تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

من هم الجهاديون الفرنسيون؟

سمعي
صورة الراحل أرنو بلترام في مقر قيادة الدرك الوطني في إيسي لي مولينو/رويترز

نستهل هذه الجولة بالمجلات الاسبوعية الفرنسية حيث نتوقف أولا عند اعتزاز الفرنسيين بتضحية الدركي ارنو بلترام الذي قُتل الأسبوع الماضي في اعتداء جهادي بجنوب فرنسا حل فيه طوعا محل رهينة.

إعلان

"الكولونيل ارنو بلترام: حياةُ ومسيرة بطل" تحت هذا العنوان خصصت مجلة "لوبوان" ملفا من ست صفحات مدعّم بالصّور لترسم مسيرة هذا الضابط البالغ من العمر 44 عاما، والذي "ضحى بحياته فكرّمته فرنسا الاربعاء الماضي، في مراسم وطنية في باريس بعد خمسة أيام من مقتله في اعتداء جهادي في جنوب البلاد إثر تبرعه بتسليم نفسه إلى الارهابي مقابل إطلاق سراح امرأة كان الأخير يحتجزها.

المجلة توقفت عند شجاعته الاستثنائية وإنكاره للذات وعند مسيرته اللافتة في الجيش وفي الدرك الفرنسييْن..ولخّصت "لوبوان" في صفحاتها حياة هذا الضابط البطل منذ مرحلة التعليم الأساسي والمدرسة الابتدائية إلى تضحيته في سبيل بلاده، لإبراز تاريخ رجل تحول إلى رمز لمحاربة التطرف الإسلامي والإرهاب.

من هم الجهاديون الفرنسيون؟

تطرحُ هذه القضية مجلة "ليكسبريس"، استنادا إلى أعمال الباحث مارك هيكر مدير إصدارات المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية "افري" الذي فحص بالتدقيق مسيرة 137 جهاديا وجهادية تمت محاكمتهم في فرنسا في قضايا إرهاب مرتبطة بالتطرف الإسلامي.

ماذا تكشفُ سيرة هؤلاء الجهاديين الفرنسيين مصدر الدراسة؟إانهم يتوزعون بين 131 رجلا و6 نساء، من بينهم 48 جهاديا وجهادية اقاموا في سوريا، والبعض منهم قتل أو في حالة فرار؟ سيرتهم تكشف حسب الباحث مارك هيكر عن "مستوى تعليمي متدني، واندماجا مهنيا ضعيفا، ومستوى فقر مرتفع، مع انخراط أكبر في الاجرام وعلاقة وثيقة بالمغرب العربي وأفريقيا جنوب الصحراء".

طارق رمضان وجيش الخفاء.

مجلة "ماريان" وفي زاوية "الصندوق الأسود" تهتم بالمفكر الإسلامي طارق رمضان الخاضع للحجز الاحتياطي في فرنسا في إطار قضايا اغتصاب رفعتها ضده نساء، وتكشف المجلة أن ما تصفه بجيش خفاء يتجند وراء رمضان من أجل محاولة تلميع صورته وجمع الأموال عبر حملات منظمة في مواقع التواصل الاجتماعي والاعلام من إجل إطلاق سراحه.

والآن إلى الصحف العربية هادي/ صحيفة العرب تطرق الى وضع الاكراد السوريين في مقال بعنوان عندما يطرق الأكراد أبواب الإيلزيه من توقيع: أمين بن مسعود

طرقُ أكراد سوريا البوابة الفرنسية يشير –براي الكاتب-إلى أن أزمة عميقة تضرب الوجود الكردي في الشمال السوري وأن المشهدية العسكرية الراهنة عاجزة عن إيقاف تحرك وتقدم القوات التركية في المحافظات الكردية الكبرى.

باريس تتلمّس طريق العودة إلى الشرق الأوسط من بوابات عديدة

كلما ازداد الخناق التركي على الرقبة الكردية شمال سوريا، اجتهد أكراد سوريا في تدوير الزوايا والبحث عن دعم ميداني حقيقيّ يبعد المقصلة الأردوغانية التي أحكمت الطوق على مشروع “كردستان سوريا”، ولو قليلا. ودائما برأي أمين بن مسعود في صحيفة العرب-

ترامب يراجع إستراتيجيته في سورية و «يجمّد» أموالاً، كتبت صحيفة الحياة

على وقع مراجعة تجريها الإدارة الأميركية لدور واشنطن في الحرب الدائرة في سورية، أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتجميد أكثر من 200 مليون دولار من الأموال المخصصة لجهود إعادة الإعمار والاستقرار في سورية، تقول الصحيفة، كما نُقل عنه أنه يدرس انسحاباً مبكراً لقواته. تزامن ذلك مع إعلان قوات النظام السوري أنها «استعادت السيطرة على معظم مدن الغوطة الشرقية وبلداتها»، وأنها تواصل عملياتها في دوما، آخر جيب للمعارضة المسلحة في المنطقة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن