قراءة في الصحف الفرنسية

آراء متعارضة حول نجاح موسكو بتفعيل انتصارها العسكري في سوريا سياسيا

سمعي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، موسكو 09-02-2018 (رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم تركيز على الإصلاحات التي يقودها الرئيس ماكرون على صعيد التعليم والقضاء، ولكن ذلك لم يغيب ملفات الشرق الأوسط المتفجرة وعلى رأسها الملف السوري.

إعلان

فلاديمير بوتين رجل القرار في الشرق الأوسط

الملف السوري لكن من منظار روسي. هذا ما طالعتنا به صحيفتان على الأقل هذا الصباح: "لاكروا" التي خصصت افتتاحيتها لما اعتبرته "فشلا روسيا في سوريا" فيما "لوبينيون" بالمقابل أفردت مقالا ل "فلاديمير بوتين رجل القرار في الشرق الأوسط". وقد انطلقت "لوبينيون" من زيارة الملك عبد االله الثاني اليوم الى موسكو  ولتهافت مجمل زعماء الشرق الأوسط الى الكرملين. "موسكو باتت قادرة على محاورة الجميع ما جعل منها وسيطا مثاليا" كتبت "لوبينيون" التي أشارت الى استفادة روسيا من تدخلها العسكري في سوريا وتكذيبها توقعات الرئيس الأميركي حينها باراك أوباما اذ لم تغرق بالوحول السورية لا بل انها بالعكس قلبت موازين القوى لصالح حليفها بشار الأسد.

روسيا فشلت بتفعيل الانتصار العسكري سياسيا

ولكن ماذا بعد الانتصار العسكري؟ "لاكروا" اعتبرت في افتتاحيتها ان موسكو فشلت بتفعيل هذا الانتصار سياسيا. "موسكو وطهران ربحتا حربا لم يخضها حقيقة آخرون في واشنطن، باريس، والرياض" كتب "جان-كريستوف بلوكان" الذي خلص الى انه "يجب على الكرملين ان يفرض على دمشق خفض مستوى عنفها والامتناع عن استعمال الغازات السامة مثل الكلور. حينها يمكن أن تؤدي المحادثات الى توافق حول انتقال سياسي في سوريا" قالت "لاكروا".

"لاكروا" تناقش جدية التهديد الفرنسي بضرب سوريا

"لاكروا" طرحت في صفحاتها الداخلية نقاشا حول جدية التهديد الفرنسي بضرب سوريا فيما لو وجدت دلائل دامغة عن استخدام النظام أسلحة كيميائية ممنوعة. "لاكروا" استعانت بخبيرين هما الدبلوماسي السابق "دوني بوشار" والباحث لدى "مؤسسة البحوث الاستراتيجية"، "اوليفييه لوبيك" الذي أشار الى أن "النظام السوري مسؤول عن معظم الهجمات بالأسلحة الكيميائية" لكنه أقر كما "بوشار" أن "مفهوم الخطوط الحمر لم يثبت فعاليته في سوريا"، وقد لفت "بوشار" من جهة ثانية الى أن "للدبلوماسية الفرنسية دورا تلعبه خاصة بعد فشل روسيا في سوتشي" وأيضا الى أن "الاقتراح الذي تقدم به الرئيس ماكرون بتنظيم مؤتمر دولي ربما قد يكون حان أوانه".

لم يسبق أن تدهورت العلاقات بين موسكو والغرب الى هذا الحد

في الصحف اليوم أيضا الكثيرعن التصعيد بين روسيا والغرب على خلفية الاجتماع الوزاري للحلف الأطلسي الذي بدأ البارحة في بروكسيل. وفي هذا المجال، نقرأ في "لوبينيون" مقابلة مع الكاتب والدبلوماسي الروسي السابق "فلاديمير فيديروفسكي" الذي نبه الى خطورة التصعيد الحالي. "لم يسبق أن بلغت العلاقات بين موسكو والغرب هذا الحد من الخطورة" قال "فيديروفسكي" الذي دافع عن التدخل العسكري الروسي في سوريا واعتبر أنه "لولاه لكان تنظيم الدولة الإسلامية قد استولى على دمشق".

الأطلسي يعيد تنظيم قياداته لمواجهة موسكو

"لوموند" خصصت المانشيت ل "الحلف الأطلسي في مواجهة التهديدات الجديدة من روسيا الى الإرهاب وكوريا الشمالية" كما عنونت الصحيفة التي أشارت إلى " قيام الحلف بإعادة تنظيم قياداته لمواجهة موسكو" وأيضا الى "وصول محور واشنطن- أنقرة الى حافة القطيعة".

براءة مثيرة للتعجب

وفي الشأن الداخلي، أثار الحكم بالبراءة على المتهم بإيواء اثنين من منفذي اعتداءات باريس اهتمام الصحافة. وقد أشارت "لوفيغارو" الى أن هذا القرار "مثير للتعجب".

بلانكير ركن أساس في برنامج ماكرون الإصلاحي

مسألة إصلاح النظام التعليمي احتلت معظم العناوين وقد سجلت الصحافة بروز وزير التربية "جان- ميشال بلانكير" ك "ركن أساس في برنامج ماكرون الإصلاحي" كما عنونت "لوفيغارو"، فيما أشارت "ليبراسيون" الى نجاحه على الأقل حتى الآن بتمرير إصلاح شهادة البكالوريا وهو "إصلاح لم ينجح أي وزير بفرضه منذ عهد الرئيس ديغول" كما أشارت صحيفة "ليبراسيون".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن