تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

إبراهيم أبو ثريا... رمز غضب الفلسطينيين

سمعي
مواجهات الفلسطينيين مع الجيش الاسرائيلي (رويترز)

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، تعليقات عدة على أداء الرئيس ماكرون خلال مقابلة تلفزيونية بثتها قناة فرانس-2 البارحة. وقد ركزت اليوميات أيضا على سبل مكافحة التطرف الإسلاموي في فرنسا وعلى كيفية التعاطي مع المهاجرين. الأزمة التي تسبب بها قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل شكلت أيضا مادة أساسية في صحف اليوم.

إعلان

"لاكروا" في بيت لحم

بدءا من "لاكروا" التي جعلت من الهم الفلسطيني موضوع الغلاف. مراسلة الصحيفة "سالومي باران" جالت في بيت لحم وقد نقلت عن أحد أهاليها أنه لا يرى فائدة في "النزول إلى الشارع ورشق الإسرائيليين بالحجارة". "لاكروا" أشارت أيضا إلى أن "أقل من خمسين بالمئة من الفلسطينيين يرون في المقاومة المسلحة الوسيلة الفضلى لإنشاء دولة فلسطين" وذلك بحسب استطلاع أجراه المركز الفلسطيني للدراسات السياسية والاستطلاعات.

الشارع الفلسطيني لم يعد يؤمن بحل الدولتين

الدراسة أظهرت أيضا أن "سبعين بالمئة من فلسطينيي الضفة يحبذون استقالة محمود عباس". "نسبة هؤلاء في غزة ترتفع إلى ثمانين بالمئة" تضيف "لاكروا" وقد نقلت عن أحد أساتذة جامعة بيرزيت ضرورة تجديد الطبقة السياسية. "الشارع الفلسطيني لم يعد يؤمن بحل الدولتين" قالت أيضا "لاكروا" وهو ما توصلت إليه صحيفة "ليبراسيون".

إبراهيم أبو ثريا، رمز غضب الفلسطينيين

"لوفيغارو" بالمقابل اختارت تخصيص مقال لـ "رجل أصبح وجهه رمزا لغضب الفلسطينيين خلال ساعات" قالت الصحيفة. "إنه إبراهيم أبو ثريا الذي قتله جندي إسرائيلي برصاصة في الرأس وهو على كرسيه المتحرك والعلم الفلسطيني بيده كما ظهر في شريط شوهد أكثر من مليون مرة" تقول "لوفيغارو". "الشاب الذي كان قد فقد ساقيه خلال القصف الإسرائيلي على مخيم البريج عام 2008 تسلق عمود كهرباء ورفع عليه العلم الفلسطيني" قالت أيضا "لوفيغارو".

ماكرون أو حين يعكس التجديد بالشكل نهجا تغييريا

صحف اليوم ركزت أيضا على الظهور التلفزيوني للرئيس إيمانويل ماكرون. وفيما يتخطى محتوى هذه المقابلة وهي الثانية له على قناة تلفزيونية منذ انتخابه رئيسا لفت "غيوم تابار" في صحيفة "لوفيغارو" إلى "التجديد في فن التواصل" لدى ماكرون الذي اختار أن يجري الحديث وهو واقف يمشي في أرجاء قصر الاليزيه، "كتعبير على نهجه السياسي التغييري" بحسب "تابار".

ارتفاع في الشعبية مرده اليمين

"لوبينيون" خصصت صدر صفحتها الأولى لفرادة المسار الماكروني وصعوده المفاجئ مجددا في استطلاعات الرأي. "ازدياد في الشعبية مرده اليمين" بحسب كاتب المقال "نيكولا بيتو" الذي تساءل "إذا ما كان الرئيس سوف يجاري هذا التيار بدل الارتكاز على قاعدته اليسارية التي ساهمت بإطلاقه".

توسيع قاعدة الماكرونية يعرضها للتفسخ

لكن "إعادة تشكيل المشهد السياسي الفرنسي التي مهد لها انتخاب ماكرون رئيسا لم تكتمل فصولا بعد" بحسب "لوباريزيان" التي لفتت إلى أن حركة "الجمهورية إلى الأمام" التي أنشأها ماكرون قد تستقطب العديدين على خطي اليمين واليسار إلا أن "توسعها قد يعرضها للتفسخ نظرا للاستقطاب الذي قد تثيره القضايا العالقة ومنها ملف الهجرة".

ذوبان ثلوج الألب في الربيع قد يكشف عن جثث للمهاجرين

ملف الهجرة خصصت له "ليبراسيون" الغلاف وقد تصدرته صورة لصفحة جبل الألب يغمرها الثلج فيما تجتازها قافلة من المهاجرين مشيا على الأقدام ما جعل "ليبراسيون" تعنون "قمم العار" وذلك في إشارة إلى إعداد الرئيس ماكرون لقانون يضيق الخناق على استقبال المهاجرين وقد أشارت إلى أن "ذوبان الثلوج في فصل الربيع قد يكشف جثث" رحلة الموت هذه.

سبل مكافحة التطرف الإسلاموي في فرنسا

"لومانيتيه" الشيوعية خصصت مقالا لملاحقة اللاجئين التي وصفتها بغير الأخلاقية. "لومانيتيه" التي تصدر غلافها خبر وصول اليمين المتطرف إلى الحكم في النمسا فيما "لوفيغارو" بالمقابل" خصصت المانشيت لـ "سبل مكافحة التطرف الإسلاموي في فرنسا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن