تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

استمرار حالة التأهب لمواجهة الإرهاب في فرنسا

سمعي
عناصر من الشركة الفرنسية يوتيوب

مواضيع مختلفة تناولتها الصحف الفرنسية اليوم أهمها حالة التأهب القصوى للقوى الأمنية الفرنسية تحسبا لأي اعتداءات إرهابية، بالإضافة إلى موضوع عودة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" من حاملي الجنسية الفرنسية كما تناولت الصحف قضية توتر العلاقات بين دولة الإمارات وتونس إضافة إلى موضوع توسع الدور الإيراني في منطقة الشرق الأوسط.

إعلان

فرنسا .. استمرار حالة التأهب لمواجهة الإرهاب

ذكرت صحيفة "لوفيغارو" انه تم احباط في فرنسا ثلاثة عشر هجوما منذ شهر يناير / كانون الثاني الماضي بحسب مصالح الأمن الفرنسية والتي ترى أنه من المستحيل حاليا خفض حالة التأهب وأضافت الصحيفة أن بالرغم من هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في مناطق القتال بالشرق الأوسط لكن تهديده لا يزال قائما في فرنسا، واعتقلت مديرية العامة للأمن الداخلي الفرنسية في بداية ونهاية الأسبوع الماضي وقبيل عيد الميلاد إسلاميين متطرفين شاب وشابة في العشرينيات من العمر حيث تم اعتقالهما في ضواحي باريس ومدينة ليون.

وأوضحت الصحيفة أن المعتقلين كانا ينشطان على شبكات التواصل الاجتماعي ويتصلان مع أعضاء تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا حيث كانا يخططان للقيام بعمليات منفردة وتحديد الأماكن للهجوم عليها ولا سيما الاعتداء على رجال الأمن الفرنسيين لكنهما لم يحصلا على أسلحة ومتفجرات من أجل تنفيذ عملياتهما الإرهابية.

العائدون من داعش ... أولوية الأجهزة الأمنية الفرنسية

تحت هذا العنوان كشفت صحيفة "لوفيغارو" أنه بعد سقوط دولة الخلافة على حد تعبير الصحيفة عاد أكثر من 300 مئة جهادي إلى الأراضي الفرنسية من بينهم 64 قاصر حيث قام مكتب المدعي العام لمكافحة الإرهاب بتحديد 09 حالات لقاصرين عادوا إلى فرنسا وتم اخضاع إثنين  لمتابعة إدارية بانتظار إحالة محتملة إلى قاضي الأحداث كما تم تحديد أربعة قصر من قبل مقاطعة "ألب ماريتيم" لكن في غياب دعوة قضائية ضد أمهم أبلغ ثلاثة منهم مؤخرا من قبل مكتب المدعي العام للأحداث بحصولهم على الدعم التعليمي في انتظار البث في قضيتهم. صحيفة "لومند" تطرقت إلى موضوع الأزمة الديبلوماسية بين دولة الامارات وتونس بقد قرار اماراتي بمنع سفر تونسيات الى أراضيها حيث ترى الصحيفة ان الخطوة الامارتية ستزيد من تدهور العلاقات مع تونس ويمكن أن تدفع الى المزيد من التوتر في العلاقات بين الدولتين.

ونقلت "لومند" عن مصادر حكومية أن رفض تونس الانخراط في الأزمة الخليجية وتفضيلها البقاء على الحياد في محاولة منها للحفاظ على علاقة متوازنة مع أطراف الأزمة وهو موقف اعتبرته دولة الإمارات العربية المتحدة كدعم ضمني موجه لقطر.

وأشارت الصحيفة إلى أن زيارة الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إلى تونس على رأس وفد كبير يضم نحو 10 وزراء وأكثر من 150 رجل أعمال لن يخفض من المزاج السيئ للإمارات حيال تونس.

إيران ... سيدة اللعبة الإقليمية

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "لومند" مقالا حول توسع الدور الإيراني ولاسيما الدور العسكري في منطقة الشرق الأوسط فبحسب الصحيفة يخشى المحللون العسكريون في واشنطن من تطوير طهران قدراتها العسكرية لنشر قواتها في عمق دول الشرق الأوسط وهو قلق يثير الدهشة بالنسبة لإيران، ونقلت الصحيفة عن "بيار رازو" أستاذ في المدرسة العسكرية أن القوات الإيرانية لا تزال مهيئة في منطق دفاعي وهي سيئة التجهيز وتكنولوجية أسلحتها تجاوزها الزمن بعد تأثير عقود من العزلة والعقوبات الدولية.

وتقول الصحيفة إن وجود "حزب الله" في سوريا وبعمق استراتيجي مهم ففي حالة تجدد الصراع مع إسرائيل يكون نطاق الحدود بين المليشيا الشيعية اللبنانية حسب تعبير لوند والدولة العبرية كبيرا وهذا بفضل استفادة الحزب من الحرب الاهلية في سوريا.

محمد بوشيبة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن