تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الرهان على ولي العهد السعودي لا يخلو من مجازفة

سمعي
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في استقبال لولي العهل السعودي محمد بن سلمان (أ ف ب)

إعلان

هل يجب معاقبة دمشق؟

"هل يجب معاقبة دمشق؟" سؤال طرحته افتتاحية "لاكروا" التي تحدثت عن "مشاهد مروّعة" كان "البابا أول من أدانها". "التصعيد يبدو مرة أخرى محتملا في نزاع مستمر منذ سبع سنوات"، كتبت أيضا "لاكروا" وقد لفتت إلى أن "دونالد ترامب قد يقرر ضرب أهداف عسكرية سورية كما في نيسان/أبريل الماضي بعد هجوم كيميائي مماثل" والى أن "مسألة الضربات مطروحة على إيمانويل ماكرون أيضا.

واشنطن وباريس بين تضاؤل الدور وموقع معاقبة دمشق

ما قد يضع واشنطن وباريس في موقع معاقبة نظام بشار الأسد، لكن" تضيف "لاكروا"، "من دون اعطائهما وسائل تأثير إضافية على النزاع أو على مساعي الحلول التفاوضية". "لاكروا" التي أشارت الى "تضاؤل الدورين الفرنسي والأمريكي في سوريا"، اعتبرت أن "الاكتفاء بالتذكير بحظر استعمال الأسلحة الكيميائية قد يبعث برسالة قوية لكنه قد يبدو دليلا على عجز ما، عدا عن عدم جدواه" خلُصت افتتاحية "لاكروا".

نظام الأسد يخنق آخر متمردي الغوطة

"نظام الأسد يخنق آخر متمردي الغوطة" كتبت بدورها "ليبراسيون" وقد تساءلت عما "إذا كان القصف المركّز على دوما هو عقاب لها لأنها آخر مدينة تتجرأ على مقاومة بشار الأسد في الغوطة".

قتل متعمد في غزة

دوّامة العنف في غزة أثارت كذلك اهتمام الصحف الفرنسية. "لومانيتيه" تحدثت عن "قتل متعمّد" للمشاركين بمسيرة العودة. "تكفي زيارة مستشفى الشفاء في غزة لمعرفة فداحة الاضرار" التي الحقها الجنود الإسرائيليون بالمتظاهرين، كتب بدوره "سيريل لوي" موفد "لوفيغارو" الخاص الى غزة.

"لوفيغارو" في مستشفى الشفاء في غزة

"لوي" نقل مشاهداته عن الأثر المروع لاستعمال الرصاص المتفجر على جرحى ضاقت بهم الغرف" كما قال "جرحى هدتهم المسكنات لكن فخر تحدي العدو الإسرائيلي أسكرهم" كتب موفد "لوفيغارو". "معظمهم ينتمي الى العائلات التي طردت من منازلها عام 1948" أضاف "سيريل لوي" وقد نقل عن أحد الجرحى الفلسطينيين الذين التقاهم أن "إسرائيل تأمل أننا قد ننسى بموت أجدادنا لكنها مخطئة".

الرهان على المملكة لا يخلو من مجازفة

إلى جانب دوما وغزة استحوذ موضوع زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى باريس على اهتمام معظم الصحف الفرنسية. "باريس تستقبل الأمير الذي هز السعودية" كتبت "لي زيكو" في المانشيت وقد خصّصت صفحتين للموضوع وكذلك الافتتاحية التي أشارت فيها الى ان "الرهان على المملكة لا يخلو من مجازفة" ف "بالرغم من غياب المعارضة السياسية للعائلة المالكة سلطة MBS هي أكثر هشاشة مما يبدو وذلك بسبب التقليد السعودي القائم على اخضاع أي قرار لتوافق بين جميع العشائر والفصائل وأيضا لكون إصلاحات محمد بن سلمان أتت في ظرف غير ملائم" بحسب "لي زيكو" لكن ذلك لا يعني انه لا يجب تاييدها." 

الأمير السعودي يصل إلى باريس ويداه فارغتان

"الأمير السعودي يصل إلى باريس ويداه فارغتان" عنونت "لوفيغارو" وقد كشفت أن ولي العهد السعودي قال لماكرون خلال لقائهم الأول في بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر في الرياض إن "سوق السعودية سوف تغلق أمام الشركات الفرنسية إذا ما تعاملت مع إيران" فما كان من ماكرون إلاّ ان رد "أنا شخصيا لا أسمح لنفسي أبدا بمثل هذا الكلام عن الشركات السعودية".

جولة لكسب الود والاعجاب

"لوبينيون" بدورها عنونت "ايمانويل ماكرون يؤدي تجاه محمد بن سلمان دورا معاكسا تماما لدور ترامب" وقد تحدثت "لوبينيون" عن "اتجاه حالي لدى باريس للترفع عن المصالح التجارية المباشرة مقابل التعويل على تعاون استراتيجي طويل الأمد". "لاكروا" تحدثت بدورها عن "جولة لكسب الود والاعجاب يقوم بها ولي العهد السعودي" فيما "ليبراسيون" أشارت إلى أن "الأمير الشاب نجح حتى الآن بفرض أسلوبه وتوقيته على شركاءه العالميين".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن