تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لقاء مفاجئ بين الرئيسين الأمريكي والكوري الشمالي

سمعي
الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونغ أون.(رويترز)

الصحف الفرنسية ركزت بشكل خاص اليوم على اللقاء المفاجئ المُعلن عنه بين الرئيسين الأمريكي والكوري الشمالي. وأيضا على زيارة الرئيس الفرنسي إلى الهند.

إعلان

رغم أن الولايات المتحدة أعلنت الجمعة أن استراتيجية فرض "ضغوط قصوى" على نظام كوريا الشمالية أرغمت زعيمها كيم جونغ أون على اقتراح عقد قمة تاريخيه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبحث في التخلي عن السلاح النووي، إلا أن الإعلان المفاجئ عن  هذه القمة، لقي ردود فعل كبيرة انعكست على صفحات الصحف الفرنسية، صحيفة "لوموند" كتبت: "ترامب يبدأ هدنة مع كيم جون اون" ورأت الصحيفة أن التقارب الذي حصل في الآونة الأخيرة بين الأخوة الأعداء في شبه الجزيرة الكورية على هامش دورة الألعاب الأولمبية في بيونغتشانغ خلال شهر فبراير شباط الماضي بكوريا الجنوبية، أضفى أجواء إيجابية وساهم في الدفع باتجاه نزع فتيل الأزمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وأشارت اليومية الفرنسية إلى النشاط الديبلوماسي المكثف خلال الشهرين الأخيرين عبر المنطقة المنزوعة السلاح بين الشمال والجنوب، بعد سنتين من التصعيد في التوتر. وآخرُ تطورات هذا التقارب، زيارة وفد بارز من كوريا الجنوبية إلى الشمال في مطلع الأسبوع هي الأولى من نوعها منذ عشر سنوات.

تفاؤل حذر في العاصم الكبرى

أثار الإعلان المفاجئ عن قمة بارزة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جون اون، تفاؤلا حذرا في العواصم الكبرى كما لاحظت صحيفة "لوفيغارو" مشيرة إلى التشديد على استمرار العقوبات الاقتصادية الصارمة ضد كوريا الشمالية رغم الإعلان عن هذه القمة. وهو موقف أعلنته واشنطن الجمعة التي اكّدت أن استراتيجية فرض "ضغوط قصوى" على نظام كوريا الشمالية أرغمت زعيمها على اقتراح عقد قمة تاريخيه مع الرئيس الأميركي للبحث في التخلي عن السلاح النووي.

ورأت الصحيفة في افتتاحيتها أن ترامب بقبوله لقاء جونغ أون إنما قامر بخطوة محفوفة بالمخاطر.

ردود الفعل الدولية تراوحت بين الترحيب والحذر أيضا وتوقفت عند أبزها صحيفة "لوفيغارو" وجاءت من الاتحاد الأوروبي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والصين وروسيا. فيما تمنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن يفضي اللقاء إلى "تقدم ملموس" في الملف النووي وإلى استئناف محتمل لعمليات التفتيش في كوريا الشمالية. وفي المواقف الدولية المتحفظة أشارات الصحيفة خصوصا إلى رد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي أكد أن "لا تغيير في السياسة" من قبل طوكيو وواشنطن مشددا على إبقاء الضغوط الصارمة على كوريا الشمالية لكي تتخذ خطوات ملموسة في اتجاه نزع الأسلحة النووية".

ماكرون في الهند: عملية إغراء في بلاد المهراجا

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وصل إلى الهند-كما تشير صحيفة "لوباريزيان" في زيارة تستمر ثلاثة أيام بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين. الصحيفة ركزت خصوصا على الأجواء التي تحيط بهذه الزيارة واصفة إياها بانها إيجابية جدا برزت من خلال حفاوة الاستقبال الذي حظي به ماكرون وزوجته حيث حظر لاستقبالهما في مطار نيودلهي رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

ورأت الصحيفة أن ماكرون أعد جيدا لهذه الزيارة، كما أنه أدلى بحوار تلفزيوني مطول من قصر الإليزيه بث يُوم الخميس في ثاني أكبر بلدان العالم من حيث السكان، أي عشية الزيارة ثم أعادت نشره الجمعة صحيفة "انيديا توداي" وطُبع بثمانية ملايين نسخة، ومعلوم أن الرئيس الفرنسي يتقن الإنجليزية بطلاقة.

 بالإضافة الى لقاءات العمل التي من المتوقع ان تفضي الى عدد من العقود لصالح الشركات الفرنسية سيزور ماكرون مع زوجته تاج محل، أشهر معالم الهند، زيارة "خاصة" سيُغلق المعلم خلالها في وجه الزوار والسياح.

ونختم جولتنا بصحيفة "ليبراسيون" التي نشرت بيانا تحدث عن ولادة منظمة جديدة تدعو للدفاع عن حقوق الأكراد بمبادرة من الفيلسوف الفرنسي بيرنار هنري ليفي ورجل الأعمال الأمريكي توماس كابلان. وأشار البيان التأسيسي إلى أن المنظمة ستُقيم أول نشاط لها في فرنسا بمجلس الشيوخ نهاية الشهر الجاري.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن