تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مجلة ماريان: "هؤلاء الطغاة المحبون"

سمعي
الرئيس فلاديمير بوتين يصافح الرئيس طيب رجب أردوغان/رويترز
إعداد : هادي بوبطان
4 دقائق

من أبرز المواضيع التي حظيت باهتمامات المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع: طغاة يحكمون بلدانهم ولكنهم يحظون بشعبية، واياد أغ غالي، عدو فرنسا ينادي بالجهاد ضد الجنود الفرنسيين وحركتُه تحتجز رهينة فرنسية.

إعلان

نستهل جولتنا في الدوريات الفرنسية هذا الأسبوع بمجلة "ماريان" التي خصصت الغلاف لرؤساء معروفون بالاستبداد ولكن رغم ذلك يحضون بشعبية في بلدانهم، المجلة اختارت صورة مركّبة ضمت فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان وشي جينبينغ وفيكتور أوربان وعبد الفتاح السيسي، وهم على التوالي، قادة روسيا وتركيا والصين والمجر ومصر. الصورة في حذ ذاتها معبّرة فهؤلاء القادة يبتسمون – في إشارة إلى وضعهم السياسي المريح في بلدانهم بالنظر الى الشعبية التي يحضون بها- وأحيطت هذه الصورة بقلب أحمر يضم الجميع، مع عنوان صريح: "هؤلاء الطغاة المحبون" وعلّقت "ماريان" قائلة إنهم يدوسون على الحريات ويثيرون مخاوف الغرب، ولكن في المقابل يحظون بدعم شعوبهم.

وعن بوتين قالت المجلة إن رجل روسيا القوي الذي يحكم بلاده بقبضة حديدية منذ ثمانية عشر عاما لن يجد أي صعوبة في إعادة انتخابه اليوم الأحد، وشعبيته في ذروتها.

"أوربان، مُنوّم الشعب"

هي الصفة التي اختارتها مجلة "ماريان" لرئيس وزراء المجر، التي تقول عنه إنه يتخذ من سيد الكرملين مثلا أعلى، مشيرة إلى أنه ورغم ثمان سنوات من الحكم المستبد من المنتظر أن يفوز في شهر نيسان أبريل المقبل بولاية ثالثة على التوالي في ظل معارضة ضعيفة ومقسمة.

أمّا عن الرئيس المصري الماريشال عبد الفتاح السيسي فاعتبرت المجلة أن واقع الحال في مصر يعكس قناعة مفادها: " السيسي ام الفوضى"، قائلة إن الرئيس المصري المرشح لولاية ثانية محسومة نتائجها سلفا قضى على كل معارضة ووضع المؤسسات والاعلام تحت إمرته.

و"أردوغان، رئيس جهادي محبوب" برأي المجلة.

سيد تركيا، تقول مجلة "ماريان" يدفع الدعاية إلى أقصاها ويهيّج الجماهير، ويفتخر بتعليم الأطفال حب الجهاد الإسلامي وسط تصفيق اوليائهم.

مع الأكراد تحت قنابل أردوغان.

مجلة "لوبوان" وفي سياق تغطيتها للحرب السورية وتداعياتها الإقليمية تسلط الضوء على عفرين عبر "روبورتاج" تحت عنوان مع "الأكراد تحت قنابل اردوغان" اعدّه موفد المجلة الخاص إلى منطقة عفرين شمال سوريا، جيريمي اندريه، أشار فيه إلى أن عفرين تشكل بالنسبة للأكراد رمزا للمقاومة بوجه ما يصفونه بالفاشية التركية.

وأشارت المجلة إلى أن منطقة عفرين تعيش وضعا هشا لوكنها محاصرة من جميع الجهات ما يجعلها هدفا سهلا، وتساءلت المجلة في ختام تحقيقها فيما إذا كانت قوات النظام السوري ستاتي لنجدة المدينة قبل سقوطها في أيدي الميليشيا الإسلامية المدعومة من قبل الطيران الحربي التركي والقوات الخاصة التركية.

إياد أغ غالي، عدو فرنسا ينادي بالجهاد ضد الجنود الفرنسيين وحركته تحتجز رهينة فرنسية.

مجلة "لوبس" ركّزت على الجهاد في منطقة الساحل وتحديدا على "الأصولي" من الطوارق زعيم حركة أنصار الدين في مالي، إياد أغ غالي، المطلوب لدى السلطات الفرنسية، وقد عرف إياد أغ غالي من خلال بروزه كقائد يساري لحركة تحرير أزواد بداية التسعينيات، حين قاد حركة الطوارق في حرب مع مالي انتهت بتوقيع اتفاقيات سلام لم تنفذ. المجلة تصفه ببن لادن الصحراء.

وأشارت المجلة ان حركة أنصار الدين تحتجز منذ 2016 الرهينة الفرنسية العاملة في المجال الإنساني صوفي بيترونان.

ونختم جولتنا بمجلة "ليكسبرس" التي خصصت غلاف عددها هذا الأسبوع للداعية السويسري المثير للجدل طارق رمضان الذي لا يزال قيد التوقيف الاحتياطي في فرنسا مشيرة الى ان متاعبه ستتواصل مع القضاء الفرنسي الذي يلاحقه بتهم اغتصاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.