تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: ماكرون لم يتراجع قيد أنملة وفنزويلا إلى الهاوية

سمعي
ماكرون بعد إلقاء خطابه في القناة التلفزيونية الأولى 12-04-2018 (رويترز)

الصحف الفرنسية توقّفت خاصة عند الحوار الذي ادلى به الرئيس ايمانويل ماكرون للقناة الأولى الفرنسية "تي إف 1".

إعلان

"ماكرون يدير الزوايا ولكنه يمضي قدما في الإصلاحات"، هكذا عنونت صحيفة "لوفيغارو" في المانشيت في معرض قراءتها للحديث الذي ادلى به الرئيس الفرنسي للقناة الأولى الفرنسية ضمن اخبار الواحدة ظهرا يوم أمس الخميس، وتناول فيه الشأن الداخلي الفرنسي بالإضافة الى قضايا دولية.

وقالت الصحيفة ان ايمانويل ماكرون دافع عن كل الإصلاحات التي تجريها حكومته في عدة قطاعات على رأسها قطاع سكك الحديد، مطمئنا العمال المضربين والرأي العام الفرنسي أن الشركة الوطنية للسكك الحديدية ستبقى شركة عامة ولن يتم خصخصتها في المستقبل.

ورأت الصحيفة بان ماكرون كان تصالحيا في الشكل صارما في المضمون حيث شدد على أنه لن يتراجع عن الإصلاحات لأن فرنسا تحتاج إلى ذلك، وذلك في سياق رده على سؤال حول الاحتجاجات الاجتماعية في صفوف العمال والطلاب والمتقاعدين وفي قطاعات السكك الحديدية والطيران.

ماكرون نفى أن يكون "رئيس الأغنياء أو المدن" كما يصفه البعض، تتابع اليومية الفرنسية، قائلا انه «رئيس جميع الفرنسيين".

في مواجهة الاحتجاجات الاجتماعية: ماكرون لم يتراجع قيد أنملة

التعليق لصحيفة "ليبراسيون" حيث قالت ان الرئيس الفرنسي بدا صارما في مواجهة الاحتجاجات الاجتماعية في الحوار المطول الذي دام حوالي الساعة والذي ادلى به للقناة التلفزيونية الاولى الفرنسية، وقد دعا ماكرون الفرنسيين أن يمنحوه ثقتهم فهو "يعرف أين هو ذاهب وإلى أين يأخذ فرنسا" مؤكدا أن "العالم يتغير بسرعة فائقة ويجب مواكبة التوازنات السياسية والاقتصادية التي تتحرك هي الأخرى بسرعة".

من جانبها أشارت صحيفة "لوباريزيان" الى ان الرئيس الفرنسي حرص على الظهور بمظهر القريب من الفرنسيين المشككين في سياسته. وقالت الصحيفة ان ايمانويل ماكرون يلعب التهدئة في مواجهة الاحتجاجات الاجتماعية من دون التراجع عن خط الإصلاحات.

اما صحيفة "لومانيتيه" لسان حال الحزب الشيوعي فقد اعتبرت ان ماكرون بدا اصمّا تجاه الحركة الاجتماعية حيث لم يعلن عن أي اجراء لتهدئة المحتجين على الإصلاحات، وقالت ان ماكرون الذي حاول استعادة ثقة الطبقات الشعبية خلال مداخلته التلفزيونية، انما خاطر بتعميق الهوة بينه وبين الفئات الشعبية.

فنزويلا نحو الهاوية بعد خمس سنوات من حكم مادورو

صحيفة "لاكروا" اختارت التركيز على الوضع الاقتصادي والاجتماعي في فينزويلا في ظل حكم الرئيس نيكولاس مادورو، واعتبرت الصحيفة انه بعد خمس سنوات من وصول مادورو الى السلطة إثر وفاة الرئيس هيغو شافيز، حول الرئيس الحالي فينزويلا الى دولة بترولية مفلسة.

وتشير لاكروا الى الارتفاع المهول في الاسعار في البلد الواقع في أميركا الجنوبية حيث قفزت بنسبة تجاوزت 450 في المائة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، حيث يعاني ملايين الأشخاص من نقص في المواد الغذائية وتضخم جامح بلغ حوالي 8900 في المائة، وعملة تنخفض قيمتها بشكل كبير كل يوم.

هذه الأوضاع المتردية في فنزويلا، ترجع بحسب الصحيفة، أساسا الى انخفاض أسعار النفط، السلعة التصديرية الرئيسية للبلاد، وسوء الإدارة، ما أدى إلى أزمة اقتصادية خانقة في البلاد، في حين لقي العشرات من الاشخاص حتفهم في مظاهرات مناوئة للحكومة خلال العام الماضي.

الرئيس نيكولاس مادورو الذي يلقي باللوم في مشاكل بلاده على «حرب اقتصادية» تشنها الولايات المتحدة والمعارضة ورجال الأعمال ضد فنزويلا، لن يحضر القمة الثامنة الامريكيتين-كما تنقل الصحيفة- والتي تحتضنها اليوم ليما العاصمة البيروفية. قمة يغيب عنها أيضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنشغل بالملف السوري.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن