تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية : واشنطن تشن ضربات في سوريا بمشاركة باريس ولندن

سمعي
الضربات الغربية على سوريا 14-04-2018 ( تويتر)

نستهل جولتنا في الصحف الفرنسية بآخر تطورات الوضع في سوريا.. مع القصف الأمريكي البريطاني والفرنسي لأهداف في دمشق.

إعلان

صحيفة "لوموند" وحدها جددت صفحتها على موقعها الالكتروني في حين صدرت الصحف الأخرى قبل بدء الضربات.

واشنطن تشن ضربات في سوريا بمشاركة باريس ولندن

تحت عنوان: "واشنطن تشن ضربات في سوريا بمشاركة باريس ولندن"، كتبت صحيفة "لوموند" على موقعها الالكتروني قائلة: بعد عدة أيام من المماطلة بدأت الولايات المتحدة بالتنسيق مع حلفائها البريطانيين والفرنسيين عملية عسكرية في سوريا وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إنه أمر بتوجيه "ضربات دقيقة" ضد سوريا ردا على الهجوم المزعوم بغاز سام والذي أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 60 قتيلا في السابع من ابريل نيسان الجاري.

وتابعت "لومند" ان ترامب الذي كان يتحدث في البيت الابيض قال ان " عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا، تجري ونحن نشكر البلدين" ووعد بأن تأخذ العملية "الوقت الذي يلزم"، منددا بالهجمات الكيميائية "الوحشية" التي شنها النظام السوري.

وأشارت "لومند" على موقعها بان العملية العسكرية على سوريا هي رد مباشر على الهجوم الكيمياوي المزعوم الذي نفذ الأسبوع الماضي في دوما، وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا انها تملك ادلة على ان النظام السوري هو المسؤول عن هذا الهجوم الذي أدى الى مقتل عشرات السوريين.

وبعد دقائق قليلة من كلمة الرئيس الأمريكي، أكد الرئيس الفرنسي مشاركة فرنسا في عمليات القصف على سوريا.

نعم كتبت "لوموند": على موقعها الإلكتروني مشيرة الى مشاركة فرنسا في عمل عسكري في سوريا مع الولايات المتحدة وبريطانيا، حيث قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه أمر بتدخل عسكري في سوريا جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة وبريطانيا في هجوم على ترسانة الأسلحة الكيماوية للنظام السوري.

وشدد ماكرون -كما لاحظت الصحيفة-على أن الهجوم سيقتصر على منشآت الأسلحة الكيماوية في سوريا.

ونقلت اليومية الفرنسية على موقعها الالكتروني ما جاء في بيان صادر عن قصر الاليزيه ومضمونه: " لا يمكننا التغاضي عن

الاستخدام المتكرر للأسلحة الكيماوية التي تمثل خطرا فوريا على الشعب السوري وأمننا المشترك".

سماع دوي انفجارات في دمشق.

في وقت كان الرئيس الأمريكي يُدلي بكلمته من البيت الأبيض قائلا انه أمر بشن ضربات دقيقة تستهدف قدرات الرئيس بشار الأسد في مجال الأسلحة الكيماوية بعد هجوم بغاز سام أسفر عن مقتل نحو 60 شخصا الأسبوع الماضي، في هذا الوقت-تشير صحيفة "لوموند" في موقعها الالكتروني، افاد عدد من الصحافيين في دمشق بان انفجارات دوت في العاصمة السورية وقد استهدفت حي برْزة حيث يوجد مركز للبحث العلمي.

التلفزيون السوري شن هجوما حادا على الضربات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة على سوريا-كما أشار موقع "لومند الالكتروني" ووصف التلفزيون الرسمي السوري هذه الهجمات بأنها انتهاك للقانون الدولي وقال إن الهجوم استهدف مستودعات للجيش في منطقة حمص.

بدورها وكالة الأنباء العربية السورية الرسمية (سانا) وصفت القصف بانه "عدوان وانتهاك فاضح للقانون الدولي ويُظهر احتقار دول العدوان للشرعية الدولية". كتبت "لومند" على موقعها الالكتروني.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن