قراءة في الصحف الفرنسية

معضلة حراس السجون الفرنسية في مواجهة المتطرفين...ومخاطر التوغل التركي في سوريا

سمعي
حراس أمام سجن في فرنسا ( فرانس24)

تناولت الصحف الفرنسية اليوم في 23 يناير 2018 مواضيع مختلفة أهمها استمرار إضراب حراس السجون في فرنسا، بالإضافة الى ترأس اللاعب السابق "جورج وياه" رسميا رئاسة ليبيريا، كما تناولت الصحف العملية العسكرية التركية ضد الوحدات الكردية في منطقة عفرين بسوريا والاضطرابات التي تشهدها الكونغو الديمقراطية ضد حكم الرئيس كابيلا. إعداد محمد بوشيبة

إعلان

حراس السجون في مواجهة تهديدات المساجين المتطرفين

جاء هذا العنوان في صحيفة "لوفيغارو" التي خصصت حيزا كبيرا من مقالاتها  لموضوع إضراب حراس السجون في فرنسا الذين يشجبون عدم وجود تدريب للتعامل مع السجناء المتطرفين الذين يشكلون تهديدا يوميا لهم خلال أدائهم لمهامهم.

ونقلت "لوفيغارو" شهادة "كليمانس" التي تشرف على حراسة 35 سجينا متطرفا، حيث كشفت أن العمل مع هذا النوع من المساجين لا يسمح بالخطأ، فإما الموت أو البقاء على قيد الحياة.  لكن كليمانس تبقى مقتنعة بالإبقاء على النساء الحارسات في هذه السجون رغم صعوبة العمل في ظل عدم وجود تدريب خاص للتعامل مع مثل هذه الحالات.
 

في ليبيريا، الأمل في التغيير مع "جورج وياه"
بهذا العنوان استهلت صحيفة "لوفيغارو" مقالها حول تقلد  اللاعب السابق "جورج وياه" رسميا رئاسة ليبيريا، فانتخابه كان منتظرا،  وهناك أمل كبير في اعادة بناء ما دمرته الحرب الاهلية التي شهدتها البلاد لسنوات.

ونقلت صحيفة "لوفيغارو" عن "فيرونيكا" التي تعرف اللاعب "وياه " منذ أيام  ممارستها معا رياضة كرة القدم في النادي المحلي، أنها لم تعتقد يوما أن شخصا من أبناء حيها  سيصبح يوما ما رئيسا للجمهورية.ما تطلبه "فيرونيكا" ذات الجسم الهزيل من الرئيس الجديد لليبيريا هو الحفاظ على السلام في البلاد. فجيلهم مثل جميع الليبريين لم ينس سنوات الحرب الأهلية الطويلة التي دامت أكثر من 10 سنوات مضيفة بأن حي جبل طارق الذي يقع في قلب العاصمة  قد عانى وربما أكثر من أي مكان آخرمن تكلفة القتال و "جورج وياه" يعلم ذلك فهو لن يعيد أخطاء الآخرين لأنه يفكر في الشعب.

مخاطر التوغل التركي في سوريا
هكذا عنونت صحيفة "لوموند" افتتاحيتها عن  العملية العسكرية التركية في منطقة عفرين بسوريا، إذ اعتبرت أن عملية "غصن الزيتون" ستحيي لعبة التحالفات الدولية في الأزمة السورية، فروسيا يبدو أنها أفسحت في المجال لتركيا من خلال سحب قواتها من عفرين وتجنبها اعتراض الطائرات التركية أثناء قيامها بغاراتها الجوية في المنطقة بالرغم من سيطرة موسكو على المجال الجوي لشمال سوريا.

وأضافت"لوموند" أن روسيا عبّرت عن قلقها من تدخل تركيا في المنطقة لكنها سارعت الى توجيه اللوم الى الولايات المتحدة بسبب إجراءاتها الاستفزازية لفصل المناطق الكردية عن الدول التي تنتمي إليها، كما تتهم موسكو البنتاغون بتسليم أسلحة حديثة الى وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا من دون أن تقوم بمراقبتها.

جمهورية الكونغو الديمقراطية... سياسة الهروب الى الامام
كتبت صحيفة "لاكروا" حول موضوع الاحتجاجات الدامية التي تشهدها الكونغو الديمقراطية، فالتدابير التي تم اتخاذها في العاصمة كينشاسا من أجل حظر المظاهرات من خلال قطع شبكة الإنترنت في الليل ووضع الحواجز الأمنية ومراقبة الشرطة لهويات المواطنين، تدل على أن النظام يأخذ بجدية هذه الاحتجاجات السلمية رغم أنها تطالب فقط الرئيس جوزيف كابيلا احترام الاتفاق السياسي الذي تم برعاية الكنيسة الكاثوليكية بأنه لن يكون مرشحا لولاية ثالثة.
وأضافت الافتتاحية أن إستخدام القوة هو اعتراف ضمني من قبل السلطة بالضعف في مواجهة الاضطرابات.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن