تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هل يكون 2018 عام بوتين الامبراطوري؟

سمعي
رويترز

من أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية هذا الصباح روسيا والعلاقات الدولية والانتخابات الرئاسية المقبلة بالإضافة الى السياسة المتبعة من طرف الرئيس الفرنسي في التعامل مع الاعلام ووسائل الاتصال والملف السوري والعراقي.

إعلان

كتبت صحيفة "لوفيغارو" أن الرئيس الروسي الذي بات متأكدا من فوزه بالانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد في آذار / مارس من العام المقبل أصبح يعمل على تلميع مكانته الدولية مغتنما فرصة استضافة بلاده لكأس العالم لكرة القدم 2018.

وكتب آرنو دولاغرونج في افتتاحية لوفيغارو أن عام 2018 هو العام الامبراطوري لفلاديمير بوتين. بوتين يقول الكاتب هو الرجل الذي أعاد روسيا الى خارطة العالم وبالنسية لشعب كان يعيش تراجع قوة بلاده بنوع من الإذلال فهذا الإنجاز من بوتين يعتبر تاريخيا.

ولكن يعقب دولاغرونج على مستوى العلاقات الدولية لن يتغير الكثير بالنسبة لما عاشته تعيشه روسيا منذ سنوات فالرئيس الروسي بحاجة الى القوة لالتفاف شعبه من حوله وفي المقابل الخطر الروسي يعتبر تهديدا لبعض الدول الكبرى.

غير أن الحرب الباردة الجديدة لن تخلو من الفوائد السياسية يختتم آرنو لاغرونج افتتاحية صحيفة لوفيغارو.

توتر بين باريس وبغداد

صحيفة لوفيغارو سلطت الضوء على العلاقات الفرنسية العراقية وكتبت الصحيفة أن دعوة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بداية الشهر الجاري نزع سلاح الميليشيات الشيعية أدت إلى احتجاج رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وتضيف الصحيفة أنه اذا كان حيدر العبادي التكتم وعدم الرد المباشر على الدعوة الصريحة لماكرون فإن الحال مغاير لدى بعض الشخصيات السياسية والدينية الشيعية في العراق التي اعتبرت ان الرئيس الفرنسي يتدخل فيما لا يعنيه.

وذكرت الصحيفة أيضا أن الرئيس الفرنسي الذي يريد جعل بلاده صوتا قويا يسعى الى تحقيق توازن جديد في العلاقات الدولية في الشرق الأوسط قد يخسر بعض الميزات التي تتمنع بها فرنسا على مستوى العقود الاقتصادية في العراق.

لوفيغارو وفي سياق آخر كتبت مقالا عن إمكانية عودة أربعة أطفال لجهاديين فرنسيين في العراق في الأيام المقبلة.

وتضيف لوفيغارو أن عدد الجهاديين الفرنسيين لدى السلطات العراقية يقدر بأربعة أشخاص فقط بالإضافة الى خمسة أرامل وخمسة أطفال وحسب لوفيغارو فإن السلطات الفرنسية لا ترغب في عودة هؤلاء باستثناء الأطفال الذين سيسلمون للجنة الصليب الأحمر الدولي التي ستسلمهم بدورها الى السلطات الفرنسية أما والدة الأطفال التي تنحدر من إحدى الضواحي الباريسية فستواجه التهم الموجهة اليها وتحاكم في العراق حسب ما تنصه قوانين هذا البلد.

الصحافة وماكرون: الأسطورة بدلا من الواقع

صحيفة لومانيتي نشرت تقريرا مفصلا حول علاقة الرئيس الفرنسي الشاب بالإعلام والصحف ونشرت الصحيفة صورا للصفحات الأولى لأهم الصحف والمجلات الفرنسية التي سبق لها وأن نشرت صورا وملفات وتقارير عن ايمانويل ماكرون.

وكتبت الصحيفة ان ايمانويل ماكرون يختار بدقة الصحف أو وسائل الاعلام التي يقرر الظهور من خلالها وأن جميع الصور أو المقابلات مدروسة ولا تخلو من رسائل مباشرة للفرنسيين أو مشفرة لمنافسيه ومعارضيه في السياسة الإصلاحية لبرنامجه الرئاسي.

كما نشرت لومانيتي تقارير عن وضع اللاجئين في المدن الفرنسية وكيف استقبلوا أعياد الميلاد.

أما صحيفة ليبيراسيون فنشرت مقالا عن أهم الفعاليات الثقافية والفنية التي تقدمها بعض مدن الضواحي الباريسية

للأطفال والشباب بهدف اندماجهم أكثر وابعادهم عن الظروف المعيشية القاسية أحيانا والعزلة والتهميش التي أدت بالمئات منهم الى التطرف الديني أو الاجرام.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن