تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية :بابا الفاتيكان يقف ضد رياح الحرب

سمعي
البابا فرنسيس، الفاتيكان، خطبة عيد الميلاد 25-12-2017 (رويترز)

من أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية الصادرة اليوم موضوع الاتحاد الأوروبي ودعوة بابا الفاتيكان الى السلام والرأفة بالمهاجرين، والأزمة الكاتالونية والملف الليبي.

إعلان

صحيفة لوبينيون عنونت في الملف الليبي: السراج وحفتر ومعركة الوصول الى السلطة.

في هذا السياق، كتبت لوبينيون أن الأزمة الامنية الليبية وانهيار بعض المؤسسات الحكومية إضافة الى تدهور ظروف المعيشة، أصبحت تمثل المشهد اليومي في ليبيا.

ولكن الأسوأ من كل هذا أن الوضع الاقتصادي في ليبيا انهار بالكامل، فالأسعار تضاعفت بل وأصبحت أسعار بعض السلع تعادل عشر مرات السعر الذي كانت عليه قبل الأزمة.

وفي ظل هذه الأوضاع يحاول كل من رئيس الوزراء الليبي فايز السراج في طرابلس والجنرال خليفة حفتر في بنغازي العمل على كسب تعاطف ودعم المجتمع الدولي من أجل الخروج بالبلاد من أزمتها.

وتضيف الصحيفة أن فايز السراج أصبح على قناعة منذ اجتماعه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن قدره وحظه في رئاسة ليبيا أصبح واردا بعدما اتبع لفترة طويلة أسلوب المماطلة في انتقال السلطة رغبة منه في الحفاظ عليها.

كما نشرت الصحيفة مقالا عن وضع المهاجرين الأفارقة في ليبيا وصفته بالمأساوي رغم ضغط المجتمع الدولي على السلطات الليبية لتسوية هذه الأزمة.

بابا الفاتيكان يقف ضد رياح الحرب

صحيفة لوفيغارو كتبت أن القدس والعراق وسوريا وكوريا الشمالية كانت الحدث الأبرز في رسالة بابا الفاتيكان في عيد الميلاد أمس في 25 ديسمبر الذي حمل دعوة جديدة الى العقلانية والسلام.

وتضيف الصحيفة أن البابا فرنسيس من الشخصيات المؤثرة في العالم وخاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يتابعه أكثر من أربعين مليون شخص عبر العالم. هذه الشعبية جعلت هدفه في الفترة الأخيرة الوصول إلى الشباب ودعوتهم الى السلام والعمل مع بعض مهما كانت الاختلافات، والمضي نحو مجتمعات متسامحة متكاملة متآزرة في ما بينها.

وتطرقت لوفيغارو الى مواضيع أخرى من أبرزها السياسة الجديدة للدبلوماسية الصينية، معتبرة أن  الصين اشترت مكاتب كبيرة في نيويورك وواشنطن من أجل العمل على تكوين لوبي قوي لها داخل مجلس الشيوخ الأمريكي.

وفي سياق آخر، نقلت لوفيغارو في مقال لها أحداث إغلاق السلطات الفرنسية لمسجد السنّة الكبير في مدينة مارسيليا جنوب البلاد بعد أن اتُهم الامام بالحث على التطرف والدعوة الى الجهاد بطريقة مباشرة ومعلنة عبر خطاباته داخل المسجد.

ليلة عيد الميلاد عبر العالم

صحيفة لاكروا نقلت فعاليات وظروف الاحتفال بليلة عيد الميلاد في مختلف مناطق العالم، معنونة على غلاف صفحتها الأولى: لعيد الميلاد في سوريا والعراق هذه السنة طعم خاص، وفي روما البابا فرنسيس يكرر دعوته لاستقبال المهاجربن.

وتقول لاكروا عن عيد الميلاد في حلب: بين الآمل والقلق، ناشرة تقريرا عن الاحتفالات في هذه المدينة بعد دحر تنظيم الدولة الإسلامية، واصفة الوضع فيها بالحزين، حيث لا يزال عدد قليل من المسيحيين أغلبهم من الطلاب والنساء ما فوق الستين عاما يحتفلون رغم رحيل أولادهم وعائلاتهم، في أماكن محدودة جدا لأن الكنائس هُدمت أو خرّبت من قبل عناصر التنظيم المتطرف ولا مجال للترميم في الوقت الراهن.

ونقلت لاكروا شهادات مواطنين من حلب تقاسموا فرحة العيد رغم الخوف الذي أصبح جزءا من حياتهم اليومية بسبب الحرب التي لا تزال قائمة وإن كان تنظيم الدولة الإسلامية قد خرج من هذه المناطق، الا أن المواطنين المسيحيين والمسلمين يعيشون حالة نفسية صعبة وقاسية جدا، تقول الصحيفة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.