تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

عجز حكومي أمام أسبوع دامٍ في أفغانستان..وخيبة الأمل من مؤتمر سوتشي

سمعي
عناصر من الشرطة في مكان التفجير في كابول، أفغانستان 28-01-2018 (رويترز)

من أهم ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم في 30 يناير 2018 الملف السوري ومفاوضات سوتشي، بالإضافة الى الملف اليمني وعودة التفجيرات الى الساحة في أفغانستان، وملفات عالمية وأوروبية أخرى.

إعلان

صحيفة لوموند عنونت أحد مقالاتها: سوريا وخيبة أمل عروض بوتين

كتبت إيزابيل ماندرو أن المعارضة السورية والأكراد قاطعوا مؤتمر سوتشي الذي وعد قبل فترة باحتضان جميع الأطراف السورية.

وتضيف الكاتبة أن الديكور الذي زيّن به مطار المنتج السياحي على البحر الأسود، حيث علّقت عارضة كبيرة تحمل شعار السلام للشعب السوري باللغات الثلاث العربية والفرنسية والانجليزية، قد يبقى حبرا على ورق.

أما صحيفة لوفيغارو فعنونت حول نفس الموضوع: الفشل المعلن لمحادثات سوتشي

وكتبت الصحيفة على لسان المعارض السوري جورج صبرا أن روسيا تحاول عبر هذا المؤتمر ضمان مكانة لها على الساحة السياسية السورية بعد أن بسطت يدها على الأراضي السورية. وتضيف لوفيغاررو أنه مثل ما حدث في فيينا، فإن مؤتمر سوتشي لا يحمل حلولا للأزمة السورية، ولن يناقش إلا مستقبل إعادة بناء وإعمار سوريا ووضع خطة قد لا تنفذ أبدا في ما يتعلق بانتخابات مقبلة وانتقال سياسي في البلاد.

أما صحيفة لومانيتي فعنونت أحد مقالاتها: على شاطئ البحر الأسود، سلام أم قارورة حبر في الإشارة الى التطلعات والتحليلات التي تجزم بأن مؤتمر سوتشي لن يأتيَ بجديد للملف السوري.

في اليمن: الانفصاليون يشعلون عدن

قال جورج مالبرونو في صحيفة لوفيغارو إن اليمن الغارق في العنف والحرب والمجاعة يدخل في دوامة جديدة بعد أن شهدت عدن عودة الانفصاليين الذين لم يتراجعوا يوما عن رغبتهم في الانفصال عن الشمال.

وأضاف مالبرونو أن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وتحديدا الجنود السعوديين والإماراتيين المتواجدين في عدن، لم يتدخلوا في الاشتباكات الدامية التي شهدتها المدينة في الأيام القليلة الماضية. ويواصل الكاتب أنه إذا كانت الإمارات العربية المتحدة متخوفة من النزاع اليمني المتعدد الأطراف الذي تعيشه البلاد منذ سنوات، فإنها لا تستطيع الخروج عن أمر الأخت الكبرى المتمثلة في المملكة العربية السعودية، وحتما ستستمر أبو ظبي في تحالفها  مع السعودية، ويضيف مالبرونو أن الجنوب اليمني مهم جدا للإمارات.

التفجيرات الأخيرة التي شهدتها أفغانستان أسالت الكثير من الحبر على صفحات الصحف الفرنسية.

صحيفة ليبراسيون عنونت: عجز حكومي أمام أسبوع دام في أفغانستان واعتبرت الصحيفة أن التفجيرات والهجمات الأخيرة المفاجئة والدامية التي شهدتها العاصمة الأفغانية، وضعت حكومة أفغانستان أمام عجز كبير في مواجهة الوضع الأمني المرتبك رغم الدعم العسكري والاستخباراتي الذي تتلقاه حكومة كابول من واشنطن.

أما صحيفة لاكروا فتساءلت في عنوان أحد مقالاتها عن كيفية الخروج من دوامة التفجيرات التي تشهدها أفغانستان. وقال كريم باكزاد، الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية،  إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تقوم بما يجب لبدء مفاوضات سلام في أفغانستان للخروج من الحرب التي بدأت قبل سنوات. وأضاف باكزاد أن المشكلة الحقيقة في أفغانستان هي باكستان التي تُعتبر الركيزة الخلفية لطالبان.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن