّدت بخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون. ومن بين هذه المؤسسات شركة كهرباء فرنسا التي تعهّدت بتخصيص خمسة وعشرين مليار يورو لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية على مساحة تعادل أربعين ألف ملعب كرة قدم ما بين 2020 و2035. الصحافة الفرنسية بمجملها نشرت مقالات وتحقيقات تعد بالحلول رغم تعاظم أزمة المناخ وحدها "لومانيتيه" الشيوعية أبدت شكها بقدرة القطاع الخاص على التأقلم وعنونت الغلاف "أوهام حول رأس المال الأخضر".

الصرخة المكتومة

وفي الصحف الفرنسية أيضا مقالات عن "الصرخة المكتومة" وهو عنوان تحقيق تلفزيوني عن النساء المغتصبات في دمشق. ويبث هذا الفيلم التسجيلي مساء اليوم في الحادية عشر بتوقيت باريس على القناة الفرنسية الثانية وسوف يكون مسبوقا بتحقيق يحمل عنوان "بشار الأسد، السلطة أو الموت".

حتى لا ننسى

ليبراسيون" و"لوفيغارو" خصصتا مقالين لـ "الصرخة المكتومة". "في وقت تبدو فيه الحرب وكأنها تدور لصالح بشار الأسد تبدو" كتبت "دلفين مينيوي" في "لوفيغارو" شهادة السوريات المغتصبات "ضرورية أكثر من أي وقت مضى كي لا ننسى ضحايا النظام". أما في "لوفيغارو" فقد أشار "لوك ماتيو" إلى أن "الاغتصاب لم يستعمل فقط كأداة حرب بل أنه تحول إلى أداة تدمير للعائلات والنسيج الاجتماعي للبلاد.

واشنطن أضاعت دور الوسيط النزيه

مسألة اعتراف دونالد ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل ما زالت تثير تعليقات الصحف الفرنسية. "رينو جيرار اعتبر" في "لوفيغارو" أن هذا القرار أفقد الولايات المتحدة دور "الوسيط النزيه في صراع الشرق الأوسط".  وفي "لاكروا" نقرأ عن غرق الدبلوماسية الأمريكية في الأزمة مع استمرار هرب الدبلوماسيين والسفراء من الخدمة جراء انعدام الثقة بسياسات دونالد ترامب الخارجية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.