تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هل تؤسس قمة زعيمي الكوريتين فعلا للسلام ؟

سمعي
رويترز / الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يحضران حفل وداع في قرية بانمونجوم 27-04-2018
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية ملف الكوريتين والملف السوري والإرهاب واللقاء التاريخي الذي جمع زعيم كوريا الشمالية بنظيره من كوريا الجنوبية.

إعلان

صحيفة لوفيغارو تطرقت إلى هذا اللقاء في صفحتها الأولى تحت عنوان صيغ على الشكل التالي : "الكوريتان نحو تحد لسلام تاريخي" ونشرت صورة الزعيمين جنبا الى جنب وعلى وجههما ابتسامة عريضة.

وعنونت الصحيفة افتتاحيتها بـ"رقصة كيم" حيث كتب باتريك سان بول أنه على العالم ألا يكون ساذجا وألا ينخدع باتفاق سيتم تقديمه من قبل الرئيس الأمريكي كانتصار شخصي.

أما سيباستيان فالوتي فعنون مقاله في صحيفة لوفيغارو كما يلي : "كيم ومون يرغبان في سلام خال من الأسلحة النووية".

وكتب فيليب جيلي أن الرئيس الأمريكي ينزل الى الساحة من أجل مؤتمره الخاص مع الزعيم العزيز.

أما صحيفة ليبيراسيون لإإنها اختارت في سياق الحديث عن لقاء رئيسي كوريا الشمالية والجنوبية عنوانا جاء حسب الصيغة التالية "كوريا ..نحو بداية مرحلة جديدة". وقال أرنو فولغان في المقال المخصص للموضوع: « يا له من يوم علينا الاعتراف أنه بقليل من السذاجة صدقنا أنه بداية لمرحلة جديدة".

وتساءلت الصحيفة في إحدى مقالاتها حول اللقاء بين رئيسي كوريا الشمالية والجنوبية عما إذا كنا باتجاه مرحلة سلام حقيقية بين الكوريتين؟

"مصافحة تاريخية بين زعيمي الكوريتين" ، كان هذا عنوان صحيفة لوموند حول هذا الملف. وكتبت الصحيفة أن الأجواء بين الكوريتين اختلفت فأين نحن من التهديدات والتصريحات النارية والمناورات بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الامريكية التي طالما أزعجت الجارة كوريا الشمالية؟

"ماكرون يبحث عن نتائج في الخارج".

هكذا عنونت لوفيغارو تقريرا حول "الماراتون" الذي يقوم به الرئيس إيمانويل ماكرون منذ توليه السلطة قبل عام من أجل استعادة مكانة فرنسا في الخارج.

أكثر من مئة وستين ألف كلم طول الرحلة التي قطعها ماكرون منذ توليه السلطة حيث قام   بإحدى وعشرين زيارة الى أوروبا ودول شمال إفريقيا منها زيارات لأكثر من مرة لدول أوروبية مثل إيطاليا وألمانيا وزيارات إلى دول أخرى مثل الجزائر وتونس.

وكتبت الصحيفة أن الرئيس الفرنسي يرغب أولا في استعادة قوة فرنسا وتأثيرها في العالم وتمكينها لاحقا من فرض نفسها في أوروبا.

وتضيف الصحيفة أن هدف الرئيس الفرنسي واضح وهو الفوز في الانتخابات البرلمانية الأوروبية المقبلة في أيار / مايو 2019 ليتمكن من تثبيت حزبه على الساحة الأوروبية .

"في غزة، الرصاص الحي ضد المدنيين"

هذا العنوان ورد في صحيفة لوموند لمقال كتبه بيوتر سلومار قال فيه إنه منذ بداية "مسيرة العودة الكبرى"، التي تجمع كل يوم جمعة منذ 30 مارس / اذار الماضي آلاف الأشخاص على طول قطاع غزة، قتل الجنود الإسرائيليون تسعة وثلاثين فلسطينيا. لكن الأكثر إثارة للقلق هو عدد الجروح الناجمة عن الرصاص: حوالي 1500.

هذه الإصابات التي تتزايد كل أسبوع لا تتمكن السلطات الطبية في القطاع من معالجتها بسبب نقص المعدات الطبية والأدوية وحتى نقص الأطباء.

الملفات الأخرى

بشأن ملف الأزمة السورية، قالت صحيفة لوموند إن جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي أكد خبر التعزيزات الفرنسية في سوريا، وأضافت تقول إن فرنسا قلصت عدد قواتها الخاصة في العراق قبل تقويتها في سوريا وإن الجندي الفرنسي الوحيد الذي قُتل على الأرض السورية هو أحد مرافقي فوج المظليين الثالث عشر، والذي أشاد به رئيس الدولة في سبتمبر 2017 دون الكشف عن مكان مقتله.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.