تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مأساة الغوطة والأميركيون وحلفاؤهم باتوا مهددين في سوريا

سمعي
مناطق تعرضت للقصف الجوي،غوطة دمشق، سوريا (رويترز - أرشيف)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما للوضع في سوريا، لمعاناة سكان الغوطة من جهة ولتداعيات مشاركة الولايات المتحدة في القتال من جهة ثانية.

إعلان

مشاهد الأجساد الممزقة والأولاد الواردة من الغوطة

ونبدأ قراءتنا بـ "ليبراسيون" التي عنونت مقالها "الغوطة بستان دمشق فلحتها القنابل". "مشاهد الفيديو الواردة من هناك" تقول "ليبراسيون" "تظهر فيها الأجساد الممزقة والأولاد والدماء تغمرهم والأهل وهم يذرفون الدمع وسط الأنقاض. مشاهد كلها عويل وصراخ" تضيف "ليبراسيون". "الناشطون يقومون بنشرها يوميا على انترنت مع حصيلة القتلى والجرحى وأسماء المدن التي استهدفت وعدد غارات الجيش السوري وحليفه الروسي".

انتقام من فشل محادثات سوتشي؟

"ليبراسيون" أشارت إلى أنه "لم يسبق للغوطة أن تعرضت لمثل هذا القصف" ونشرت شهادات عدد من سكان الغوطة متسائلة عن سبب استهدافها. أسعد العشي مدير تنظيم "بيتنا سوريا" قال لـ "ليبراسيون" إن "روسيا ربما أرادت أن تنتقم من فشل مفاوضات سوتشي التي رفضت المعارضة المشاركة بها. هذا ما دعاها" تابع أسعد العشي، إلى "المساهمة بكثافة بالقصف الجوي بعد أن كانت تترك الجيش السوري يتولى معظم الغارات".

القوى الموالية تهدد الأميركيين وحلفاءهم بالرد

تداعيات مشاركة الولايات المتحدة شكلت المحور الثاني الذي عالجته الصحف الفرنسية بعد إغارة قوات التحالف بقيادة واشنطن على مواقع القوى المؤيدة للحكومة السورية في دير الزور. تلك "القوى المؤلفة من عناصر سورية وأخرى آتية من لبنان والعراق، باتت تهدد بتنفيذ اعتداءات ضد الاميركيين وحلفائهم الأكراد" تقول "لوفيغارو". "انتشار هذه القوى على طول نهر الفرات في منطقة دير الزور يشير" تابعت الصحيفة، إلى "إرادة دمشق استعادة كل الأراضي التي فقدت سيطرتها عليها منذ اندلاع ثورة 2011.

ماذا سيكون رد الأميركيين في عفرين؟

لكن هذه القوى اصطدمت بالأمريكيين" أشار كاتب المقال "جورج مالبرونو" الذي تساءل عما "سيكون عليه رد واشنطن في عفرين التي تتعرض للقصف التركي منذ ثلاثة أسابيع." "الوضع مختلف في هذه المنطقة بغياب القوات الأميركية عنها" تقول "لوفيغارو"، "بناء على توافقهم مع الروس على عدم عبور ضفة الفرات الغربية".

النظام قلل من شأن عزم التحالف الدولي على حماية الأكراد

"مواجهة مباشرة بين سوريا والولايات المتحدة" عنوان مقال "لوموند" عن سوريا. الصحيفة أشارت إلى أن المواجهات وهي "الأولى منذ اعلان الولايات المتحدة عن تمديد وجودها العسكري في شرق سوريا في بداية هذا العام" هذه المواجهات "بدأت ليل الأربعاء الخميس حين انتهكت القوات الموالية للنظام السوري الاتفاق الروسي الأمريكي الذي يجعل من الفرات خط تماس فعبرت النهر باتجاه خشام حيث مقر قوات سوريا الديمقراطية وحقول النفط. هذا العبور لم يكن وليد الساعة وقد سبقته إعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي وحملة تضليل تهدف" بحسب "لوموند" إلى "الإيحاء بأن الأكراد وافقوا على تسليم الضفة الشرقية من الفرات للنظام" قالت "لوموند" التي لفتت الى ان "النظام قلل من شأن عزم التحالف الدولي على حماية حلفاءه".

الأميركيون معزولون في سوريا

لكن "التخلي عن الأكراد في عفرين لا يكن يعني أن الأمر سيتكرر في شمال شرق البلاد" نقلت "لوموند" عن مصدر مقرب من القيادة الكردية وقد أضافت أن "النظام لن يغامر على الأقل حاليا بالهجوم على قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الأمريكيين. ولكن هذا لا يلغي استهداف الأمريكيين وحلفائهم عبر هجمات غير تقليدية كالاغتيالات والتفجيرات" تقول "لوموند" وقد أشارت إلى خطر غرق القوات الأمريكية في الوحول السورية. "الأمريكيون معزولون في سوريا" نقلت الصحيفة عن "روبرت فورد" سفير واشنطن السابق في دمشق الذي قال لـ "لوموند" إن "وجودهم مرفوض من الروس والإيرانيين والحكومة السورية وأيضا من الأتراك ويصعب تصور كيف يمكن أن ينتهي بهم الأمر في سوريا بالسرعة والنجاح المطلوبين".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن