تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: إسرائيل تخيّر المهاجرين بين المنفى والسجن

سمعي
أ ف ب/ طالبو لجوء من إفريقيا يتظاهرون أمام الكنيست الإسرائيلي

من أبرز ما جاء في الصحف الفرنسية هذا الصباح الأزمة السورية والإرهاب والشرق الأوسط.

إعلان

كتب مارك أونري في "صحيفة لوفيغارو" أن ما لا يقل عن أربعين ألف مهاجر إفريقي دخلوا بطريقة غير شرعية إلى إسرائيل سيواجهون مصير الطرد إلى رواندا أو السجن وتقول السلطات الإسرائيلية أن أغلب هؤلاء المهاجرين قاموا بتقديم طلبات لجوء في إسرائيل ولكن السلطات تعتبرهم مهاجرين لدواعي اقتصادية ولتحسين ظروف معيشتهم.

وفي "صحيفة لوفيغارو" دائما، مقال عن ظروف عمل شرطة الحدود بين فرنسا وإيطاليا وتنقل الصحيفة شهادات رجال شرطة الحدود عبروا عن نقص الإمكانيات في العمل مع نقص كبير في الموارد البشرية خاصة بعد دخول مجموعة من أفراد شرطة الحدود في إجازات مرضية منذ أسابيع الأمر الذي زاد الوضع تعقيدا في مواجهة النشطاء والجمعيات غير الحقوقية التي تدافع عن حقوق المهاجرين.

الأكراد غير معارضين لتسليم الجهادي الفرنسي توما بارنوان للسلطات الفرنسية

كتبت "صحيفة لوباريزيان" أن الأكراد الذين ألقوا القبض على الجهادي الفرنسي توما بارنوا في سوريا لا يعارضون تسليمه للسلطات الفرنسية لكلن هل ستقبل باريس باستلام الجهادي الذي كان له دور كبير في تطرف محمد مراح الذي نفذ اعتداءات تولوز ومونتوبون عام 2012 وتضيف الصحيفة أن الأكراد الذين يعتبرون حلفاء لباريس في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يمتنعون عن تسليم ستة جهاديين آخرين بالتنسيق مع السلطات الفرنسية ولكنهم أيضا يرغبون في محاكمة هؤلاء.

وتطرح الصحيفة سؤالا عن كيفية محاكمة هؤلاء الجهاديين الذين ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي والجميع يعلم أن الأكراد لا يشكلون دولة وليس لديهم مؤسسات قضائية معترف بها دوليا.

تضيف الصحيفة أن موقف وزيرة الجيوش الفرنسية المتمثل في عدم الرغبة في عودة هؤلاء إلى فرنسا بسبب ارتكابهم جرائم في سوريا وتخطيطهم لعمليات إرهابية في فرنسا فرأي عائلات ضحايا تلك العمليات التي طالت باريس والمدن الفرنسية الأخرى مختلف تمام. فعائلات ضحايا العمليات الإرهابية تبحث عن إجابات لتساؤلاتها وترغب في عودة هؤلاء إلى البلاد للوقوف أمام القضاء الفرنسي رغم أن عائلات الضحايا على يقين بأن باروا وغيره من الإرهابيين المعتقلين لدى الأكراد لن يتعاونوا مع السلطات القضائية إذا قررت باريس استلامهم من قبل الأكراد ومحاكمتهم داخل البلاد.

دوريات نسائية في مواجهة أعمال الشغب

في سياق آخر نشرت "لوباريزيان" مقالا تحت عنوان دوريات نسائية في مواجهة أعمال الشغب وكتبت الصحيفة أن بعض الأمهات قررن العمل على تفادي أعمال الشغب في إحدى ضواحي باريس ليلة رأس السنة.

فالمعروف في هذه المناطق قيام بعض الشباب بحرق سيارات ومحلات ليلة رأس الميلاد وأحيانا تتطور الأمور إلى مواجهات مع الشرطة ودوريات الأمهات ستحرص على توعية الشباب وحثّهم على الاستمتاع بحفلات ليلة عيد الميلاد بعيدا عن أعمال العنف والشغب تحت مظلة جمعية غير حكومية تعمل لصالح إعادة ادماج الشباب.

"ليبيراسيون" وحصاد عام 2017

صحيفة "ليبيراسيون" نشرت ملفا من أربع وعشرين صفحة خملت أهم الأحداث السياسية والثقافية والاقتصادية والرياضية والفنية التي شهدها العالم وعاشتها فرنسا عام 2017 كانت أحيانا بطريقة ساخرة.

من أهم العناوين نذكر مثلا: ضربة للأحزاب السياسية التقليدية. ماكرون في الواجهة. نيامار أيقونة القطريين في باريس.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن