تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: رد الغرب يبدو حتمياً في سوريا والاحتكاك بروسيا وارد

سمعي
اجتماع مجلس الأمن بخصوص سوريا، نيويورك 09-04-2018 (رويترز)

أفردت الصحف الفرنسية حيزا هاما لمسائل تتعلق بالشأن الداخلي منها جدل اثاره الرئيس ماكرون بطرحه فكرة اصلاح العلاقة بين الكنيسة والدولة. لكن هذا لم يمنع صحافة اليوم من التركيز على زيارة ولي العهد السعودي الى باريس وعلى الملف السوري.

إعلان

الرد الغربي يبدو حتميا

وفي ما خص الملف السوري فإن "الرد الغربي يبدو حتميا" كما قالت "لوموند" في افتتاحياتها. باقي الصحف الفرنسية عكست الانطباع نفسه ولم تر بدا من ضربة عسكرية ردا على الهجوم بالأسلحة الكيميائية على بلدة دوما السورية. "الغرب صعد لهجته والنظام السوري استعرض عضلاته" كتبت "ليبراسيون" اما "لي زيكو" فقد توقعت ان "تتكلم الأسلحة" وعنونت "واشنطن تهدد بضرب دمشق".

مخاطر الاحتكاك

"لوبينيون" رأت ان "فرنسا تستعد مبدئيا لتوجيه ضرباتها بتنسيق مع الولايات المتحدة حتى لو اضطرها الامر لتخطي القانون الدولي والاستغناء عن قرار من الأمم المتحدة". كاتب المقال "جان-دومينيك ميرشيه" أشار أيضا الى ان "الضربات الأميركية-الفرنسية قد تصطدم هذه المرة بحال حصولها بالرفض الروسي" ولم يستثني "احتكاكا ما" مع الامكانات العسكرية الروسية المنتشرة على الارض.

حين يتحول الشرق الاوسط الى برميل بارود

"لوفيغارو" أيضا نبهت الى "مخاطر التصعيد" في منطقة تحولت الى "برميل بارود" كما قالت وقد نقلت عن أحد الديبلوماسيين انه "في العراق قصفنا واجتحنا البلاد فحلت الكارثة. في ليبيا قصفنا من دون ان نجتاح فوقعت الكارثة أيضا اما في سوريا فإننا لم نقصف ولم نجتاح لكن ذلك لم يمنع الكارثة."

الخيارات العسكرية لضرب سوريا

وفي "لوفيغارو" نقرأ أيضا عن الخيارات العسكرية لضرب سوريا. كاتب المقال "آلان بارلوييه" استبعد ان تنطلق الغارات من القواعد الفرنسية الموجودة في الشرق الأوسط وقال ان الطائرات سوف تقلع على الأرجح من قاعدة "سان-ديزييه" في شمال فرنسا وهو الخيار الذي كان اعتمد عام 2013 ولم يعمل به يومها بسبب احجام الرئيس أوباما عن الرد على هجمات كيميائية كانت قد أوقعت أكثر من 1400 قتيل في الغوطة الشرقية.

الكلور او مادة مشابهة حرقت قرنيات ضحايا دوما

"لوفيغارو" لفتت الى إمكانية مشاركة البحرية الفرنسية بالعملية خاصة ان الفرقاطة "آكيتين" موجودة حاليا في شرق المتوسط. وفي ما خص القرائن المتعلقة باستعمال الأسلحة الكيميائية نقلت "لوفيغارو" عن البروفيسور "رفائيل بيتي" ان الصور تظهر ان الكلور او مادة أخرى شديدة التركيز تسببت بحرق قرنيات عيون الضحايا.

امين الناصر رئيس أرامكو تحدث ل "لوموند" و"لي زيكو"

وبعيدا عن سوريا خصصت الصحف عددا من المقالات لزيارة ولي العهد السعودي لفرنسا، إذ نقرأ في "لوموند" و "لي زيكو" مقابلة مع امين الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية العملاقة والتي يعتبر طرح أسهمها للتداول في البورصة أحد اعمدة البرنامج الاصلاحي "رؤية 2030" الذي أطلقه الأمير محمد بن سلمان لتقليل اعتماد اقتصاد المملكة على النفط.

توجيه دعوى تواطؤ بالتعذيب لمحمد بن سلمان

دوما على هامش زيارة ولي العهد السعودي لباريس خصصت "لاكروا" مقالا للدعوى التي رفعها ضده محاميان في فرنسا نيابة عن جمعية "المركز القانوني للحقوق والتنمية" اليمنية بتهمة التواطؤ بالتعذيب والمعاملة غير الإنسانية في اليمن.

"الاب ايمانويل" يثير سخط غلاة العلمانية

وفي ما خص الشأن الفرنسي الداخلي، اهتمت الصحف بشكل خاص بمسألة شديدة الحساسية في فرنسا وهي مسألة العلمانية وفصل الدين عن الدولة التي اثارها بعض اليسار بعد اعلان ايمانويل ماكرون انه يريد اصلاح العلاقة المكسورة كما قال بين الكنيسة والدولة. ليرباسيون التي وصفت الرئيس بالاب ايمانويل اعتبرت في افتتاحياتها انه لم يجتاز الخط الأصفر لكنه اقترب منه بمساواته بين المبادئ التي تقوم عليها الديانات وتلك التي توفرها مدرسة الجمهورية العلمانية. اما "لوبينيون فقد رأت ان الرئيس اختار التوجه للكاثوليك لأن امامه مهمة صعبة تتمثل بإعادة تنظيم اسلام فرنسا. الاهتمام بالمسلمين من دون التوجه للمسيحيين كفيل بخلق فروقات لم يتنبه لها باقي الرؤساء الفرنسيين.

حرب باردة بين ماكرون وهولاند

الى جانب هذا الجدل تحدثت الصحف عن حرب باردة بين ماكرون وسلفه فرنسوا هولاند بمناسبة صدور مذكرات الرئيس السابق لدى دار "ستوك" الفرنسية تحت عنوان "دروس الحكم" والتي تحتوي على انتقاد مبطن لماكرون.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن