تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تخوف من التصعيد في الشرق الأوسط لا يمكن السيطرة عليه

حطام الصاروخ السوري الذي استهدف الطائرة الروسية/ رويترز - أرشيف

أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم 12 شباط / فبراير 2018: تداعيات إسقاط دمشق الطائرة الحربية الإسرائيلية وتطورات الوضع السياسي والعسكري في اليمن كما تناولت الصحف استمرار إصلاحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في فرنسا وتقرير مجلس المحاسبة.

إعلان

صحيفة "ليبراسيون" عنونت في مقال لها "الشرق الأوسط: تخوف من التصعيد الذي لا يمكن السيطرة عليه"

 حيث أشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل تشعر بالقلق إزاء ما تعتبره "لبننة" سوريا وسعي إيران إلى فرض سيطرتها عليها.

وأضافت أن هذه هي المرة الأولى منذ عقود التي استطاع فيها نظام الدفاع الجوي السوري للجيش السوري من إسقاط مقاتلة إسرائيلية وتقول الصحيفة إن دمشق من جهة تبدو غير قادرة على التعامل مع الطائرات الحربية الأخرى التي تعمل في مجالها الجوي من دون إذن منها بما في ذلك طائرات التحالف الدولي التي قادت الحملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية "في الرقة بشكل خاص أو تركيا التي تهاجم حاليا الأكراد في شمال البلاد.

وأوضحت صحيفة "ليبراسيون" أن وسائل الإعلام السورية الموالية للحكومة بثت مشاهد الابتهاج الشعبية التي احتفلت بنجاح عملية اسقاط المقاتلة الإسرائيلية.

 وتقول صحيفة "ليبراسيون" إن اسرائيل تضع إيران بوضوح على واجهة أهدافها في المنطقة وعللت أن الغارة   التي شنتها طائرة "اف 16 " كانت بهدف اعتراض طائرة بدون طيار ايرانية دخلت مجالها الجوي حيث استهدفت الغارة الإسرائيلية بشكل مباشر مواقع القوات الإيرانية في سوريا.

فالضربات التي في أعقابها فقدت تل ابيب طائراتها استهدفت أيضا بشكل خاص المنشآت السورية المضادة للطائرات والقدرات العسكرية للحكومة السورية.

الرياض يائسة من إنهاء الحرب في اليمن

كتبت صحيفة "لوموند" مقالا تحليليا سلّط الضوء على دور السعودية في المشهد السياسي والعسكري في اليمن، فالصحيفة أوضحت أن الرياض تنفق كثيرا في الحرب الدائرة في اليمن حيث بلغت كلفتها مليار دولار شهريا بحسب مصدر أوروبي.

ففي الواقع فإنّ المملكة يائسة من إيجاد مخرج من الحرب وهي تريد التركيز على صعوباتها المالية وعلى طموحها في تطبيق خطتها في تنمية اقتصادها في إطار رؤية 2030.

وتقول الصحيفة إن المملكة تبدو مقتنعة أن الحوثيين لن يتوقفوا أبدا عن القتال وأن بعضهم يخطط لعقود من القتال ضد القوة الإقليمية السنية في المنطقة، فإيران تدعمهم عن بعد وبتكلفة منخفضة وبدون السيطرة عليهم أو لعب دور قيادي فطهران تكتفي فقط باستنزاف منافسها الإقليمي في الحرب.

ايمانويل ماكرون من دون ضعف

عنوان افتتاحية صحيفة "لوفيغارو" التي تحدثت عن الإصلاحات التي ينوي الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" الاستمرار فيها وتمس جهاز الشرطة والبكالوريوس والتعليم والتأمين ضد البطالة والسكك الحديدية والسمعي البصري والعلمانية والمعاشات والوظائف العامة، فبين الإصلاحات التي أدخلت منذ بداية السنة والتي وعد بها خلال الأشهر 18 المقبلة، تبدو الحكومة تسير قدما في تطبيقها فإذا استمر هذا المعدل ونجح الرئيس الفرنسي في الوصول إلى أهدافه فإن برنامجه يكون قد أتمه في غضون عامين فقط من رئاسته فرنسا.

وأضافت الصحيفة أن بالنسبة للرئيس "إيمانويل ماكرون" ولحكومة "إدوارد فيليب" الجزء الصعب من الإصلاحات يبدأ الآن من خلال المواضيع الأكثر صعوبة وهي عمال السكك الحديدية والموظفون في القطاع العام فالسلطة التنفيذية ليس لها الخيار سوى الوفاء لالتزاماتها.

وأشارت افتتاحية "لوفيغارو" إلى أن الخطر لايزال قائما ولاسيما بعد التقرير الأخير لمجلس المحاسبة الذي وجه إنذارا حيال الحالة الكارثية لموارد فرنسا المالية فالمجلس قلق من عدم وجود حتى الآن خطة جادة لخفض الإنفاق على الرغم من الإصلاحات التي يقوم بها "ماكرون" مثل سابقيه إلا أنه لم يتمكن بعد من تحقيق الطمأنة.

 

 

 

 

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن