تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: "رانا بلازا" بعد 5 سنوات من الانهيار

سمعي
عمال رانا بلازا في ذكرى انهيار المبنى ( أ ف ب)
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف الفرنسية الصادرة يوم الثلاثاء 24 نيسان/أبريل 2018 أفردت حيزاً هاماً لعدد من القضايا المحورية والإشكاليات منها الهجرة ومعاداة السامية بالإضافة لظروف العمالة في العالم بمناسبة الذكرى الخامسة لمأساة "رانا بلازا".

إعلان

انهيار مبنى للنسيج يودي بحياة 1138 عامل

"رانا بلازا" هو اسم لمجمع صناعي من ثمانية طوابق في بنغلاديش. تسبب انهياره في مثل هذا اليوم من عام 2013 بمقتل 1138 عامل وعاملة من عمال النسيج. المأساة هزت العالم يومها وسلطت الضوء على ظروف العمل الشاقة وغير الإنسانية في بنغلادش التي تعد ثاني أكبر منتج للملابس بعد الصين. ونشرت صحيفة "لاكروا" الفرنسية اليوم وبمناسبة مضي خمسة أعوام على الكارثة، تقريراً خاصاً يكشف عن أن 25 مليون شخصاً ما زالوا ضحية الأعمال الشاقة التي تفرض عليهم.

رانا بلازا، بعد الكارثة

خصصت "لاكروا" تقريراً يعدّد نماذجاً عن استغلال اليد العاملة في البرازيل وتونس وأيضاً في لبنان حيث تتعرض عاملات المنازل الأجنبيات للاستغلال والعنف. وأشارت إلى "تحسن ضمان سلامة المباني في بنغلادش بعد أن وقعت أكثر من 215 شركة أجنبية اتفاقاً ملزماً مع أرباب العمل المحليين من أجل الوقاية من الحرائق ومكافحتها".

دعوة للتفكير ملياً بما نشتريه

وأشارت صحيفة "لاكروا" أيضاً إلى أن طريقة تعامل الشركات العملاقة مع المعامل في بنغلادش لم تتطور كثيراً وهو ما يجعلنا نفكر ملياً بما نشتريه وبعواقبه وأن ما نشتريه بسعر زهيد كلفته قد تكون عالية جداً بالنسبة لآخرين.

صناعة النسيج ثاني أكبر ملوث للبيئة بعد قطاع النفط

وفيما يخص مخاطر صناعة النسيج على الطبيعة، نقرأ في "لوفيغارو" أن هذا القطاع يعد "ثاني أكبر ملوث لكوكب الأرض بعد قطاع النفط"، وذلك في حديث أجرته الصحيفة مع مصممة الأزياء "ستيلا ماكارتني" التي اعتبرت أن الأمور قد "لا تستمر على هذا المنوال بسبب ازدياد وعي الأجيال الجديدة لأهمية احترام المعايير الأخلاقية والبيئية للإنتاج".

إشكاليات قانون اللجوء والهجرة في فرنسا

ثمة إشكاليات أخلاقية أخرى تطرقت لها صحف اليوم الفرنسية، ومنها تلك المتعلقة بمشروع قانون "اللجوء والهجرة" الذي أقره البرلمان الفرنسي بعد أسبوع من المعارضة الشديدة حتى داخل حزب الرئيس إيمانويل ماكرون. صحيفة "لوباريزيان" خصصت مقالاً حول غياب 91 من نواب حزب "الجمهورية إلى الامام" الرئاسي عن التصويت ورأت في الأمر مؤشراً على التململ الحاصل داخل صفوف الحزب.

عولمة تفتح الأبواب للبضائع وتغلقها بوجه البشر

نقلت "لاكروا" عن المؤرخ جيرار نوارييل أن مشروع القانون هذا يشكل استمراراً للسياسات السابقة والقائمة على تأطير قدوم الأجانب إلى فرنسا والسعي لخفض حركة الهجرة. "نوارييل" أشار إلى أن القانون اعتمد في ظل "عولمة قائمة على تشجيع التبادل وتداول البضائع من جهة وعلى إقفال الحدود في وجه البشر من جهة ثانية".

اليمين الإسرائيلي يهاجم النجمة السينمائية ناتالي بورتمان

في سياق آخر، نقرأ في الصحافة الفرنسية مقالات عن معاداة السامية ومقالات أخرى عن التعرض للنجمة السينمائية ناتالي بورتمان في إسرائيل. "اليمين الإسرائيلي يتهجم على الممثلة الإسرائيلية الأميركية" كما كتبت "ليبراسيون" في مقال لها عن ردود الفعل الغاضية التي أثارها قرار ناتالي بورتمان عدم التوجّه لإسرائيل لتسلم جائزة "جنيزيز" التكريمية كي لا يرتبط اسمها باسم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الذي من المفترض أن يلقي كلمة خلال الحفل.

الباحث باسكال بونيفاس يتعرض للشتيمة في مطار تل أبيب

نشرت "لوبينيون" بدورها في صفحتها الأولى عن التعرض لشخص آخر هو الباحث الفرنسي اليساري الهوى والمنتقد لسياسة إسرائيل "باسكال بونيفاس" وذلك لدى وصوله الى مطار تل أبيب. ونقرأ في "لوبينيون" أيضاً مقالا بقلم رئيس "الرابطة العالمية ضد العنصرية واللاسامية" ماريو ستازي عن "كيفية مواجهة صعود معاداة السامية في فرنسا". صحيفة "لومانيتيه" بالمقابل خصصت غلافها لـ"سيطرة التعابير التي ارتبطت سابقاً باليمين المتطرف على النقاش العام" فيما نقرأ في مانشيت صحيفة "لوموند" عن "التقارب ما بين قواعد أحزاب اليمين واليمين المتطرف في فرنسا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.